تجارب من واقع الحياة

الحل أرجوكم ؟

بقلم : التائه

وجدت أن زملاء العمل يكرهونني وينعتونني بإنسان من درجة ثانية
وجدت أن زملاء العمل يكرهونني وينعتونني بإنسان من درجة ثانية

 
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .
شكراً لكم على هذا الموقع الذي استفدت من محتوياته في التخلص من الإباحية و أرجو أن أجد إجابة على مشكلتي لديكم لأنه ضاقت بي السبل ولم أعد أستطيع التحمل .

بدايةً أنا شاب جامعي ومثقف و أبن عائلة و متوسط الحال ، و لكن مشكلتي أنني قليل الكلام ولست اجتماعياً كثيراً .

كنت مدمناً للإباحية منذ مرحلة الثانوي وبعد تخرجي من الجامعة وإيجادي فرصة عمل وجدت أن زملاء العمل يكرهونني وينعتونني بإنسان من درجة ثانية ، ليس لأنني سليط اللسان مثلاً ولكن لأنني بسيط ومثالي بشكل زائد عن اللزوم ، وبعد فترة أصبحوا لا يسلموا علي إلا اذا أنا بادرت بالسلام ، فأحسست أن هذه المعاملة عقاب من الله على إدماني للعادة السرية والإباحية فبدأت بتثقيف نفسي دينياً وحاولت التخلص من الإباحية فاتبعت برنامج ال90 يوم وبعد السبعة أشهر لم أعد أمارس العادة السرية أو أشاهد برامج إباحية حتى رؤية الفتيات الكاسيات العاريات في الشارع لم تعد تغويني أبداً ، والحمد لله .

ولكن المشكلة أن نظرة الناس لي لم تتغير حتى أن البنات من زملاء العمل عندما يكونون بالقرب من مكتبي أسمعهم يقولون و بصوت مسموع ( الله يخلصنا منوا ) ، وما زاد الطين بلة أن زميلي في المكتب والذي كان يؤنسني بالرغم من أنّه لم يكن بيني وبينه كلام إلا في نطاق العمل غالباً تقاعد وأصبحت وحيداً في المكتب لا أحد يأتي ليسلم علي.

سجلت دورات لغة ومحاسبة لمدة ستة أشهر والمفاجئة أن الطلاب في الدورات كانوا يكرهونني من اليوم الأول للدورة .

وانتقل الحقد علي من العمل إلى العامة في الشارع فأصبحوا يتداولون قصصي مثل كم من الراتب أوفر ، إلى أين أذهب بعد الدوام ، كم بنطال وكنزة لدي في المنزل ؟ غيرها من القصص ، وأصبحوا يضمرون لي الشر في أحاديثهم ، ولكن ما يلفت الانتباه أن زميلي في المكتب قبل يوم من تقاعده وعندما جلسنا مع بعض نتحدث في أمور العمل قلت له : بأنك تقاعدت ولن نراك ، وسأسألك السؤال الأخير بحق هذه العشرة التي بيننا في هذا المكتب : ما هو أسوأ شي بي ممكن أن تكرهه ؟ فقال : أنت آدمي وهي صفة مستحبة ولكنك بحالك ….

بصراحة لم أفهم و سألته : ما معنى حديثك ؟ فقال الأيام سوف تجيب …
فرجاءً هل من حل لمشكلتي لديكم ؟ ولكم جزيل الشكر .

تاريخ النشر : 2020-01-10

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

11 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
11
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك