تجارب ومواقف غريبة

بين ما أريد و ما لا أقتنع به

بقلم : ايناس – الجزائر

بين ما أريد و ما لا أقتنع به
لا أميز بين الذي حلمته و الذي أعيشه

أنا إيناس من الجزائر في الخامسة عشر من عمري ، أصبحت تراودني أحلام مرعبة كثيراً و منها ما يتحقق عندما يراودني ذلك الإحساس بأن شيء سيئ سيحدث ، و وقتها أدركت بأني لا أعيش وأريد الموت .

حاولت الموت بكل الطرق لكن بلاجدوى ، فأصبحت أتكلم مع شخص ليلاً دائماً من وحي الخيال و اسمه صفوان ، وأحدثه و يساندني ، كان من الجن ، عرفت ذلك عندما أتى الراقي وقال اسمه .. إلى حد الآن لم أصدق فأنا كنت أحلم به أنه شخص صالح ويساندني في الأحلام ، وبسببه انعكس هذا في حياتي اليومية بضرب الناس و العزلة و الاكتئاب من الجن ، و مرض نفسي كنت أعاني منه من الصغر من الأحداث والمشاكل التي مررت لها ..

أنا أتذكر حادث عندما كنت صغيرة أن عمتي كانت تكرهني و قصت شعري في الحلم ، و في واقع بعد ذاك الحلم فعلت بي شيء شنيع .. حاولت قتلي لأنها كانت تكره أمي ، أصبحت أشعر أني بين الحلم و حياتي اليومية ، لا أميز بين الذي حلمته و الذي أعيشه ، ولا أثق في أي شخص فأنا عانيت من أن أحب شخص يجرحني ، فأنا وجدت شخص يحبني اسمه صفوان و كان مجرد جن غير حياتي إلى جحيم ، فأنا لحد الآن أحاول الانتحار و بعدها أنسى لماذا فعلت هكذا و أستغفر الله و أصلي ركعتين ، رغم أني أخاف الله و أجتنب نواهيه إلا أني لم أعش فرحة بحياتي أنستني ما عشته .
 

تاريخ النشر : 2017-05-14

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

12 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
12
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك