تجارب من واقع الحياة

المعاناة الأسرية

بقلم : روان – الجزائر
للتواصل : [email protected]

كرهت حياتي و أصبحت أراها مظلمة أحس كأنني متبناة لا أكثر
كرهت حياتي و أصبحت أراها مظلمة أحس كأنني متبناة لا أكثر

أنا فتاة في 23 عام من العمر ، مررت بعدة صعوبات في التعامل مع العالم الخارجي خاصةً مع البنات ، و  في كل مرة مرحلة كنت أصارح أمي بكل التفاصيل حتى و اذا تعرفت على شاب و تكلمت معه كنت أصارحها ، في البداية دائماً تكون أذاناً صاغية لي أما مع الوقت تصبح تهينني إلى درجة أنها تسبني في عرضي و تلومني على كل ما يحصل معي و مع أخوتي الأقل مني و كأنني أنا المخطئة ، تضربني ، تعنفني ، تسبني بأقسى العبارات ، إلى درجة أني أصبحت أمر بمرحلة انهيار عصبي ،

و هي ترى بأعينها و تضحك و كأنني أختلق الأمر لا أكثر ، موجهة لي كلاماً قاسي ، بالنسبة لأبي فهو شخص عامل لا نراه إلا في آخر النهار ، و عندما يرجع إلى المنزل تقص له حكاية و كأنني أنا المذنبة ، فيسبني كذلك و لا يترك لي مجال لأدافع عن نفسي ، في بعض الأحيان يضربني بعد ما تحكي له ، كرهت حياتي و أصبحت أراها مظلمة أحس كأنني متبناة لا أكثر ، ما العمل ؟.

 

تاريخ النشر : 2020-12-24

مقالات ذات صلة

11 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى