تجارب ومواقف غريبة

العصا المسكونة

بقلم : جمال البلكى – مصر الاقصر اسنا
للتواصل : [email protected]

سمعت من أهل القرية بأن هناك عصا مسكونة
سمعت من أهل القرية بأن هناك عصا مسكونة

حدثت هذه القصة في الشتاء الماضي ، حيث يسود الصمت في أرجاء المنزل الريفي  لا يقطعه إلا صوت شخير و لم يبق أحد مستيقظاً  إلا أنا ، و ظللت فترة أمام التلفاز متنقلاً بالريموت بين القنوات المختلفة و وضعت رأسي على مسند الأريكة لأنام و أطفئت التلفاز و شددت البطانية و هممت بالنوم ، و بدأ صوت غريب يأتي من ناحية باب الحظيرة. وتلك الحظيرة تقع أخر المنزل من الداخل ، و قمت لاستطلع الأمر و ذهبت إلى الحظيرة فتوقف الصوت تماماً ،  

عدت مرة أخرى لأنعم بدفء الفراش ، و ما إن وضعت رأسي على الوسادة حتى عاد صوت النقر على باب الحظيرة مرة أخرى ، فانتابني شيء من الخوف فأيقظت من بالمنزل لعلها تكون تهيأت و لكن الجميع سمع أصوات النقر بل زادت و تشجع الجميع حيث ظن الجميع أنه لص ، و قبل أن يصل الجميع إلى باب الحظيرة توقف الصوت ، و فتش الجميع الحظيرة فلم يجدوا شيء ، والحظيرة وقتها لم يكن بها أي شيء و كانت خالية من الحيوانات أو الطيور الداجنة ،

و ما أن ذهب الجميع إلى الفراش حتى عاد صوت النقر على باب الحظيرة مرة أخرى و ظل النقر مستمراً حتى بزوغ شمس يوم جديد ، و ذهبت إلى الحظيرة لأفتشها مرة أخرى فلم أجد شيء إلا عصا صغيرة من جريد النخل ، و أخذت العصا و سألت من بالمنزل : من أتى بهذه العصى إلى المنزل ؟ فقالوا : أن أخاك الصغير كان يلعب بها ، و قد سمعت من أهل القرية بأن هناك عصا مسكونة ، و قيل مسكونة من الجان ، و قيل أنها مسكونة بشبح من الأشباح ، وأخذت العصى و ألقيتها في منطقة نائية بأطراف القرية و لم نعد نسمع أصوات النقر مرة أخرى.

تاريخ النشر : 2020-11-06

مقالات ذات صلة

9 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى