تجارب ومواقف غريبة

جنية عنيدة وآمالي بعيدة

بقلم : سامر – الأردن

السلام عليكم اخوتي في الله متابعين كابوس، رمضان مبارك عليكم تقبل الله منا ومنكم، أعرفكم بنفسي أنا شاب أعزب أعمل في مجال التجارة الحرة أنا وحيد أبي وبكره، ولي أخوات ، قصتي محرجة لكنني مضطر لمشاركتها معكم لعلني أجد الحل لديكم، فاتخلص من نكد أبي وعذابي و الحيرة والضياع..

منذ طفولتي كنت أرى الجن على هيئة دخان وخيالات ضخمة في منزل العائلة فقد تزوج والديّ في غرفة فيه، ثم لاحقا عندما أتت أختي للحياة اشترى والدي شقة صغيرة ووللأسف استمرت المشاهدات فيها رغم أنها جديدة ، لكن كانت الخيالات تختلف لم تكن سوداء كانت بيضاء وشفافة، ولا تلامس الأرض كنت دوما أبلل فراشي خوفا مما أراه، حيث كانت رؤية تلك الخيالات تنشط في الليل قبل النوم او عندما اختلي في غرفة لوحدي أو يتركني أهلي عند بيت جدي وأنام في العلية حيث كنت أعتبرها غرفة استكشاف ولعب! و كان توبيخ والدتي ووالدي مستمرا لي و لم يصدقانني وعزا والدي مشاهداتي إلى تخيلات وهلوسات.

وعندما اقتربت من سن البلوغ بدأ خيال انثوي أبيض دخاني طويل في الاقتراب مني وأقسم كنت أشعر بحرارته على وجهي وثقله فوقي وكنت دوما أبكي صارخا ليأتي والدي فيصفعني ويقول البكاء للبنات دون أن يستوضح مني عما يحدث معي في اعتبار انه يربيني لتحمل المسؤولية، حتى أصبحت أبكي وأرتجف بصوت خفيض خشية ضربه، وأذكر جيدا المرة التي تشجعت فيها وحاولت نفض اللحاف الذي كان عليه ذلك الخيال فوقي فلم أستطع من ثقله ثم تعرضت لأشبه ما يوصف بالتيار الكهربائي ففقدت وعيي وعندما استيقظت وجدت نفسي محتلما، وكان ذلك بلوغي وأول احتلام لي وطبعا لم أفهم الأمر إلا بعد.

استمرت المضايقات والمناوشات وأختي الصغيرة كانت تفزع لما يحدث معي وتصرخ هي الأخرى باكية حتى عاقبني والدي سامحه الله وجعلني أنام لوحدي في غرفة الضيوف خشية على اختي ان تبلل الفراش مثلي، وكان يقفل علي الباب في المساء ويفتحه في الصباح وقريب من غرفة الضيوف حمام كنت أخاف أن ادخله لضجيج كنت اسمعه فيه وثقل يعتريني كلما دخلته ، وهنا في غرفة الضيوف انفجرت الأعراض الخاصة بالعالم الآخر معي، حيث تحولت أحلامي من احلام طفل عادية لا تخلو من كوابيس إلى أحلام جنسية فاحشة بطلتها فتاة من أجمل ما رأت عيني والتي اكتشفت فيما بعد أنها جنية وكانت تراودني عن نفسي وتمارس معي في الاحلام فأستيقظ لاجد شعرها الأحمر الطويل على جسدي وكنت مزعوجا تارة وسعيدا تارة ليكتمل الشعور في الواقع وعندما كنت أكابر وأحاول الاستيقاظ كنت أصرع واتشنج.

ومرات عديدة في الشتاء البارد استيقظت وتفاجأت أنني عار تماما وملابسي متناثرة في الغرفة، وكانت هذه صدمة حياتي لأنها تكررت ورآني أبي على هذا الوضع فتهجم علي وجلدني بحزامه وقال فيما معناه أتينا لنجعلك رجلا صرت تتعرى كالحمار لا ينفع معك شيء ومن شدة ضربه لي في ذاك اليوم اتصلت أمي بعمتي التي أتت وأخذتني لبيت جدي وهناك أعطوني محاضرة طويلة عريضة على ضرر الممارسة الجنسية وأنها تهري العظام وتضعف البصر وأنا كالاطرش في الزفة وكالضحية المستغفلة، حتى نطقت وقلت لجدي فيما بيني وبينه أنني استيقظت هكذا وصدقني وأخذني في اليوم الثاني لمرأة تكشف الطالع لجهله هو الآخر، فأدخلني في مصيبة جديدة، حيث صرعت عندها ما أن دخلت الباب ونطقت علي جنية قالت أنها تحبني ولن تتركني ثم اختنقت وتداركت المرأة الأمر وايقظتني بنثر الملح الخشن واعطت نصائح لجدي ومنها الا انام وحدي ولا اتعرض لرعبة او صدمة ولا أطيل شعري وان لا اتعرى ، لأنها ستقوى علي …

لأختصر عليكم للآن لم تتركني بل صارت تهددني بخدامها، ولازالت معي إلى هذه اللحظة رغم الذهاب إلى الشيوخ والرقاة وتعرضي للكهرباء والجلد والخنق والكي وعزا الشيخ الامر الي كونها طيارة وتخرج من جسدي عند الرقية، علما انني ملتزم بالأذكار والصلاة في المسجد ، والمشكلة أنها نجحت في اغوائي فقديما لم أكن اعرف أنها هي من كانت تمارس معي كنت أسمع من أصدقائي في المدرسة عن الاحتلام والخ فكنت أظن ما يحدث معي هو واتفاخر بانني فحل و.. ، لكن كما قلت لكم تبين أنه منها وليس امرا عاديا يسكت عنه، كما وللأسف غيرتها قاتلة وتتسبب لي بمشاكل إذا تكلمت مع اي فتاة ومشكلة عملي أنني أحتاج التواصل مع الجنس الناعم وفور أن يتم ذلك التواصل أمرض وتحتقن أعضائي التناسلية واتعرق وترتجف يداي وتصطك أسناني ويضعف بصري وكل شهر أغير النظارات لأرى واستخدم القطرات لعلاج الغباش وماهذا الا من غيرتها.

ومؤخرا تصر أن تتجسد لي يقظة وتريد فقط أن أطلب ذلك منها لأوكد لها حبي معاذ الله، علما أنني لا أخافها لكن أخاف عواقب هذه العلاقة، حيث سمعت أن الممسوس بمس عاشق لا يتزوج وان تزوج لاينجب وأبي رغم معرفته بعلتي الا انه يصر أن اتزوج لأنجب وأحمل اسمه ويهددني بالغضب علي اذا رفضت ابنة عمي ، غير آبه بمرضي وما يعتريني من أعراض عند فتح هذه السيرة ويقول انني مدلل وأتدلل عليه.

أنا جدا متعب علما أنني أمارس معها مكرهاً لكنها صدقا تنجح في بعض المرات و تفتنني وانا شاب لي مشاعر وشهوة وعندما اثور عليها وارفض تصرعني بخدامها الذين اراهم كدخان أيضا ويضربونني بسياط واقسم جسدي يؤلمني كله وأتخدر وتتم العملية رغما عني ، واخيرا انا اتناول دواء صرع وصفه لي طبيب راجعته بسبب الصرع وتبين وجود بؤرة نشطة في دماغي لكن الطبيب نفى أن تكون هي سبب الهلاوس البصرية والدخان الذي أراه وأنني سليم نفسيا…
راجعت طبيب عيون واكد الاخر ان لدي قصر نظر وعيوني سليمة عضويا ..

أرجو الحل لأنني تعبت خاصة في رمضان إنها تفسد علي صومي ولكم أطيب الدعوات والتحايا والأجر من الله على الرد ومساعدتي… أخوكم سامر

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
99 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
99
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x