تجارب ومواقف غريبة

تجربة..

بقلم : miss devil – الجزائر

تجربة..
كنت أنا وأبناء عمي نلعب الويجا

مرحباً أعزائي القراء .. اردت أن أشارك معكم تجربة في هذا الموقع الملفت للإهتمام ، لقد اعجبني حقاً موقع كابوس

أنا طالبة عمري 16 عاماً ، العام القادم إن شاءالله سأقدم شهادة البكلوريا .
لدي تجربة مرعبة حصلت معي وأتمنى حقاً من كل قارئ ان يستفيد منها 
.
لقد كنت في بيت جدتي رحمها الله ( كانت حية آنذاك ) البيت يتكون من 3 طوابق بدون الأرضي ، كنت أنا وأبناء عمي نلعب لعبة الويجا (اظن انكم سمعتم عنها من قبل ) في الطابق الثاني في غرفة مخصصة لنا فقط ، اذكر انا كنا 4 بنات(انا.إبنة عمي الكبرى .إبنة عمي المتوسطة . والصغرى  )

كنا مستمتعين حيث كنا نطرح اسئلة غريبة حول حياتنا وأحبابنا وكانت تجيبنا ، وأذكر ان إسمها كان ” زوزو” لكن عندما مللنا وأردنا إكمال اللعبة فجأة يا أصدقائي صدقوني بدأت إبنة عمي الصغرى ترتجف وتضحك تارةً وتصرخ تارةً اخرى!! كنا حقاً متفاجئوون وخائفون منها ، بدأت تدور حولنا وتردد كلمات غريبة ، احسست أنني مقيدة وكأن شيء ما يضيق علي تنفسي ، وبدأت تقول وقعتم في فخي سوف تموتون اليوم سوف اصير خالدة !! لم اعلم ماعلي فعله حينها.

ولكن الحمد لله أن عمي الأصغر دخل حينها والله لولاه لما كنت حتى اسرد تجربتي لكم الآن ، فبدأ عمي بقراءة القرأن اما إبنة عمي الصغرى بدأت تصرخ وتصرخ حتى اغمي عليها ، فاستطعنا أن نتحرك واخذو إبنة عمي للمستشفى .

وعوقبنا جميعاً من طرف أبائنا حتى أني حرمت من العطلة .
انا انصح جميع من قرأ قصتي في حياته لا يجرب ان يلعب لعبة (الويجا) 
والآن ادعكم تحكمون بانفسكم .

ملاحظة : الغريب ان عمي عندما قلنا له إسم الجنية بدأت عليه علامات الخوف والتعجب وحذرنا من الإقتراب من هذه اللعبة مجدداً 
 

تاريخ النشر : 2017-03-05

مقالات ذات صلة

23 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى