تجارب من واقع الحياة

حيرتي تقتلني

مرحبا أنا نادية فتاة ثلاثينية أعاني الكثير من المشاكل وحيرتي تكاد تقتلني . وبصراحة فكرت كثيرا قبل أن أرسل تجربتي . ولكني قررت وأتيت اليوم لأفضي همومي لقراء كابوس لعلهم يساعدونني وأرتاح قليلا .

منذ زمن طويل وقت كنت فتاة صغيرة في السادسة من عمري تركتنا أمي . لم تكن مرتاحة مع أبي وكثرت بينهما المشاكل والصراعات . وفي يوم دون أن نعرف أخذت ثيابها ورحلت دون أن نعرف إلى اليوم مكانها . ورغم كل ما مر بي وعشته تبقى أمي الانسان الوحيد الذي كسرني .

إقرأ أيضا :حائرة بين حياتي و عائلتي

أمي كانت الزوجة الثانية، أنجبت ثلاث بنات وولد، أما الأولى فطلقها والدي منذ زمن بعيد وتعيش مع أبناءها في مدينة أخرى . المهم تزوج أبي امرأة أخرى حيث أننا كنا صغارا ويلزم من يرعانا . كانت امرأة مطلقة ولا تنجب الأطفال لذا كانت خيارا مثاليا لنا .

عشنا مع بعض عيشا لا أستطيع وصفه بالتحديد . فهي من جهة تكون حنونة ورؤوفة . ومن جهة أخرى تصبح قاسية أحيانا ومع ذلك تعايشنا معها إذ أنها حملت مسؤولياتنا مع البيت على أكتافها، الحقيقة كانت تدعونا بأبناءها . وتأخذنا معها لأقاربها وكنا ندعوهم بالخالات والأخوال . كبرنا جميعا وتزوجت أختي الكبرى وبعدها بسنوات تزوج أخي ومن بعدهما أختي الأخرى بعد أن تجاوزت الثلاثين بكثير .

لم نفلح كلنا في الدراسة . إلا أنا نجحت في الثانوية العامة، ودرست عامين في الجامعة . كنت ضعيفة في الدراسة خاصة أن تخصصي كان علميا . فأدخلتني زوجة والدي معهدا لتعليم الخياطة . وأصبحت خياطة أعمل منذ سنوات في البيت . والدي أصبح مسنا حاد الطباع بعد أن تجاوز التسعين سنة وأما هي فتجاوزت السبعين وهرمت ونهشت الأمراض جسدها وبدأ الزهايمر ينخر بدماغها .

إقرأ أيضا :محتار فيما ينبغي علي فعله

مشكلتي أني أصبحت العائل الوحيد لهما، من الناحيتين المادية والمعنوية . فراتب تقاعد والدي لا يكفي شيئا مع غلاء المعيشة . تجاوزت الثلاثين ولم أعش حياتي كباقي البنات . حبيسة المنزل أغلب الأحيان، رفضت عدة طلبات زواج . ولكن السبب أنها لم تعجبني ، أفكر أحيانا أنه إذا أتى من قبلت به هل أوافق؟، ولكن ستصبح هذه أنانية مني وإذا لم أقبل سأظلم نفسي .

أتحمل تقلبات مزاجيهما ولسانيهما الحاد، وأسهر عليهما عند مرضهما، وأقوم بعمل البيت والخياطة وكل شيء . أصبح كل هذا كثيرا علي وعبئا كبيرا . أعلم أن الله سيؤجرني لأنني بارة ومطيعة . لكن وسواس داخلي يخبرني أن علي الاعتناء بنفسي أيضا . وبين ضميري ومسؤولياتي وأنانية نفسي تبقى حيرتي تقتلني.

التجربة بقلم : نادية

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

13 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
13
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك