تجارب ومواقف غريبة

الجني العاشق دائماً معي

بقلم : وعد – المغرب

صار الجني يتحدث معي و أنا قريبة من النوم و يناديني بأسمي
صار الجني يتحدث معي و أنا قريبة من النوم و يناديني بأسمي
 
تحياتي لكل متابعي كابوس ، أنا أسمي وعد من المغرب ، لا أجيد المقدمات فاعذروني إخواني وأخواتي سأدخل في الموضوع .

بداية الأمر كان عمري ١٤ و كنت مراهقة بسيطة ساذجة لا أدري عن الحياة شيء ، منغلقة على نفسي وانطوائية و ما زلت كذلك .

بدأت أحداث غريبة تحدث معي مثل الجاثوم والكوابيس وأحاسيس غريبة ثم تطور الأمر لأشعر بأحد يرافقني ، لم أعرف بأنه جني لصغر عمري و ظننته ملك ، أذكر أنني أخبرت جدتي ، فقالت لي ذلك بأنه ملك من الله ، لأنني كنت قريبة من ربنا بحيث احفظ دوماً القرآن ومحجبة ، ولم يكن عندنا نت و كنت أضيع الوقت بقراءة الكتب العلمية والأدبية إلخ.

لكنني كلما كنت أتقدم بالسن أجد قدرات جديدة أمتلكها و أمور جديدة تحصل معي مثل حاسة سادسة وأحلام تتحقق و لمعان شديد في العيون
، كل هذا دون أن أفعل شيء لأنني لم أعرف أنه جني.

إلى أن فوجئت بالجني يغتصبني عندما أصبح عمري ١٨ عام كان يسبب لي شلل نوم (جاثوم) ويغتصبني اغتصاب كامل تماماً وأصبحت أبتعد عن الدين والقرأن واسمع الأغاني إلا الصلاة لم أتركها لأنني متعلقة بها.

صار الجني يتحدث معي و أنا قريبة من النوم أي لست صاحية ولا نائمة ، و ينادي بأسمي كي أسمعه ،  وكنت أرد عليه بعقلي وينفذ أي شيء ، مثلاً أقول له : اصدر صوت في الغرفة فيظهر صوت فجأة أو أريد كذا فيحصل ما أريد أو أقول له حرك يدي فيحركها ! فعرفت أنه جن عاشق وقوي وصرت أراه في الأحلام فقط بهيئة بشرية جميل جداً وطويل وضخم ، أما في اليقظة فأشعر بوجوده فقط كمجال كهربائي مغناطيسي قريب من كتفي وحولي وأينما اذهب يلحقني ، حتى أنني سافرت لدولة أخرى و تفاجأت أنه ما زال معي مع أنه خارج جسمي وليس بداخلي.

تعبت كثيراً بين مجاهدتي لشهوتي التي ايقظها مبكراً بما يفعله بي وبين خوفي من عذاب ربي وبقيت حائرة بحكم ما يفعله بي وهل أعتبر زانية ؟  حتى أنني كنت مرات استسلم له واخلع ملابسي بعد أن أُصاب بتعب شديد و فوران مميت لغرائزي فيفعل بي ما كان يفعل حتى هداني الله وحاولت إيقاف نفسي عند حدها ، فصرت أقرأ البقرة واستحم بالسدر و رقيت نفسي لكن بلا فائدة حيث أنه لا يستسلم ولا يبتعد ، حتى أن الشيخ يقرأ علي ولا أشعر بشيء ، و بعد عودتي للبيت والنوم يغتصبني رغماً عني أو يقلق نومي بلمسه لي في كل مكان  أو يخنقني أو يصيبني بحرارة كأنها من الجحيم ، كرهت نفسي وأشعر بالقرف والخجل مما أنا فيه ، أشعر أنني متزوجة تماماً ، ما الحل معه ؟

أخاف من العنوسة حيث أنه يمنع زواجي ويعطله ، عمري الأن ٢٧ عام و لم أتزوج بعد ، أعرف أنه السبب فكل الذين يأتون لخطبتي يرجعون دون عودة بلا سبب مع أنه لا شيء يعيب شكلي أو شخصيتي أبداً ، وبدأ أهلي بالتذمر و وصفي بكلام لا أتقبله والذهاب بي للشيوخ دون فائدة ، لقد سئمت باختصار ، أريد أن أسأل بعض أعضاء كابوس من البنات ، من منكن كانت مصابة بمس عاشق وتعالجت وتزوجت؟، وماذا فعلت كي تتخلص منه و من تواجده معها ؟ وهل تزوجت أم لا ، و ما الحل ، وهل اذا استسلمت الممسوسة للجني ففعل به بإرادتها ورضاها لا يتركها أبداً وتصبح ملكه ، هل تفقد عذريتها اذا تجسد ، هل تحمل الأنسية من الجني ؟.

جزاكم الله خيراً وعذراً على بعض التعابير التي قلتها ، أحتاج المساعدة. 

تاريخ النشر : 2020-04-18

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

55 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
55
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك