كشكول

تلوين الجانب السوداوي

بقلم : بنين – عراقيةٌ من بغداد

في زاوية مظلمة بغرفتي يسيطر على عقلي وحش اسود يثقل رأسي ويعتم رؤيتي فقدت نفسي وشغفي واحلامي وجفت ادمعي واختفى صوتي الآن أنا في مرحلة ما لا استطيع الصراخ ليهرب ذلك الوحش اللعين ولا البكاء ليتبدد الظلام امام ناظري، ربما إذا مت أجد حياة افضل لكن حتى الموت كان لا يريدني، إلا انني ذات يوم فكرت كم تبقى من الحياة لنهايتها ؟ فكما يقولون انها قصيره لِمَ لا اعيشها بمرارتها وحلاوتها، اجربها واكسر القيود التي وضعتها لنفسي ووضعها المجتمع ليسكتني ويقيد حركتي يمنعني فرحتي وحياتي، لِمَ لا اتخذ الحياة ببساطه فربما تشرق الشمس بسمائي لتبدد تلك العتمه ويتلاشى ذلك الوحش اللعين المظلم، سأعيش ولن اهتم لأحد ولا لكلام من هم حولي واستنشق الهواء وأركض  ابكي واضحك اعبر عن حزني والمي وعن فرحتي وسعادتي ولا أُبالي..

مقالات ذات صلة

3 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى