العراف

المصبــاح الســحري

بقلم : فتاة الصحراء – الربع الخالي

المصبــاح الســحري
من الممكن أن يكون لكلِّ شخصٍ منَّا مصباحه السحري الخاص به !

في طفولتي عندما كنت أقرأ القصص كنت أبحث عن تلك التي تتضمن تحقيق الأمنيات , و لعل أكثر قصة كانت تجذبني و تسترعي اهتمامي : قصة (علاء الدين و مصباحه السحري) , حيث يمتلك أمنيات يحققها له المارد بعد فرك المصباح و يساعده بشكل أو بآخر بتحسين مجرى حياته بكل نواحيها , و آمنت فعلاً بوجود ذلك المصباح و آمنت أكثر أنني عندما أكبر سأجده أو سيجدني , فأمسح عنه غبار الزمن ، أربت بحنانٍ و عناية عليه لأوقظ ذلك المارد الأزرق بخصلة شعره اللطيفة المربوطة وسط رأسه , و الذي سيقول لي بصوتٍ جهوريٍّ و ملامحَ صارمة : 

شبيك لبيك عبدك بين أيديك ..

و يطالبني بأمنياتي الثلاث التي ستحرره, وصلت آمالي و جرأة أحلامي للحد الذي أصبحت فيه تلك الأمنيات جاهزة و تنتظر فقط ظهور المصباح …

اليوم و بعد أن كبرت , أيقنت أن مصباح علاء الدين لم يكن سوى أداة خاصة به وحده , و أن كل شخص منا من الممكن أن يكون له مصباحه السحري الخاص به الذي يحقق له أمنياته .

عن نفسي أعتبر الدعاء هو معجزةٌ تحقيق الأمنيات فعليَّاً و عن تجربة شخصية و بعدها يأتي العمل الجاد , و البعض يرى أن السلطة هي مصباحهم السحري , و البعض المال , و البعض قد يعتبره السلام , أما البعض قد تكون أنت و وجودك قربهم هو مصباحهم و كل أمنياتهم , و هناك أيضاً و للأسف من لا يملك لا أمنيات و لا مصابيح سحرية لسبب أو لأخر ..

الأمنية أملٌ و سعادةٌ , تحقيقها هدفٌ و رجاء , و الوصول إليها أنجازٌ و نجاح .

1 – ما هو أو من هو مصباحك السحري؟ و هل وجدته ؟
2 – ما هي أكبر أمنياتك ؟ و هل تسعى لتحقيقها أم تكتفي بالانتظار ؟
3 – هل مصباحك السحري من شأنه أن يؤثر سلباً على شخصيتك ؟ بمعنى هل السلطة سيرافقها الغرور و الخيلاء , أو المال سيزرع فيك الجشع و الطمع للأكثر ؟
4 – هل تعتقد أنك ربما المصباح السحري لشخص ما ؟
5 – ما هو باعتقادك السبب الذي يدمر رغبة الانسان بالحلم و التمني ؟
6 – هل ستقدم للبشرية شيء ما إذا وجدت مصباحك السحري ؟

أسعد الله أوقاتكم بكل خير , و رزقكم تحقيق أمنياتكم عاجلاً غير آجل
 

تاريخ النشر : 2017-03-09

مقالات ذات صلة

43 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى