تجارب ومواقف غريبة

الخادمة

 
بقلم : صفاء عبد الرحيم – السعودية

 

الخادمة قالت لي أنه يوجد أشباح هنا ..
أنا شابة في التاسعة عشر من عمري ، توفيت أمي و أنا في التاسعة ، و قد سافرت مع أخي إلى لندن لأكمل دراستي فمكثت هناك لمدة ثلاث سنوات و بعدها عدت إلى المنزل حيث يوجد أبي و أخي الصغير .

 

عندما وصلت إلى المنزل وجدته فارغا و قد كان جارنا أبو سليمان في المقهى المقابل للمنزل فسألته ، و أجاب قائلا : (آه .. والدك انتقل من شهرين) فأخذت منه العنوان و اتجهت إلى المنزل . قرعت الباب و بما أن أبي كان يعاني من ضعف في السمع لم أتوقع أن يسمعه جيدا ، فورا جاءت امراة و فتحت الباب من داخل المنزل و قالت بصوت ناعم : (تفضلي والدك بانتظارك ) ، فدخلت و لم أسال أبي عن هذه المرأة الغريبة لانني كنت مشتاقة إلى أبي كثيرا ، و بعدها جلسنا و تبادلنا أطراف الحديث إلى أن جاء أخي و معه سلة حلويات فجلسنا و أكلنا إلى الساعة العاشرة مساء ، فقال أبي : (أكيد يا صفاء أنت متعبة من السفر ، اذهبي و نامي و غداً نكمل حديثنا) .

 

تركتهما و صعدت إلى الأعلى و وجدت نفس المرأة التي فتحت الباب لي فقالت : (سيدتي غرفتك من هنا) و كانت تشير إلى اليسار ، فقصدت غرفتي و قبل النوم تذكرت أن أسال أبي عن هذه المرأة لكنني كنت متعبة فنمت . و في صباح اليوم التالي أتى أخي الصغير أحمد من المدرسة فسأل أبي و قال : (أبي هل تؤمن بالاشباح ؟) .. فقال أبي في تعجب : (لا يا ولدي من قال لك هذا ؟) ، فرد أخي : (لكن الخادمة قالت لي أنه يوجد أشباح هنا) ، فقاطعته و قلت : (ماذا ؟ لكن يا أبي من هي هذه المرأة ؟) ، فقال أبي : (إذن كلام السمسار صحيح ، هيا ابنتي دعينا نذهب من هنا) ، فقلت : (لماذا) ، فقال : (نحن ليس لدينا خادمة أصلا ) ..أصبح وجهي أصفر من هول ما سمعت ، فهربنا من البيت و لم نعد .

 

الجيران يقولون أنه في ذلك البيت كان هناك رجلان أعزبان مع خادمتهما و كانوا يسكرون و يشربون و لا يصلون ، و في يوم من الأيام اغتصبوا الخادمة و قتلوها ودفنوها في البيت ثم هربوا ولم يرهم أحد .

 

تاريخ النشر : 2015-04-16

مقالات ذات صلة

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى