غرائب العشق والغرام

بيرجين : امرأة الأحزان

بقلم : Nana Hlal – سوريا

ياربي! إن سامحت عبادك السيئون أنا لن اسامحهم..

بهذه الكلمات حاولت تخطي مأساتها وعدم الاستسلام لوحش بشري سلب منها عينها قبل أن يسلب حياتها لمجرد أنها أرادت إنهاء علاقتها المرّة معه دون أن تدرك أنها ستلقى الأَمَر.

بيلجين ساريلميشر أو كما عرفت باسم بيرجين، ولدت في مدينة مرسين التركية عام 1959 وكانت أصغر إخوتها، انفصل والداها عندما بلغت السابعة من العمر لتعيش فيما بعد مع والدتها في أنقرة.

بعد أن أنهت دراستها الابتدائية التحقت بيرجين بالمعهد الموسيقي وتعلمت العزف على البيانو والتشيللو مدة عامين قبل أن تترك المعهد بسبب الضائقة المادية لتضطر إلى العمل موظفة في مكتب البريد .

blank
في شبابها قبل الحادثة

تزوجت بيرجين للمرة الأولى في عام 1977 واستمر زواجها لمدة 4 سنوات قبل انفصالها عن زوجها ، و  كانت بدايتها  في عالم الفن في عام 1979 عندما ألحّ عليها أصدقاؤها للغناء في نادي ليلي حيث كانوا يسهرون ، وبعد أن رأى صاحب النادي أدائها عرض عليها العمل لديه ، بدأت في أداء أغاني الأرابيسك (الموسيقى التراثية التركية الشرقية) حتى ذاعت شهرتها مع مرور الوقت ثم انتقلت للعيش في أضنة حيث قابلت زوجها الثاني خالص سيربيس ومن هنا بدأت مأساتها.

blank
صورة لها من خالص

فبعد ارتباطها به اكتشفت بيرجين أن خالص متزوج ولديه أربعة أولاد مما جعلها تهرب منه إلى اسطنبول لكن سرعان ما لحق بها و أقنعها بالزواج منه وهو ما حدث فعلا إلا أنها طلبت الطلاق منه فيما بعد بسبب ضغط عائلتها مما أثار حفيظة خالص وصمم على الإنتقام منها بطريقة شنيعة ففي عام 1982 وأثناء غنائها في إحدى النوادي الليلية في ازمير ألقى رجل استأجره خالص بحمض النتريك على وجهها ، مما سبب فقدان بصرها وحروقا عديدة في جسدها، وبعد بضعة أشهر من العلاج تمكنت من استعادةالرؤية بعينها اليسرى، أما عينها اليمنى ففقدت نورها إلى الأبد.

blank
بيرجين بعد الحادثة

بقيت بيرجين مدة ثلاث سنوات بعيدة عن إقامة الحفلات حتى عام 1985 عندما صعدت مجددا على مسرح إحدى نوادي أزمير الليلية ، ومن بعد ذلك أصدرت عدة ألبومات أكثرها نجاحا ألبوم امرأة الأحزان، وبسبب فقدان عينها أصبحت مضطرة إلى وضع خصلة شعرها فوق عينها العمياء بعد أن تغطيها برقعة أنيقة وكانت أحيانا ترتدي النظارات الشمسية.

اغنية ” يا رب اذا سامحت فانا لن اسامح” .. اغنية جميلة اتمنى لو يترجم كلماتها احد ما (المحرر)

أما عن المجرم فقد تم سجنه بعد شهرين من ارتكاب فعلته وبقي مسجونا مدة سبع سنوات، إلا أن ذلك لم يشف غليله وأصرّ على التخلص من غريمته ، ففي عام 1989 , وفي أثناء ذهابها مع أمها بالسيارة إلى مرسين لاحظت بيرجين أن خالص يلاحقها فأبلغت الشرطة بعد أن توقفت بإحدى الاستراحات ، وبعد أن دخلت مع والدتها إلى إحدى المطاعم في الساعة الرابعة صباحا وجدت خالص أمامها وحصل بينهما شجار كبير هرعت بعدها إلى السيارة للهرب إلا أن خالص أطلق النار عليها وعلى والدتها من سلاح كان بحوزته مما أدى إلى مقتل بيرجين وإصابة أمها بثلاث رصاصات.

blank
اصبحت تغطي عينها بخصلة شعرها او تضع عصابة

دُفِنَت بيرجين في مسقط رأسها في مدينة مرسين وهرب خالص إلى ألمانيا لكن لم يقبض عليه إلا بعد سنتين وسُلِّم إلى تركيا حيث حوكم بالحبس مدة عام واحد فقط قضى منها سبعة أشهر بحجة أنه سُجِن في ألمانيا!!

blank
قبر بيرجين

بعد إطلاق سراح خالص في عام 1997 أكمل حياته بشكل طبيعي وتزوج وأنجب 4 أبناء، لكنه لم يترك بيرجين حتى بعد وفاتها ! فقد شوهد عدة مرات يزور قبر بيرجين وكان قد هدد بأنه سينتقم حتى من عظامها مما دفع عائلتها لبناء سور حول القبر ، إضافة إلى أنه هدد فريق انتاج أراد تصوير فيلم عن حياتها معللاً بأن فريق الإنتاج لا يريد سوى التدخل في شؤون الآخرين ولا يعلم أحد ما يوجد خلف الأبواب المغلقة على حد وصفه، لكن تهديداته لم تلق نتيجة فقد تم انتاج فيلم بيرجين من بطولة فرح زينب عبد الله والذي عرض لأول مرة منذ فترة وجيزة .

المصدر
Bergen (singer)

Nana Hlal

سوريا

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

23 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
23
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك