تجارب ومواقف غريبة

جن في طريقي

بقلم : عابر طريق – السودان

كنت اذهب إلى منزل جدي لإحضار اللبن

من منا لم يسمع بقصص تتحدث عن الجن؟ ومن منا لم يسمع بخرافات وأساطير تتعلق بهيئة أشخاص عاديين ولكن في الأصل هم من الجن ؟ … اليوم سأتحدث عن تجربة شخصية مررت بها في حياتي وقد يصدقها البعض وقد يكذبها البعض الآخر لكني أقسم بالله العلي العظيم انها حقيقية ..

البداية عندما كنت ادرس في الصف الثاني ابتدائي وكان عمري بين السابعه والثامنه , كنت اذهب إلى منزل جدي لإحضار اللبن بعد صلاة المغرب , اي إنني عندما أعود إلى منزلنا يكون الظلام قد أسدل ستاره , وللعلم نحن نسكن قرية في منطقة الجزيرة حيث الحياة البسيطة والبعيدة عن التعقيد , وعليه فإن التداخل بين الأسر أمر عادي وكل فرد في القريه يعرف جميع أهلها ..

المهم في الأمر إنني عندما كنت عائدا إلى المنزل وفى آخر طريق يفصلني عن القرية , لأن منزلنا كان شبه معزول , أحسست بحركة امامي فظننت أنه حمار , لكنني عندما اقتربت أكثر رأيت جسما قصيرا ذو رأس مدور وبشكل عام كان شديد الاحمرار كالجمر تماما فما كان مني الا أن استدرت وأخذت غطاء وعاء اللبن حتى لا يسقط وجريت بأقصى سرعه واتيت للمنزل من الخلف بدلا من الأمام وذلك بأنني وضعت رجلي على شداد عمود الكهرباء وارتفعت خطوه للأعلى وارتكزت بيدي اليسرى على الحائط وفى نفس الوقت كنت ممسكا بوعاء اللبن باليد اليمنى وقفزت بسرعه خياليه ولا شعوريا وجدت نفسي داخل المنزل .

واذكر إنني كتمت الأمر في البدايه ورفضت الذهاب لجلب اللبن بحجة انني اخاف من الكلاب , وبعدها بيومين أخبرت والدتي بالأمر وبدورها اخبرت والدي رحمه ألله وأسكنه فسيح جناته , فسألني وعندما تأكد من امري منعني الذهاب ليلا بمفردي , وفى حقيقة الأمر لم تصدقني والدتي , ولكن أقرب جارة لنا والتي يفصل بين منزلنا ومنزلها حوالي 200 متر تكلمت عن واقعه حدثت معها مشابهة لما حدث معي , عندها صدقتني والدتي , ومما قوى من موقفي أن الحادثة كانت خلف مكب النفايات وهو ما يسمى فى القرى بالـ (كوشه ) وهو مكان خصب للجن العفاريت .

تاريخ النشر : 2016-02-09

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

20 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
20
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك