اساطير وخرافات

الأسطورة الكردية شاه ماران

بقلم : روكسانا – سوريا – عامودا
نصفها إمرأة والنصف الآخر أفعى
نصفها إمرأة والنصف الآخر أفعى
منذ أن كنت فتاة صغيرة وأنا أرى لوحات قماشية مطرزة يدويا بأبهى الألوان معلقة على جدران منازلنا الكردية وفي وسط اللوحة إمرأة جميلة جدا نصفها إمرأة والنصف الآخر أفعى ، لم أسأل يوماً من هي وما قصتها ولكنني كنت أعلم أنها ذو شأن عظيم لأنني أينما ذهبت أجدها ، وقبل أسبوع ذهبت لزيارة جدتي فوقعت عيني مجدداً على اللوحة الموجودة في منزل جدتي فقلت وأنا أضحك بالعامية (اجت والله جابها) ستكونين مقالي القادم في موقع كابوس وناديت جدتي بسرعة تعالي واحكي لي قصة هذه المرأة ومن تكون؟ فجلست أنا وجدتي واللوحة أمامنا وتلك المرأة متزينة بأجمل الجواهر وعلى رأسها تاج وكأنك في حضرة ملكة عظيمة تقف بكل كبرياء….

جدتي تنظر إليها قائلة : نعم ابنتي أنها شاه ماران يتيمة الأبوين عاشت مع جدتها العجوز وامتازت بالجمال والحكمة والطبية أحبت شابا فقيراً من أهل القرية وما أن وصل خبر حبها لشاب الفقير لإبن عمها الآغا الجبروت الظالم حتى جن جنونه وذهب إليها وقال لها الآن عرفت سبب رفضك الزواج مني فأعلمي أن لم تكوني لي ستكونين حتما للتراب

blank
كانت فتاة طيبة أمتازت بالحمال والحكمة

ويوما بعد يوم الآغا يطلب يدها للزواج وهي ترفض وتقول له الموت أهون علي على أن أتزوج بظالم مثلك وعندما يئس الآغا من رفضها الزواج منه وأصبحت سيرته على لسان جميع أهل القرية فبحث عن طريقة ليتخلص من الفتاة وحبيبها بأسرع ما يمكن فأمر بعض من الذين يعملون لديه بجلب حبيب الفتاة إلى بيت الفتاة وقام بربط حبيبها وطلب منها الآغا وللمرة الأخيرة الزواج منه بشرط أن وافقت يترك حبيبها بحال سبيله وإن رفضت فالموت مصيرهما معا.

الفتاة رفضت مرة أخرى وقالت له الحياة معك هو الموت بعينه فقتل الظالم حبيبها أولا وخرج إلى أرض الديار وصرخ بأعلى صوته ينادي على أهل القرية ويقول هذا هو سبب رفضها الزواج مني لأنها لم تكن عذراء تعالوا لقد امسكتهما بالجرم المشهود ، فأجتمع جميع أهل القرية في أرض الديار واتفقوا على أن يقتلوها لأنها جلبت العار على أهل قريتها وما أن سمعت جدتها العجوز بنية أهل القرية بقتلها حتى قالت لها اهربي يا ابنتي اسرعي اركضي بأسرع مايمكن أن الله حافظك وحافظ جميع الأبرياء .

فركضت الفتاة والآغا وأهل القرية ورائها ليقتلوها والفتاة تركض ولا ترى أمامها بسبب الظلام حتى وقعت المسكينة في بئر عميق و أغمي عليها، وعندما وصلوا إليها أهل القرية ورأوها قد وقعت في البئر حسبوها ماتت ونالت جزاءها و استيقظت وهي تبكي من شدة الألم لأن رجليها كانتا مكسورتان ، وبعد مرور ساعات أحست بالعطش والجوع فأخذت تمشي على يديها وتجر رجليها خلفها تبحث عن بعض الماء وهي تبحث وجدت حفرة داخل البئر فدخلت فيها لترى مكان واسع فيها نهر يجري وفيها فواكه ومليئة بالمجوهرات فشربت الماء فرأت أفعى عملاقة تقترب منها وتقول لها لا تخافي أنتِ بأمان ضعي أسفل جسدك في الماء وستشفين، فوضعت الفتاة أسفل جسدها في الماء فشفيت ولم تعد تشعر بالألم ولكن تحول أسفل جسدها إلى أفعى وعاشت الفتاة مع الأفاعي (ماران) فلقبت بشاه ماران.ملكة الأفاعي فكانت كل ليلة تخرج تساعد المحتاجين فتضع عند عتبة الباب المال للفقير والدواء للمريض.

blank
وجدت داخل البئر أفعى عملاقة

وكان هناك شاب إسمه جانو قد وجد بئراً مليئا بالعسل فقرر أن يذهب هو ورفيقه لإستخراج العسل فنزل جانو إلى البئر وأخذ يملأ الدلو بالعسل ورفيقه يقوم بسحب العسل وعندما إنتهى العسل من البئر وحان دور جانو لكي يسحبه رفيقه من البئر تركه رفيقه في البئر وحيداً وهو ينادي ويستغيث دون فائدة حتى سمع جانو فحيح أفعى وما أن أقترب حتى رأى فتاة جميلة جدا نصفها إمرأة والنصف الآخر أفعى فحكى جانو لها قصته وخيانة رفيقه له وهي أيضا حكت له ما فعلوه بها أهل قريتها واتهامهم لها بالخيانة ، وقالت له سأخرجك يا جانو من البئر بشرط أن لا تخبر أحداً بمكاني.

ومرت الأيام ومرض حاكم البلاد بمرض لم يتمكن أحد من شفائه فجلبو مشعوذ كان يعرف بالسحر فقال المشعوذ دواء الملك هو في رأس شاه ماران ملكة الأفاعي فقال الجميع أنها أسطورة لم يراها أحد فرد المشعوذ أن من رأها يحمل علامة أفعى على ظهره ، فبحثوا في البلاد عن الذي يحمل العلامة وبالطبع وجدو الشاب المنشود لكنه أبى أن يفصح مكانها ولكن تحت التعذيب والضرب من قبل جنود الملك وتهديدهم بقتل والدته استسلم جانو وأخذهم إلى البئر الذي فيه شاه ماران فقرأ المشعوذ بعض كتبه ورمى بعض السحر في البئر وما هي إلا لحظات حتى خرجت شاه ماران من البئر فقال جانو للملك قبل أن تقتلوها دعوني اكلمها لآخر مرة ، فقال جانو لشاه ماران أرجوكِ سامحيني، فقالت له شاه ماران سامحتك جانو ،الخيانة تتكرر لكن يا جانو إحذر عندما يقطعو رأسي ستخرج منها ثلاثة كؤوس من السوائل في الكأس الأول سم سيعطيك المشعوذ لكي تموت، والكأس الثاني دواء للملك والكأس الثالث الحكمة والمعرفة سيأخذها المشعوذ لنفسه.. فقطعوا رأس شاه ماران وأخرجوا منها ثلاثة كؤوس من السوائل فقام جانو باستبدال الكؤوس فشرب جانو كأس الحكمة والمعرفة وشرب الملك كأس الدواء فشفي وشرب المشعوذ كأس السم فمات ..

هذه كانت قصة شاه ماران ملكة الأفاعي أرجو أن تنال إعجابكم …

تاريخ النشر : 2020-09-05

روكسانا

 سوريا

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

43 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
43
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك