تجارب من واقع الحياة

العودة للصفر

بقلم : Jim Moriarty – Luxor

مرحبا بالجميع ومرحبا بعودة الموقع ؛ فقد افتقدناه كثيرا وافتقدنا مقالاته المثيرة .
هذه خامس مرة تقريبا أكتب فيها في الموقع ولكن علي غير العادة فأنا لست هنا للاستشارة ولكن هنا للحديث .
هذه أول مرة في حياتي أشعر بأنه لا أحد بجانبي برغم جميع من حولي .
لطالما كنت أفعل أبسط الأمور بدون أي مساعدة وكل لحظاتي السعيدة كنت فيها وحيدة ولم يؤثر عليّ هذا إطلاقا .
ولكن بما أن الموقع قد عاد فالآن أستطيع الحديث أخيرا …

العام الماضي كان اخر عام لي في الثانوية وكما نعرف فهي كانت سنة مصيرية وبالطبع لم أكن أخرج من البيت كثيرا وكنت كثيرة الأكل لدرجة أني سمنت وبشدة وصار وزني ٧٥ كيلوغراما .
وطبعا هذا لم يمر مرور الكرام فجميع ملابسي لم تعد كما كانت وأصبح البعض -تحت بند المزاح – يتنمرون عليّ .

مثلا عندما نشر لي أخي صورة في مجموعة العائلة علق ابن خالتي بأني أشبه الدادة دودي – شخصية من فيلم وكانت سمينة بشدة- ، وعلى صورة أخري علق ابن خالتي الآخر بأنني أشبه انبوب الغاز الضخم ..
ناهيك عن حديث إخوتي وأمي أساسا .

وبالأمس نشرت صورة لي فرد عليها صديق قديم وبدأ يمزح ولأهون علي نفسي قلت له بأن شكلي جميل ومتناسق فقال : بالله عليكِ أتظنين أنك حقا جميلة ؟

وقتها لم أتحمل وبغض النظر عن أني شخصية واثقة من نفسها إلا أنني لم أعد أطيق النظر للمرآه ولا حتي التقاط الصور ولا أركز في دراستي ولا أقوى حتي علي البكاء ؛ فأنا أتممت أكثر من عام بدون البكاء والآن أود البكاء حتي أخرج ما في قلبي ولكن لا أستطيع أيضا .
وعوضا عن البكاء أشعر بضيق شديد في صدري وهذا أسوأ من البكاء .
بالإضافة لفشلي الذريع دراسيا بالرغم من أنني حققت هدفي دراسيا ، وهذا يزيد الطين بلة.

أصبحت أحذف كثير من صوري بسبب أنني أركز في تفاصيلي البشعة ، أنا كنت متعايشة مع فكرة أنني لست جميلة ولكن الآن لا استطيع التفكير في شيء سوي قبحي وفشلي حتي في علاقاتي وسئمت الوضع .

أنا لا أريد شفقة ولا مساعدة انا فقط أريد طاقة ايجابية وتنشيط للاستمرار ؛ لأنه لدي امتحان بعد يوم من الآن وانا لا أود الدراسة .

مقالات ذات صلة

9 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى