عجائب و غرائبكشكول

العم حاجي : رجل أبى الإستحمام لأكثر من نصف قرن !

النظافة من الإيمان .. شيء مفروغ منه و هو ما تعلمناه ونشأنا عليه منذ صغرنا . وعن أبي هريرة فقد قال عليه الصلاة والسلام ” حق على كل مسلم أن يغتسل في كل سبعة أيام يومًا يغسل فيه رأسه وجسده “. لكن ماذا لو تجاوز الإنسان يا عزيزي القارئ أسبوعا لم يستحم فيه ، أو ربما أسبوعان؟ ، ماذا عن شهر؟ ، شهران؟ ، حسنا لنضخم الأمر ونقل أنه لم يستحم لمدة سنة كاملة؟ ، تخيل شعورك ورد فعلك وقتها ! . قصتنا اليوم تجاوز فيها بطلها العم حاجي كل ماذكرناه ، ليحمل لقب أقذر رجل في العالم . والسبب؟ ، أنه لم يستحم لأكثر من نصف قرن ! .

العم حجي

هو عجوز إيراني تجاوز التسعين من العمر وقت وفاته . يقطن في الجبال والغابات المحيطة بقرية دزكاه بمحافظة فارس جنوب إيران . كان العم حجي بلا مأوى ، يعيش في الهواء الطلق ، ويتخذ من الأرض وحفرة أشبه بالقبر مفترشا له . – كان هذا قبل أن يبني له الأهالي غرفة حجرية على إحدى التلال – . أمضى حياته بلا زوجة ولا أولاد . كما أنه لم يتزوج قط ، ويقول سكان القرية أنه تعرض في شبابه لانتكاسة عاطفية جعلته ينفرد بنفسه ويؤثر العزلة عن بقية البشر . وهي رفض امرأة أحبها من قلبه له .

blank
العم حاجي
إقرأ أيضا :ديوجين الفيلسوف الأغريقي المشرد

منظر الرجل العجوز كان يبدو أشبه لرجال الكهوف ، ولونه قريب للرمادي ، كما أن طبقة سميكة من القيح تثقل على جسمه . ملابس مهترئة تعلو جسده لا تغسل قط . ولحية طويلة بيضاء تخلّلها الأوساخ والعفن . وحين يحاول تقصيرها أو نزع الشعر الزائد عن جسده فإنه يشعل النار فيهما ! .

كل ذلك ويرفض الإستحمام منذ 1956 أي سبعين عاما كاملة ! ، والسبب هو قوله أنه إن استحم سيمرض ! . يقول أهل القرية أنه لديه فوبيا شديدة من المياه والإستحمام .

نمط حياة العم حاجي

يعيش الرجل تقريبا حياة إنسان بدائي ، ويفضل تناول الحيوانات الميتة من غزلان ودجاج وقطط وثعالب وقنافذ وحتى الثعابين . حيث يردمهم في حفر من حوله ويشعل النار في كل حفرة حين يريد طهي اللحم . ويأكلها كاملة دون سلخ أو تنظيف . من أطعمته المفضلة التمر والجزر والمشروبات الغازية .

blank
رجل بلا مأوى

أما الماء فلا يفضل الماء النقي النظيف لأنه يعكر صفو معدته ، فيفضل شرب الماء الفاسد المملوء بالحشرات من دورق صدئ يحتفظ به منذ سنين طويلة . تحيط به خردة يعتبرها معدات طهي وهي عبارة عن خوذة يتخذها كأسا للشرب و زجاجات قديمة يأتي له أطفال القرية فيها بالماء . وعصا غليظة وثقيلة يتكأ عليها وله فيها مآرب أخرى .

النظافة شيء محذوف من قاموس العم حاجي أيضا ، فبخلاف الأطعمة الفاسدة والمياه الملوثة فإن له أنبوبا طويلا يسكب فيه روث الحيوانات ويشعل فيها النار ثم يستنشق – عبقها – ويخرجه من فمه كما يحدث مع السجائر . وعندما تنضب من عنده الفضلات فهو يشعل خمس سجائر معا ويدخنها .

حاول أهل القرية إقناعه لعدة مرات بالقيام بتنظيفه وتحميمه لكن دون نتيجة ترجى ، فقد كان يكرر مرارا وتكرارا أن الماء سيجعله يمرض . ويروي شباب القرية عن حادثة طريفة مفادها أنهم أرغموه على الصعود لمؤخرة شاحنة كي يقودوه إلى النهر ليزيل الأوساخ عن جسده . وعند وصولهم اكتشفوا اختفاءه إذ أنه قفز منها وهي تتحرك قبل وصولهم للنهر . حاولت معه إحدى لجان الإغاثة أيضا بعدما طلبها سكان القرية لترى ما هي فاعلة بشأنه لأنه أعجزهم ، لكنه قاومهم باستماتة وفر هاربا . فبالنسبة له هو يعيش نمط حياة صحي !.

إقرأ أيضا : كاليغولا .. امبراطور روما المجنون

مناعة حديدية

جميعنا ورغم اهتمامنا بنظافة مأكلنا ومشربنا ومسكننا وكل ما يتعلق بنا إلا أن الأمراض والفيروسات تجد طريقة لتتسلل إلينا وتخترق جهاز المناعة . لكن في حالة العم حاجي الأمر مختلف ! .

فالرجل العجوز كان إنسانا صحيحا وخالٍ تماما من الأمراض . كل الفحوصات والتحاليل التي أجراها الأطباء عليه أثبتت أنه سليم ١٠٠ % . جسده وللغرابة ليس حساسا للبرد ولا للحرارة . أي أن شعوره حيادي وعادي باختلاف الفصول والمناخات . أيضا سجلاته تثبت أنه لم يمرض قط ولم يزر أي طبيب في حياته . وذلك على الرغم من عيشه في بيئة ملوثة من القذارة و القمامة و الحيوانات المتفسخة .

blank
كان العم حاجي يدخن فضلات الحيوانات

ففي حالة كحالته كان يجب أن يحمل أمراضا عديدة نتيجة الطفيليات والفيروسات كآلام العضلات والإسهال ، أو الإلتهاب الفيروسي للكبد أو ربما عدوى دودة الخنزير بما أنه كان من وجباته أيضا . لكن كل النتائج جاءت سلبية .

رغم كل ما ذكرنا فإن العم حاجي كان إنسانا طيبا مسالما . الحديث معه شيق وله باع في النقاشات السياسية والتاريخية . ورغم أن الأهالي كانوا ودودين دوما معه إلا أن الأمر لا يخلو من المتنمرين الذين يكيلون له أبشع الأوصاف ويلقونه بالحجارة .

قبل أشهر أجبر أهل القرية العجوز على الذهاب للحمام العمومي وتحميمه . ويبدو أنه لكبر سنه لم يعد له قوة للاعتراض أو حتى الهرب . ويقال أنه مرض بعد ذلك ليتوفى العم حاجي بالأمس وتحديدا تاريخ 25 أكتوبر 2022 عن عمر يناهز 94 عاما . بعد سبعين عاما كاملة قضاها حالةً شاذة ومتفردة عن العالم أجمع .

ملاحظة : جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس . لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي أو المرئي للمقال المنشور دون إذن مكتوب من إدارة الموقع . وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

المصدر
Kojaro.comarabipost.net

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

13 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
13
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك