تجارب من واقع الحياة

حسرتي على شبابي الضائع

بقلم : خالد – السعودية

أصبت بحالة غريبة من اللاشعور لا بالمكان و لا بالزمن و لا بأي أحساس من حولي
أصبت بحالة غريبة من اللاشعور لا بالمكان و لا بالزمن و لا بأي أحساس من حولي

 
بدأ الموضوع بصيف عام 2015 م ، حين أصبت بحالة غريبة من اللاشعور لا بالمكان و لا بالزمن و لا بأي أحساس من حولي ، يمر الوقت وأنا لا أشعر ، أنظر لـ أبي وأمي وأخوتي فبداخلي لا شيء يشعرني بالارتباط تجاههم و لا حتى بوجودهم و كأنهم دُمى أمامي ، منذ أصبت بتلك الحالة بدأت بالبحث عنها وأخبرني العلم بأنها تُسمى اضطراب الهوية أو ” اختلال الأنية ” لكن بعد ذهابي لأصحاب الاختصاص من الأطباء لم تفيدني بأي شيء عقاقيرهم أو علاجهم السلوكي المزعوم ،

فبدأت أميل لنظرية إن ما أصابني شيء روحي والأمر الذي زاد شكي حيال ذلك هو شعوري المستمر قبيل نومي بشعور شيء ما يوكزني ويوكز خاصةً بطن قدمي،  ذهبت لرقاة مشهود لهم بالصلاح والتقوى وبعد حضوري لأكثر من جلسة رقية بدأت أشعر بنوع من الراحة ، لكن لقلة صبري وجهلي لم أكمل العلاج الشرعي و فقدت الأمل بالشفاء ، و حينها شار علي أحد أصدقاء السوء و هو من جنسية عربية بأنه يعرف “ساحر ” من جاليته و يمكننا الذهاب سوية لذلك الساحر ، و حينها سافرنا لمقابلة ذلك الساحر الذي على ملامحه يبدو سخط من الله ، سألني الساحر عن مشكلتي ؟

فشرحت له كل ما حدث له ، ثم أمرني بالصمت وصمتت ، أحضر بخور ذا رائحة كريهة وسببت لي صداع و كأن بخوره دخل لدماغي ، و بدأ يتمتم بكلمات غريبة أخافتني ، فأخبرني بأنني مسحور من أحد أقاربي و أنه عمل لي عمل تعطيل وجنون ، الأمر وقع على مسمعي كالصاعقة و حينها غرقت بنوبة من البكاء و للأسف انكسرت أمام ساحر مشرك مشعوذ و لم يتعاطف أو يبدي أي نوع من المواساة و طلب مبلغ يُعتبر نوعاً ما كبير بالنسبة لشخص عديم الدخل مثلي ، فصمتت وقلت له : سأدبر المبلغ ، و ذهبت أنا وصديقي الذي جلبني لهذا الساحر ، بعدها قدر الله سبحانه من رحمته و رأفه بي أنني لم أستطيع تدبير المبلغ و قابلت صديق فاضل لي من أهل العلم الشرعي و رجل أحسبه عند الله إنه صالح و شكيت له مشكلتي و نبهني عن خطورة أمثال هذا الساحر و كيف أنه ممكن شياطينهم تؤذيني أو تمسني بسوء ،

والغريب أنه من بعد ذهابي لهذا الساحر أصبحت تراودني كوابيس مفزعة و مخيفة ، فأصبحت أحلم بالجن بكثرة خاصةً أحلم بأن أهلي يرسلوني لأصد عنهم جن يؤذيهم فأركض له ويهرب مني ، و أحلم بأنه الجن يأتيني إلى غرفتي وأضربه ويقول لي : أصمت ، الأن والحمد لله أتعالج بالرقية والأعشاب والزيوت المباركة والحبة السوداء و تمر العجوة وأسال الله الخلاص والغفران ، أرجوكم أعزائي كل من يقرأ يدعي لي بالشفاء العاجل لقد تعبت من حياة اللاشعور واللاوجود التي خلقت مني شخص عديم الإحساس و المسؤولية ، و شخص فاشل بكل المعايير ، وأتعبتني رؤية شبابي يذهب هباء منثور ، كل الشكر لكم ، حفظكم الله .

 

تاريخ النشر : 2020-11-21

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
11 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
11
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x