سينما ومرئيات

المشهد القاتل : ممثلون لقوا حتفهم خلال التصوير

بقلم : متابعة موقع كابوس – العراق

عندما يتحول التمثيل الى واقع مأساوي
عندما يتحول التمثيل الى واقع مأساوي

رغم النجاحات الكبيرة والإيرادات الضخمة التي تجنيها الأفلام السينمائية والشهرة التي يحققها الممثلين والمخرجين هنالك دائماً خلف الكواليس ثمناً يتم دفعه وهو الجهد المبذول في سبيل تقديم تلك اللوحات السينمائية المبهرة، لكن ماذا لو كان ذلك الثمن هو حياة الممثل المتواجد في موقع تصوير الفيلم أوالذي يقف امام الكاميرا وهو يؤدي مشهداً للقتل في لقطة قد تكون قاتلة في الحقيقة وليس تمثيلاً .

حادثة فيلم منطقة الشفق
Twilight Zone accident

blank 
فيلم رعب تحول الى رعب واقعي

هو فيلم رعب وخيال علمي تم اقتباسه عن مسلسل تلفزيوني يحمل نفس الاسم وقد تعاون أربعة من مخرجي أفلام الخيال العلمي في اخراجه وهم : ستيفن سبيلبيرغ ، جون لانديس ، جورج ميلر ، جو دانتي ، في تجربة فريدة من نوعها غير متكررة ، كل منهم يقوم باخراج الجزء المتعلق بإحدى قصص المسلسل .

في يوم 23 يوليو عام 1982 وقعت حادثة ماساوية راح ضحيتها طفلين وممثل شهير من أجل تصوير مشهد في الفيلم ، مات الثلاثة بطريقة بشعة .

في ذلك اليوم المشؤوم كان من المقرر تصوير مشاهد حربية تحت قيادة المخرج (جون لانديس) ، يتضمن المشهد ارسال (بيل كونور) في مهمة إلى وسط حرب فيتنام لمساعدة طفلين فيتناميين وانقاذهما من الوقوع في أيدي القوات الأمريكية ، كان موقع التصوير عبارة عن مزرعة تقع في منطقة سانتا كلاريتا في كاليفورنيا استخدمت سابقاً في تصوير العديد من الأفلام والبرامج التلفزيونية ، المزرعة ذات مساحة واسعة لإعطاء مجال واسع لتصوير مشاهد المتفجرات .

كان المشهد الليلي القاتل يستدعي قيام (بيل كونور) – وهي الشخصية التي يؤديها الممثل (فيك مورو) – بحمل الطفلين ونقلهما من قرية مهجورة عبر نهر ضحل بينما تتم ملاحقتهم من قبل جنود امريكيين في طائرة هيليكوبتر والتي كان يقودها في الحقيقة الطيار المخضرم في حرب فيتنام (دورسي وينجو) .

blank 
كان المشهد يستدعي ان يقوم الممثل بحمل طفلين في الماء

كان الطفلين الذين تم تعيينهما للتمثيل في الفيلم هما الطفلة (رينييه شين تشن) سبعة أعوام ، والطفل (ميكا دينه لو) ستة أعوام ، وكان من المفترض ان يركض الثلاثة هاربين من طائرة الهيليكوبتر وسط التفجيرات .

خلال التصوير قام الطيار بتمركز طائرته على بعد 6.7 متر عن الارض بعد ذلك قام فريق المؤثرات الخاصة باحداث انفجار لاخذ لقطة للكاميرا
قوة الانفجار تسببت باختلال توازن الطائرة وخروجها عن السيطرة مما أدى إلى دورانها حول نفسها ، في نفس الوقت أسقط الممثل (فيك مورو) الطفلة رينييه التي كان يحملها في الماء وحاول ان يمد يده لإخراجها لكن الهيليكوبتر ما لبثت أن سقطت فوقهم وباستمرار دوران المروحة الرئيسية للطائرة تسبب نصل المروحة بقطع رأس الممثل فيك مورو ورأس الطفل مايكا أما الطفلة رينييه فقد سُحقت حتى الموت بسبب انزلاق الهيليكوبتر وسقوطها فوقها مباشرة ، مات الثلاثة على الفور ، وإصيب الركاب الستة في الطائرة .

في أغسطس 1982 رفعت عائلات الضحايا الثلاث دعاوي قضائية ضد الشركة المنتجة للفيلم وضد المخرج جون لانديس والمنتج ستيفن سبيلبيرغ ، خلال المحاكمة شهد كل من عائلة الطفلين بأنه لم يتم تبليغهما بأن أي من الطفلين سيكون على مقربة من طائرة هيليكوبتر أو متفجرات وأنهم كانوا مطمئنين إلى أنه لن يكون هناك أي خطورة على طفليهما .

blank 
كان المشهد يستدعي ان يقوم الممثل بحمل طفلين في الماء

وجهت إلى المخرج جون لانديس وأربعة آخرون يعملون على الفيلم بمن فيهم منسق المؤثرات الخاصة وقائد المروحية تهمة القتل الغير عمد ، كانت هذه المرة الأولى التي يواجه فيها مخرج سينمائي اتهامات جنائية لأحداث وقعت خلال صناعة فيلم ، خلال المحاكمات اللاحقة أكد محامي الدفاع عن المتهمين بان الحادثة لم تكن متوقعة وأن الأنفجارات حدثت في التوقيت الغير مناسب ، بينما أكد الادعاء بان المخرج وطاقمه كانوا متهورين بانتهاكهم القوانين المتعلقة بالسلامة وتشغيل الأطفال بما فيها اللوائح المتعلقة بظروف وساعات العمل ، وأن المخرج لم يسعى لاستخراج تصريح يسمح له بالتصوير في ساعة متأخرة من الليل بوجود ممثلين أطفال ، وسبب عدم قيامه بذلك أنه كان متأكداً أنه لن يحصل عليه لمخالفته شروط وقوانين السلامة .

في عام 1984 تم تبرأة المخرج ومدير الانتاج ومسؤول المتفجرات والطيار من تهمة القتل الغير عمد في محاكمات استمرت تسعة أشهر وصفت بأنها محاكمات طويلة ومثيرة للجدل ومريرة .

أدى الحادث إلى اتخاذ العديد من الاجراءات القانونية والجنائية لادخال معايير السلامة في صناعة الأفلام ، كان المخرج ستيفن سبيلبيرغ مشاركاً في انتاج الفيلم مع المخرج جون لانديس لكنه قطع صداقتهما بعد الحادث ، تم تعويض عائلات الضحايا من قبل شركة الانتاج ( وارنر بروذرز) بمبالغ لم يفصح عنها ، تم عرض الفيلم في صيف 1983 .

مشهد القتل الذي تحول إلى حقيقة

blank 
فيلم الغراب 1994

يعتبر فيلم (الغراب) the crow من أفلام الحركة والفنتازيا الذي لاقى نجاحاً كبيراً عند عرضه عام 1994 ، تدور قصة الفيلم حول عازف الجيتار (ايريك درافين) – الذي جسد شخصيته الممثل (براندون لي) – الذي يتم قتله مع خطيبته من قبل أحد أفراد عصابة وبعد دفن ايريك يأتي غراب إلى قبره ليعيده إلى الحياة من جديد ويساعده على الانتقام من العصابة .
في 31 مارس 1993 وهو يوم تصوير مشهد القتل والذي يتضمن عودة ايريك إلى شقته ليتفاجأ بوجود أحد أفراد العصابة وفي نهاية المشهد يتم اطلاق النار على ايريك وقتله .
وكما هو معروف في عالم السينما فإن الرصاص الحقيقي لا يتم استخدامه في مشاهد اطلاق النار وعوضاً عن ذلك يتم تزويد المسدس برصاص فارغ (أي فارغ من المادة المتفجرة المسؤولة عن انطلاق الرصاصة) ، قام العاملون على الفيلم باستخدام رصاص يحوي تلك المادة المتفجرة ووضعوا قطعة صغيرة من الورق المقوى كحشوة لمنع الرصاصة من الانطلاق ولإعطاء تاثير صوت الفرقعة وارتداد المسدس إلى الخلف عند الضغط على الزناد كأنه تم اطلاق رصاص حي .

blank 
الممثل مايكل ماسي هو الذي اطلق النار على بارندون لي فارداه قتيلا .. وقد ظلت هذه الحادثة تطارده حتى وفاته عام 2016

أثناء التصوير قام الممثل الذي يجسد شخصية القاتل باطلاق الرصاصة الأولى التي تظاهر براندون انها أصابته في الكتف ( أي أن الرصاصة لم تنطلق) أما الرصاصة الثانية فقد انطلقت فعلاً من المسدس وأصابت براندون في بطنه وسقط على الأرض ، عندها صاح المخرج بإيقاف التصوير ولم يكن على علم بما يحدث لاحظ الجميع أن براندون ما يزال ملقى على الأرض دون حراك وظنوا أنه يمزح أو مازال يمثل ، اقترب منه أحد أفراد الطاقم وقام بفحصه ووجده فاقداً للوعي ويتنفس بصعوبة ، تم بسرعة نقله إلى المستشفى واخضاعه لعملية جراحية استمرت ستة ساعات لكن محاولات انقاذه باءت بالفشل وتوفي عن عمر 28 عاماً .

تم فتح تحقيق في الحادثة استمرت لشهرين نتج عنه حكم بالقتل عن طريق الخطأ ولم يتم توجيه أي اتهامات جنائية ، قامت والدة براندون (ليندا كادويل) برفع دعوة مدنية ضد شركة الانتاج تمت تسوية القضية مالياً خارج المحكمة .

blank 
براندون لي ابن اسطورة فنون القتال بروس لي .. كلاهما ماتا في سن مبكر

ولد براندون لي عام 1965 في كاليفورنيا وهو ابن الممثل واسطورة الفنون القتالية بروس لي ، تعلم براندون فنون الدفاع عن النفس منذ صغره على يد والده ، واتبع نهجه في كلا المجالين في التدرب على القتال ودراسة التمثيل ، لعب براندون أدوار البطولة الافلام والمسلسلات وظهر في العديد من المسرحيات ، كان يخطط للزواج من خطيبته (اليزا هوتون) في المكسيك بعد انتهائه من تصوير فيلم الغراب .

بعد الحادثة وقع المنتجون في حيرة من أمرهم بين إكمال التصوير من عدمه ، كان براندون قد أكمل معظم مشاهده وتبقى فقط ثلاثة ايام لإكمال جميع المشاهد ، قرر المنتجون استكمال التصوير بإعادة كتابة النص والإستعانة بممثل بديل باستخدام تقنية المؤثرات الرقمية وتم عرض الفيلم عام 1994 .

على الرغم من الانتكاسة التي واجهها الفيلم إلا أنه نال استحسان النقاد الذين أشادوا بآداء براندون ونال الفيلم نجاحاً جماهيرياً كبيراً وحقق أرباحاً تقدر 93 مليون دولار واعتبر من أعلى الأفلام تحقيقاً للارباح في جميع أنحاء العالم ، تم انتاج أجزاء اخرى من الفيلم ومسلسل تلفزيوني .

الممثل الذي قتله الملل

blank 
جون ايريك هيكسوم

كان (جون ايريك هيكسوم) Jon-Erik Hexem ممثلاً أمريكياً اشتهر بأدوار البطولة في عدة مسلسلات تلفزيونية توفي عن طريق الخطأ برصاصة فارغة أصابته في رأسه في موقع تصوير مسلسل cover up كان جون يجسد شخصية (ماك هاربر) وهو عميل سابق في القوات الخاصة تقوم بتوظيفه مصورة الأزياء (داني رينولدز) لمساعدتها في العثور على قتلة زوجها .

في يوم 12 أكتوبر 1984 كان طاقم وأبطال المسلسل يصورون الحلقة السابعة وفي أحد المشاهد التي تتطلب أن يقوم جون بتلقيم مسدس بالرصاص لكن بعد الانتهاء من اللقطة لم يعجب المخرج المشهد بالشكل الذي كان يريده ، لذلك تم إيقاف التصوير وبدأ فريق العمل بإعادة ترتيب المشهد لتصويره مرة أخرى لكن عملهم استغرق وقتاً طويلاً ، دفع التأخير بالممثل جون بالشعور بالملل عندما كان يجلس منتظراً انتهاء الترتيبات ، ولتخفيف حدة الملل خطرت له فكرة وهي لعبة الروليت الروسية ، أخذ المسدس ووضع رصاصة فارغة في الاسطوانة الدوارة وقام بتدويرها بعد ذلك قام بتوجيه المسدس على صدغه الأيمن غير مدرك لخطورة ما يفعله لاعتقاده أن الرصاصة لن تنطلق ، لكن بمجرد الضغط على الزناد انطلقت الرصاصة بقوة لتسبب تهشيم جزء من عظام الجمجمة واندفاع الأجزاء المهشمة إلى الدماغ مما أدى لحدوث نزيف حاد .

blank 
مسلسل كوفر اب 1984

تم نقل جون إلى المستشفى وخضع لعملية جراحية استغرقت خمس ساعات ، بعد ستة أيام تم الإعلان عن موته دماغياً وفصله عن أجهزة الانعاش ، كان يبلغ من العمر 26 عاماً.

تم التبرع بأعضائه بعد موافقة والدته ، زرع قلبه لشخص يبلغ 36 عام ، ذهبت إحدى قرنيتيه إلى رجل يبلغ 66 عام والأخرى لفتاة صغيرة ، والتبرع بكليتيه إحداهما لطفل يبلغ الخامسة يعاني من حالة حرجة والكلية الأخرى ذهبت لإمراة تبلغ 43 عام ، استخدم الجلد لطفل ذو ثلاثة أعوام مصاب بحروق من الدرجة الثالثة .
تم حرق جثة جون ونثر رماده في المحيط الهاديء من قبل والدته ، حُكم على الوفاة على أنها حادثة ، ورفعت والدة جون دعوة قضائية ضد شركة الانتاج وحصلت على مبلغ تسوية مالية غير معروف خارج المحكمة.

الممثلة التي تحول فستانها إلى كفن

blank 
ممثلة شابة من بطلات السينما الصامتة

مارثا مانسفيلد Martha Mansfield وهي ممثلة أمريكية لعبت أدوار مع عظماء عصر السينما الصامتة ، في عام 1923 حصلت مارثا على دور البطولة في فيلم The Warrens Virginia الذي تدور أحداثة في عصر الحرب الأهلية يروي قصة امرأة جنوبية تقع في حب أحد جنود الاتحاد .

في يوم 29 نوفمبر ومع اقتراب موعد الانتهاء من تصوير الفيلم كانت مارثا أنهت للتو أحد مشاهدها واتجهت لسيارتها لاخذ قسط من الراحة ، كانت ترتدي فستاناً من ستينيات القرن التاسع عشر مصنوع من القماش الرقيق على شكل طبقات ، وأثناء جلوسها في السيارة اشتعلت النيران فجأة في ملابسها ووسط الخوف والهلع سارع زملائها الفنانين وسائقها لمساعدتها ، قام الممثل (ويلفريد ليتل) بإلقاء معطفه عليها وساهم في اطفاء النار من على وجهها ورقبتها لكنها ما تزال محترقة في ذراعيها قفزت مارثا من السيارة وحاول سائقها اخماد النار لكنه أصيب بحروق شديدة في يديه ، بعد اطفاء النيران تم نقلها على وجه السرعة إلى المستشفى ، توفيت مارثا في اليوم التالي بسبب حروق بالغة وتسمم الدم كانت تبلغ من العمر 24 عاماً، نقلت جثتها إلى نيويورك حيث تم دفنها .

لم يُعرف على وجه التحديد سبب اندلاع الحريق لكن كان هناك نظريتان حول ذلك ، إحدى النظريتين حسب قول بعض الشهود أنهم رأوا شخص يرمى عود ثقاب مشتعل من خلال نافذة السيارة ولم يتم تحديدهويته ، نظرية أخرى تقول أن مارثا قررت أن تدخن سيجارة في السيارة لتهدئة اعصابها وأنها أشعلت فستانها عن طريق الخطأ باسقاط عود الثقاب أو السيجارة ، رفضت والدة مارثا هذه النظرية لأنه حسب قولها أن التدخين يجعل ابنتها غير مرتاحة .

كانت معظم مشاهد مارثا تم تصويرها لذلك لم يكن للحادثة المأساوية تأثير على الفيلم .

كلمات مفتاحية :

– Twilight Zone accident
– Brandon Lee
– The Crow (1994 film)
– Cover Up (TV series)
– Martha Mansfield

تاريخ النشر : 2021-03-25

مقالات ذات صلة

53 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى