تجارب من واقع الحياة

المكروه

بقلم : سمير

أصبحت مكروه و وحيد وأصبحت أخاف من المستقبل
أصبحت مكروه و وحيد وأصبحت أخاف من المستقبل

السلام عليكم .

مشكلتي غير كل المشكلات التي سمعتموها و لكن أعياني البحث عن السبب ، فأردت أن أطرح مشكلتي هنا لعلي استرشد برأي ينهي هذا العذاب .

أنا شاب جامعي مثقف وبسيط في حياتي ، بعد التخرج من الجامعة فرقت الدنيا بيني وبين أصدقائي فالبعض سافر والبعض تزوج و كنت أنا الشخص الوحيد قليل الحظ فلم أعمل بشهادتي واضطررت للعمل في أشغال مختلفة حتى حالفني الحظ بعد سنوات بالعمل في شركة ، و لكن طيلة فترة الشغل قبل العمل بالشركة كنت أشعر و أظن أن العالم يكرهني و كنت أقول هذه أوهام ، و بعد أن عملت في الشركة كان زملاء العمل يتنهدون من وجودي إلى مرحلة وصلوا فيها إلى عدم السلام علي إلا إذا سلمت عليهم حتى أن بعضهم لا يرد السلام ، وأصبحت أواجه الرفض من الجميع من أعرفه ومن لا أعرفه ، إلى درجة أنني أجلس في مكتبي في الشركة و لا أحد يسلم علي و لا أحد يزورني في المكتب إلا في مجال العمل فقط ،
حتى الموظفين الجدد الذين يأتون إلى الشركة من أول يوم دوام يرفضون التعارف معي .

أصبحت مكروه و وحيد وأصبحت أخاف من المستقبل لأنني أصبحت مرفوض من المجتمع بالرغم من كل صفاتي الإيجابية .
 

تاريخ النشر : 2020-01-02

مقالات ذات صلة

36 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى