تجارب من واقع الحياة

خالتي انتصار

بقلم : اسامه مفلاح – مصر

خالتي منعزلة عنا ولا تفارق غرفتها
خالتي منعزلة عنا ولا تفارق غرفتها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، اهلا وسهلا بكم في موقع كابوس .

موضوعي اليوم هوصعب للغاية وهي قصة حقيقية عن إحدى خالاتي  وهي أعز خالة عندي ، فكما يقال الخالة بمنزلة الأم  ، وهي تبلغ من ألعمر الآن ستة وخمسون عاما ، ولكن المشكلة ان خالتي أصابها الإكتئاب وهي في سن التاسعة عشر  بعد أن تم فسخ خطوبتها ، ومنذ ذلك الوقت لم تذق طعم السعادة ، فهي في عذاب مستمر  فلا تكلم أحدا من أقاربها ولا حتى من أصدقائها ولا تشاركنا الأفراح والمسرات ودائما منعزلة في غرفتها و لاتخرج إلا لقضاء حاجتها او سويعات قليلة وسرعان ماتعود إلى  غرفتها وتمكث فى فراشها وتخلد للنوم الطويل والأدهى من ذلك أنها  لاتشغل وقت فراغها بأي شيء ، فلا تقرأ ولا تشاهد التلفاز ولا تخرج للفسحة والتنزة ولا تسافر ولا تذهب لعملها وهي خريجة كلية الزراعة.

وقد ذهبنا بها إلى أطباء نفسيين  ولكن بلاجدوى والأغرب من ذلك انها مازالت آنسة نعم مازالت انسة وعزباء فهي لم تتزوج بتاتا ، وقد بلغت من العمر سته وخمسون عاما وكثيرا ماتكلم نفسها حتى حسبنا انها قد تكون بها مس أو ان أحدا ما عمل لها عمل أو سحر،  وذهبنا بها إلى احد المشائخ ولكنه نفى أن يكون بها اي مس شيطاني وأنها فقط مريضه نفسيا وتحتاج للعلاج .

وإلى اليوم مازالت على حالها هذا ، فما  هو علاجها  ؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا ، وارجوا الرد في تعليقاتكم ودمتم بخير .

تاريخ النشر : 2019-08-23

مقالات ذات صلة

23 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى