قتلة و مجرمون

الجريمة الغامضة : لغز مقتل نيازي مصطفى

بقلم : جمال البلكى – مصر الاقصر اسنا
للتواصل : [email protected]

المخرج المشهور الذي ظل حادث مقتله لغزا غامضا
المخرج المشهور الذي ظل حادث مقتله لغزا غامضا

مقدمة هناك بعض الظروف والملابسات التى تلعب دورا فعالا فى طمس معالم الجريمة مما تساعد المجرم من الافلات من الحساب والعقاب دون تدخل منه بل لم يكن ان يحلم بها حتى ولو فى خياله .

والقضية التي سنتطرق لها هي من هذا النوع كما سنرى من خلال سردنا لوقائعها الغامضة ، ولقد كانت هذه القضية الشغل الشاغل لوسائل الاعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة فى مصر والعالم العربى لردح من الزمن بل وحتى هذه اللحظة عند ذكر الجرائم الغامضة والتى لم يعثر فيها على الجانى ..

blank
اخر اعماله فيلم القرداتي عام 1986

مشهد – 1- : صاح المخرج الكبير لطاقم العمل فى فيلم “القرداتى” : فركش فركش .. ياجماعة (اى ان المشهد انتهى تصويره ) ، وكان هذا ايضا اخرمشهد فى الفيلم ، وكان هذا الفيلم من بطولة فاروق الفيشاوى وسمية الالفى . وكان ويا لسخرية الاقدار اخر مشهد فى حياة المخرج الكبير نيازى مصطفى حيث لقى بعدها بعدة ساعات مصرعه فى عام 1986 م .

وبعد ان انهى المخرج تصوير اخر مشهد فى الفيلم قام بتوديع طاقم العمل من الممثلين والفنين ركب سيارته وذهب الى منزله بشارع قرة ابن شريك فى حى الدقى بالجيزة . وقد طلب من طباخه ان يغادر بعد ان جهز له طعام العشاء على ان يعود اليه فى الصباح الباكر لاعداد وجبة الافطار وقهوة الصباح .

في الصباح اتى الطباخ الى منزل المخرج كعادته منذ سنوات وظل الرجل يضغط على جرس الباب لمدة طويلة ولكن المخرج لم يستجب لصوت الجرس ، رحل الطباخ بعد ان مل من الوقوف امام المنزل وذهب الى عمله الحكومى على ان يعود بعد ظهيرة نفس اليوم بعد ان ظن ان المخرج مستغرق فى النوم .

blank
البناية التي تقع فيها شقة القتيل

بعد عودته فى الظهيرة تكرر نفس الامر ولم يستجيب المخرج لصوت جرس الباب وهنا بدأت الشكوك تساور الرجل بأن مكروها قد وقع للمخرج فذهب مسرعا الى منزل شقيقته ليخبرها بالامر وحصل منها على نسخة من مفتاح منزل المخرج ثم عاد وفتح باب المنزل فوجد الصالة فى حالة من الفوضى جعلته يصاب بالفزع واخذ ينادى : استاذ نيازى … استاذ نيازى! ..

لكن لا مجيب .. ازداد الهلع والخوف فى قلب الرجل عندما شاهد نور الحمام مضاء فأخذ يتقدم ببطء وحذر وفتح باب الحمام فلم يجد اى شىء واتجه بعدها نحو غرفة النوم وهو يمني نفسه الا يكون قد حدث شىء للاستاذ وان يجده نائما على سريره ولكن المفاجاء القاسية كانت فى انتظاره .. وجد المخرج جثة هامدة مخنوقا ومكبل اليدين بربطة عنق وملاءة سرير وفى فمه قطعة من القماش وشرايينه مقطوعة.

على الفور اتصل الطباخ بأخ المخرج ، المونتير جلال مصطفى ، والذى جاء ومعه افراد من الاسرة وبعض من اصدقائه قبل وصول رجال الشرطة الى موقع الجريمة وقد قام جلال بنقل اخيه من مكانه فى غرفة النوم وقاموا بفك الاربطة التى حول الجثة وقاموا بنزع قطعة القماش من فمه وقد تسبب هذا الفعل العشوائى فى طمس جميع الاثار والبصمات التى تركها القاتل فى مسرح الجريمة.

مشهد – 2- : قالت احدى الجارات فى محضرالتحقيق انه عند انصراف الطباخ وكانت الساعة 7:50 مساءا سمعت اصوات غير طبيعة وسقوط بعض الاشياء والتى احدثت ارتطام شديد وصوت قوي داخل منزل المخرج فظنت انها مشاجرة.

وفى الساعة 8:10 مساءا ساد هدوء وسكون تام بالمنزل. وفى تمام الساعة التاسعة سمعت صوت باب المنزل يفتح ومن ثم تم اغلافه بسرعة ، واضافت الجارة : لقد شعرت بالخوف من ان افتح باب شقتى لمعرفة من غادر شقة المخرج ولكن اعتقد مما سمعته انهما ربما يكونان شخصان.

استمع المحققون الى عشرات من الفنيين والكومبارس مما عملوا مع المخرج وكذلك الجيران والى اقاربه ولم يتم التوصل الى شىء يقود الى الفاعل.

مشهد – 3 – : وجد رجال التحقيق اجندة تخص المخرج يكتب بها تفاصيل حياتع اليومية وظن رجال التحقيق انها ربما تكون خيط يوصلهم الى القاتل الغامض ، وذكر المخرج فى يومياته بأنه على علاقة مع ممثلة تدعى م.أ وانه تزوجها عرفيا ، وعلى الفور تم استدعاء الممثلة امام النيابة للتحقيق واكدت فى محضر التحقيق انها لم تلتقى به منذ عام ونصف خصوصا بعد زواجها من رجل اعمال وابتعادها عن الفن وقد اكدت انها لم تتزوج من المخرج نيازى مصطفى عرفيا وان هذا محض افتراء لانها كانت تعامله باعتباره ابا لها لفارق السن بينهما وقد ظهرت هذه الممثلة فى عدة افلام من اخرج نيازى مصطفى منها فتوة الناس الغلابة وحوش الميناء والدباح ..

blank
ظهرت عدة نظريات وفرضيات حول مقتله

مشهد – 4- : المخرج الراحل من مواليد 1911 وهو من رموز الاخراج السينمائى فى مصر والوطن العربى ويلقب بـ “شيخ المخرجين” وكان من المخرجين القلائل الذين لهم رؤية خاصة. تزوج مرتين ، من الفنانة تحية كاريوكا والراقصة نعمة مختار ولم ينجب.

لسنوات بعد موته استمرت التحقيقات في قضيته لكن لم يتم التوصل للقاتل ابدا وظهرت عدة نظريات وفرضيات حول مقتله ، المرجح ان القاتل يعرف المخرج بدليل انه المخرج فتح الباب له وادخله ، والاكيد ان الغرض من الجريمة لم يكن السرقة لأن المخرج الراحل لم يكن يحتفظ بمال في منزله وكذلك لم يفقد شيء من المنزل مما ينفي حدوث سرقة .. الظاهر ان القاتل كان يبحث عن اوراق مهمة او شيء من هذا القبيل بدليل الفوضى العارمة في الشقة ، وان الغرض من القتل ربما لأسكات المخرج المخضرم او الانتقام منه.

تاريخ النشر : 2021-06-28

مقالات ذات صلة

38 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى