تفسير الأحلام

الله أكبر

بقلم : Shadow

سيدة عجوز ترتدي ثوب و طرحة باللون الأسود و أخبرتني بأن أرتدي قلادة
سيدة عجوز ترتدي ثوب و طرحة باللون الأسود و أخبرتني بأن أرتدي قلادة

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
 
حلمت قبل فترة بحلم غريب كنت مترددة في أن أبحث عن تفسير له ، و لكن الأن عندما اكتشفت وجود قسم لتفسير الأحلام في موقع كابوس تشجعت لكتابته و معرفة تأويله .
 
الحلم كالتالي ، رأيت نفسي في غرفة كبيرة محاطة بطاولات تراكم عليها ما يشبه البودرة الخضراء و أخرى بيضاء ، و على هذه الطاولات عكف أناس يبدون في حالة غير طبيعية و مخيفة كأنهم مفصولين عن العالم الواقعي ، و كنت أسير في الغرفة و أتأملهم بخوف حتى وقع نظري على أمرأة شقراء كانت تنظر إلي بحدة و عينيها شديدة الاحمرار ، فخفت وهربت من باب أخرجني إلى ما يُشبه الساحة ، و كانت محاطة بسور ممتد لمسافة كبيرة و يمكن الرؤية من خلاله ، يوجده فيه عدة بوابات لا أذكر عددها ، و عند كل بوابة كلب أسود ضخم يحرسها ، و أمام السور توجد بطحة تراب يوجد فيها أحصنة باللون البني والأسود تبدوا كأنها تأكل ، مع أنه لا يوجد سوى التراب !

و نور الشمس كان قوي و ساطع جداً رغم ذلك لم أشعر بحرارته أو صعوبة في الرؤية بسببه ، و فجأة سارت الأحصنة أمامي في طابور و كان أخر حصان صغير و لكن لديه قدم و يد واحدة فقط ، أي انه لا يملك أربعة قوائم بل اثنتين ، واحدة في الأمام والأخرى في الخلف ! ثم من حيث لا أعلم أتت سيدة عجوز ترتدي ثوب و طرحة باللون الأسود و أخبرتني بأن أرتدي قلادة مثل التي ترتديها ، هي عبارة عن حجر بني ، و أمرتني أيضاً أن أقرأ كتاب أرتني إياه ، فخفت و لم اشعر بالارتياح ، حينها أتت رياح قوية سحبتني عالياً و كانت هذه العجوز غاضبة و تتمتم بكلام لم أفهمه ، و تعيدني إليها وتأتي الرياح تسحبني مرة أخرى ، و هي تعيدني على هذا المنوال إلى أن وجدت نفسي أردد الله اكبر ، الله اكبر ، فلم تستطع العجوز أن تعيدني و أخذتني الرياح بعيداً أخيراً .

مشاعري في الحلم كانت قوية جداً وشعرت أني واعية و كأني أعيشه في الواقع.
أتمنى اذا كان تأويل الحلم سيء بأن لا يتم تفسيره ، جزاكم الله كل خير و حماكم من كل مكروه .

تاريخ النشر : 2021-02-20

مقالات ذات صلة

3 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى