منوعات

تلوث لندن الكبير 1952

بقلم : ابن العراق – عراق

من منا لا يعرف لندن المدينة الساحرة الجذابة والنظيفة والمتطورة كما نعرفها اليوم فهذه المدنية لديها ماضٍ حافل بالحوادث الغريبة من الحريق الكبير وغيرها ولكن اليوم سأقص عليكم حادثة اغرب بكثير من التي تم ذكرها الا وهي “ضبخان” لندن الكبير او تلوث الهوائي لندن الكبير وقبل ان ندخل في التفاصيل عليكم ان تعرفوا ما هو الضبخان :

– الضبخان (Smog) : هي ظاهرة تحدث نتيجة اختلاط الدخان مع الضباب (تلوث هوائي) ليكونا مزيجا من الضباب والدخان ولكن السحب التي تنتج عن هذا الاختلاط تكون أثخن من الضباب نفسه.

من المعلوم ان مدينة لندن معروفة بالبرودة التي تتميز بها نظرا لغياب الشمس معظم ايام السنة وراء الغيوم وكثرة الضباب والنسيم البارد.

تلوث لندن الكبير
الضباب ليس شيئا جديدا على لندن

في اوائل شهر ديسمبر/ كانون الاول عام 1952 حدث برد وضباب شديد في مدينة لندن مع انعدام الرياح تقريبا ، مما اضطر سكانها الى احراق الفحم بكميات كبيرة جدا بغية الحصول على التدفئة الجيدة ، مما ادى بالتالي الى اختلاط دخان المواقد مع الضباب وسبب طبقة كثيفة من الضبخان لدرجة ان الناس لم يعودوا قادرين على الرؤية اثناء القيادة وحتى مجرد المشي اصبح مشكلة.

وتفاقمت الأمور عندما سجلت المستشفيات في الايام اللاحقة وفيات بلغت اعدادهم ما يقارب اربعة الالاف شخص وذلك بعدها اصيب ما يقارب مئة الف شخص بامراض تنفسية وكان معظم الذين ماتوا جراء هذا التلوث اما صغار السن او كبار السن.

تلوث لندن الكبير
مات الكثيرون اختناقا بهذا الدخان المقيت

بلغت الظاهرة حدا ان الضبخان كان يدخل بسهولة عبر الابواب وامتلئت بعض الاماكن بهذه السحب وحتى ان بعض الحفلات والمسرحيات تم تأجيلها بسبب عدم رؤية الممثلين بوضوح.

طبقا قد تتسائلون لماذا حدث كل هذا مع ان لندن معروفة باستهلاكها للفحم وليس شيئا جديدا؟

السبب ببساطة أن اللندنيون قاموا باحراق فحم منخفض الجودة بدلا من العالي الجودة لان الفحم والاخشاب العالية الجودة كانت تصدر الى الخارج لاسباب اقتصادية (تعويضا لخسارات البلاد المالية خلال وبعد الحرب العالمية الثانية).

والفحم المنخفض الجودة يحتوي على كميات كبيرة من الكبريت واحتراق الفحم سبب انبعاث ثنائي اكسيد كبريت. اضافة لذلك ساعدت بعض المحطات الكهربائية التي تعمل بالفحم في زيادة الطين بلة.

وفقا لمكتب الارصاد الجوية في بريطانيا بلغت الانبعاثات الجوية في فترة الضبخان التي لاربعة ايام كالأتي:
1000 طن من الدخان
140 طن حمض الهيدروكلوريك
14 طن من مركبات الفلورين
340 طن من ثنائي اكسيد الكبريت

تلوث دلهي الهند
عام 2017 حدثت ظاهرة مشابهة في دلهي بالهند جراء التلوث

في عام  1954 قامت بريطانيا بتشريع جديد للحد من التلوث الجوي لان لندن كانت تعاني من تلوث جوي منذ قرن الثالث عشر وكانت اسوأها في القرن السابع عشر

قامت الحكومة باعطاء حوافز للمواطنين للتخلص من الفحم الرديء واستبداله بمصادر اخرى كالغاز او وقود السائل او الصلب

بعض الناس فضل استخدام فحم الكوك لانه ينتج دخانا اقل الا ان الحكومة اقترحت ايضا التدفئة المركزية

كما وقامت الحكومة ايضا بتبديل مراكز انتاج الطاقة التي تعمل بالفحم باخرى تعمل بوقود غازي او صلب او سائل وهكذا تخلصت مدينة لندن من التلوث الجوي بعد عشر سنوات من الواقعة .

اخيرا اود ان اسألك عزيزي القارئ ما هو حال التلوث في مدينتك؟ .. هل تعاني من الدخان او الضباب او الغبار؟

مقالات ذات صلة

27 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى