ألغاز تاريخية

جيمس أو مارغريت؟ لغز الجراح الفتاة

بقلم : آماني – الجزائر

نجح في اخفاء السر لمدة 52 عام
نجح في اخفاء السر لمدة 52 عام

في العصر الذي احتكر فيه العنصر الذكوري أبسط المهن برق شمس الجراح جيمس بيري اشتهر بكونه أول طبيب يجري عملية قيصرية في افريقيا، ولكن ما من خدعة كاملة، فهذا الجراح اتضح بعد وفاته أنه امرأة تدعى مارغريت آن باركلي.

بين مارغريت وجيمس

كما قلنا آنفا فان الرجال في ذلك العصر احتكروا معظم المهن ، والجراحة أو الطب اعتبر عملا يخص الرجال فقط ولا مجال للنساء، لكن امرأة واحدة وضعت هدفا بأن تكون جراحة نصب عينيها، فمن هي هذه المرأة؟

blank
جيمس باري في شبابه .. واضح انها ملامح امرأة

انها مارغريت آن باركلي المولودة في عام 1789 بالمملكة المتحدة ، أرادت أن تصبح جراحة ، وطبعا جراء الأوضاع والقيود السائدة على المرأة في ذاك الوقت اختارت التنكر في زي رجل تظهر به للعلن كي تتمكن من تحقيق حلمها، حازت مارغريت على شهادة الطب من جامعة إيدنبرغ عام 1812 ، ولكن تحت اسم جيمس بيري، ورغم تنكرها الجيد في صورة رجل إلا انها واجهتها صعوبات كبيرة أبرزها التصرف برجولية واصطناع الصوت الرجولي ، ولكنها فشلت في النهاية وكانت عرضة للمضايقات والتنمر والسخرية لرقة صوتها.

نجاحاتها

حققت مارغريت انتصارات ساحقة وجادت بها على دول مختلفة مثل مالطا وجامايكا وجنوب افريقيا.
عملت كمفتش عام للمستشفيات العسكرية (ما يعادل رتبة جنرال) لأجل طعام ورعاية طبية أحسن للجنود والمعتقلين والسجناء ، وكما قلنا كانت هي أول من أجرى عملية قيصرية في افريقيا لسيدة عاشت مع طفلها تحت رعاية الطبيبة.

وهكذا كشف السر…

blank
صورة فوتغرافية للجراح جيمس باري في اواخر حياته

مع تقدم الطبيبة في السن أصيبت بالزحار(الجريان) ، الذي توفيت على اثره في حلول عام 1865 لتدرك الممرضة المسؤولة عن تجهيزها لمراسم الجنازة أنها امرأة وهذا الخبر وكما وصف “صاعقة” وفضيحة مدوية بالنسبة لبريطانيا ،فالطبيب والضابط جيمس بيري قضى 52 سنة في السلك العسكري، وليست هذه كل الفضيحة ، بل اكتشف أيضا أن الطبيب له ابن أو ابنة فعلامات جرح الانجاب تظهر وبوضوح على بطنها.

رد بريطانيا

بعد الوفاة حاول أن يواجه القصر الملكى تلك الأزمة في إدعاء أن مارجريت أو جيمس هى خنثى للتهرب من فكرة أن إمرأة نجحت هذا النجاح ووصلت إلى ما وصلت إليه، ولكن الحقيقة المؤكدة أنها كانت فتاة عادية طبيعية فقط قررت أن تتحدى بطريقتها المجتمع وتجد لها مكانا لتثبت أنها تستطيع أن تكون طبيبة محترفة وبارعة حتى لو كان التكلفة بأن تتنكر في زى رجل لمدة 52 عاما، وأن تحاول أن تخفي كل ملامحها الأنوثية بكل شكل ممكن.

المصادر :

James Barry (surgeon)

تاريخ النشر : 2019-03-03

آماني

الجزائر

مقالات ذات صلة

32 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى