تجارب ومواقف غريبة

الكلب الأسود

بقلم : غياث المير – سوريا
للتواصل : [email protected]

الكلب الأسود
كان لديه كلب أسود لحراسة الغنم يدعى بارود

في أوائل الثمانينات من القرن الماضي أذكر أننا كنا مجموعة من الأولاد نلعب في الحي و كان يلعب معنا ولد من أبناء الجيران بدوي الأصل يدعى طارق … أذكر أن طارق قال لنا مرة بأن جده أبو متعب أخبره يوماً بأنه عندما كان شاباً كان يعيش في قرية في الباديةالسورية على أطراف جبال البلعاس ، و كان يملك قطيعاً من الأغنام ، و لديه كلب أسود لحراسة الغنم يدعى بارود ..

بقي بارود يحرس الغنم لسنوات ، ثم جاء زمن كان بارود يختفي ليلاً و ينام نهاراً و تكرر هذا الحال ، فاحتار أبو متعب لأمر بارود و ارتاب منه و قرر معرفة السبب فأخذ يراقبه ، و في إحدى الليالي أخذ يتبعه دون أن يدرى فإذا بالكلب يدخل مغارة في كتف أحد الجبال و ما هي إلا لحظات حيث خرج من المغارة و معه مجموعة كلاب سوداء كان أحدهم يحمل طبلاً يضرب عليه و آخر يعزف على الناي و مجموعة كلاب يقفون على أرجلهم و يمسكون بأيدي بعضهم البعض و يرقصون رقصة الدبكة ، و قبيل الفجر تفرقوا و ذهب كل إلى حيث يعيش !!

و قبل الظهر كان بارود يغط في نوم عميق فجاء إليه أبو متعب و ركله ركلة خفيفة و قال له : قم يا بارود ( تعبان من الدبكة مو هيك ) فهب بارود مذعوراً و أخذ يركض … يركض … و لم يظهر بعدها أبداً .

تاريخ النشر : 2016-10-18

مقالات ذات صلة

75 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى