تجارب ومواقف غريبة

جنية سكنت جسدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، الأعضاء المحترمين لموقع كابوس . هناك قصة حقيقية حصلت معي مع جنية ، أفيدوني بعلم ، ولا تتكلموا بغيره .

حصل معي موقف من عشر سنين ، لا أنساه أبداً. تغيرت من بعده نظرتي للأشخاص الذين يقولون قد رأينا كيانات غريبة ، كنت أحسبهم مختلين أو مرضى نفسيين ، لكنني رأيت ما رأوا وعشت ما عاشوا ! .

رأيت في ليلة من ليالي الربيع ، وأنا مستلقي في غرفتي المظلمة ، لا يصل إليها نور غير نور النافذة . كيان أبيض جسمه كالإنسان ، لكن أطول بقليل وأعرض بقليل وكأنه يرتدي قبعة الساحرة ، كله من نور أو كالدخان الأبيض الكثيف كالسحاب ، لكن غير شفاف لا ترى ما خلفه . وكان معه طفل صغير مثله أو طفلة لا أدري ، وذلك بأنهم كانوا بغير ملامح ولا عيون ولا أي شيء مرسوم في الوجه! .

إقرأ أيضا : الجنية المربية

رمى عليّ هذا الكائن شيئاً أبيضا فأصابني شلل النوم ، مكثت أذكر الله وأتوسل إليه وأقول لا حول ولا قوة إلا بالله حتى افتككت منه ، ثم قمت وهرعت إلى الوضوء والصلاة وذكر الله .

مر وقت طويل على هاته الحادثة ، وأريد أن أعرف ما كان ذاك ، أنساها أياما وسنيناً لكن أتذكرها من حين لآخر ،  متسائلا ما الذي حصل لي تلك الليلة ؟ .

بعد  حوالي عشرة سنين ، وفي رمضان ، كنت أصلي التراويح ثم أصلي التهجد . وكنت أعود للبيت قبيل السحور ، أتسحر وأصلي الفجر ، فرأيت على آخر أيام رمضان جنيّة مرهقة ، متعبة . أضربها بشومة . لا يظهر من جسدها إلا الربع ، وهي من كثرة الضرب ملقاة على الأرض ، حتى إذا ضربتها مجددا طارت من البيت ! .

ثم بعد ذلك رأيت جنية  – بالمناسبة تأتيني على شكل امرأة من الإنس –  ولكن في المنام أعرف أنها جنية ، هذه المرة أتتني عارية ترقص أمامي تريد إغرائي ، فأمسكت يديها من معصمها بقوة ثم سألتها مستنكراً ، أأنتِ مسلمة ؟ .


إقرأ أيضا : جنية عنيدة وآمالي بعيدة

قالت : نعم .

قلت : لم تفعلين هذا ؟ . ألا يتعبك البقاء بجانبي طيلة الوقت؟ .

قالت لي :  أتعب عند تواجدك بالمسجد فقط  .

فسألتها ثانية : ألا تتعبين عندما أشغل القرآن بالسيارة ؟.

قالت : ليس كثيرا .

قلت لها : هل هناك جن غيرك بجسمي؟ .

أجابتني : لا ،  كان قبلي ثلاثة ، لكن عند دخولي لم أجد أحدا .

فلبست الجنية الحجاب وجلبابا أسود ، وخرجت من بيتي ، وأعطتني علامة في جسدي دلالة على خروجها . قمت من النوم فوجدت ما قالت بالضبط على جسمي .

الموضوع أقسم بالذي خلقني أنه حقيقي ، خرج من إنسان عاقل ، لا يحب أن يحدث بحرف واحد فيه كذب ! .

التجربة بقلم : عابر سبيل

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

44 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
44
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك