تجارب من واقع الحياة

تجربتي مع المساج

بقلم : مجهول –   مصر
تجربتي مع المساج
كان شعورا رائعا ..

السلام عليكم، أنا حسن من مصر وعمري عشرين سنة وكنت دائما أصاحب رفقاء السوء وأنا أيضا لا أقول أني ملتزم دينيا وهذه هي الصراحة . وكنا كثيرا ما نتكلم أنا وأصدقائي عن الفتيات والجنس وامور قذرة، هذه هي الحقيقة، فلم يكن في أصدقائي خيرا أبدا – ولا أبريء نفسي – إلا أنني أكره هذه المواضيع ، ولكني أستسلم لكل خباثاتهم وكلامهم ، لأنهم كثر وأنا واحد فهم من سيأثرون في أكثر مما أؤثر فيهم .

أحد هؤلاء الشباب – أصدقاء السوء- بدأ في الكلام عن المساج وتجربته له وكان يقول أنه يساعد في علاج الجسم وأنه علاج بديل للعلاج الكيماوي وأنه كلما عمل مساج شعر بأنه أقوى من ذي قبل، وإقترح علينا أن نقوم بتجربته فوافقنا عليه، وعندما ذهبت وسألت عن إحدى هذه المحلات – وهي منتشرة بكثرة في القاهرة – وقلت في نفسي هي مجرد تجربة ولن أخسر شيئا مع أنني كنت متوتر .

وجدت إحدى المحلات التي تقوم بعمل مساج ومادام أني سأصبح أقوى من ذي قبل على حسب قول صديقي فلا مشكلة، المهم دخلت إحدى هذه المراكز وكان يوجد في الإستقبال إمرأة وأظنها هي مديرة المحل ورحبت بي وشرحت عن المساج وأنواعه فكل نوع له ثمنه أي مقابله من المال فأخترت المساج الذي يساعد على استرخاء الجسم .

وكان كل من يقوم بعمل المساج سيدات، والأغلبية منهم أجانب، فأخترت الأجنبية وما إن دخلت إلى غرفة المساج الا وكان كل شي رومانسي من شموع ، روائح جميلة وعالم جميل ، وما أن بدأت هذه المدلكة في تدليك جسدي حتى شعرت بتوتر كبير لأنها أول مرة ولكن ما ان تعودت عليه بعد مدة وكان شعورا رائعا .

وبعد أن إنتهينا طلبت مني هذه المدلكة بأن استلقي على ظهري وإذا بها ……………!

فتفاجأت بهذا .. أنا لم أختر هذا النوع من المساج .. واستمرت تقوم بذلك وقالت لي يجب ألا تتحرك ……………

كنت محرجا جدا .. وحين انتهت غادرت هي الغرفة .

تاريخ النشر : 2015-12-31

مقالات ذات صلة

26 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى