تجارب من واقع الحياة

خطب ما

بقلم : مجهولة

صنعت حواجز بيني والناس بشكل يجعلني صديقة الجميع و لا صديق لي
صنعت حواجز بيني والناس بشكل يجعلني صديقة الجميع و لا صديق لي

مرحباً .

أنا فتاة صادف و أن كنت جاذبة لجميع الألم في حياتي ، نشأت مع شخصية مهتزة بالكاد أدعي القوة ، إذا قال شخص لي أني ضعيفة أنظر في عينيه بقوة حتى يغادر ثم أبدأ بالبكاء، إذا أخبرني أحدهم بأني لست جميلة أخبره بأنه ليس من يحدد ذلك و لا شأن له بي و بمجرد أن يغادر أبكي ، إذا سخر أحد ما من إنجازاتي لا أهتز شعره و بمجرد أن ابقى وحيدة أبكي ، لقد سئمت من ذلك، أنا أكره أن أرتبط بشخص يجعلني أبكي ، أكره ادعائي القوة و في داخلي كل هذا الضعف ،  كم أنا مثيرة للشفقة ! يا الهي ، حتى نفسي لا ترحمني .

لماذا لا أقدر على الاستمتاع بحياتي دون القلق من أن يهاجمني شخص ما بتعليق يجعلني هشة ، الآخرون يروني أني  فتاة قوية و واثقة لا تهتم لكلام أحد ، و لكن حقيقتي لا يعلمها غير الله و الأن انتم.
 
مع الوقت اكتشفت طريقة تجعلني في أمان ، صنعت حواجز بيني والناس بشكل يجعلني صديقة الجميع و لا صديق لي ، أقصد لا أحد يراني كانطوائية و لكن لا أحد يستطيع الاقتراب أكثر من مجرد تبادل بضع كلمات أو بما يسمح فقط لطبيعة الموقف .
 
و الأن تقدم لي شاب أحسبه على خلق و دين، و لكن أنا مرتعبة من فكرة أن أتركه يدخل حواجزي ، إنه على وشك مشاركتي رباط مقدس مدى حياتي ، ربما  إنه ليس كبقية العلاقات قد لا أقدر على حماية نفسي منه لو أذاني ، ترعبني فكرة أن أكون مكشوفة أمامه ، كيف سأخفي نفسي الحقيقية طوال حياتنا ؟ لا أشعر بأني مستقرة نفسياً ، أخاف أن لا أكون صالحة لهكذا نوع من العلاقات ، لأني كثيرة الهرب و الفزع و أختبئ عندما لا أشعر بالراحة ، فكيف سأستطيع فعل ذلك في علاقة كهذه ؟ أشعر بأني سأتقيد مع شخص ما.
 
قد يخبرني أحدكم ، أنه ربما يكون شخصاً لطيفاً و يعوضني ، و لكن ربما يكون العكس أيضاً ، أعني لا يوجد شخص ملاك ، ربما يكون الشخص المنتظر و لكن ماذا سيحدث اذا كنت أنا لا أناسبه ؟ أنا لست سوية ماذا لو تسببت له بضرر ؟.
 
أستطيع الاحتفاظ بشخصيتي بعيداً عن الناس في العمل و التجمعات والعائلة ، أستطيع التماسك و الادعاء ، ولكن لن أكون قادرة على فعل ذلك طوال حياتي .
 
هناك شيء آخر هو أن وضعي الحالي يلائمني وأحبه، فماذا لو طمعت بالمزيد وأفسدت حياتي؟ هل يجب أن أتزوج ؟ ألا يمكنني البقاء هكذا و حسب ؟ لا أفهم ما هو الموجود بالزواج و لا أستطيع الحصول عليه من دونه ، شخص لطيف ، لدي مثلهم في حياتي و أفضل ، لأنه لا توجد التزامات بيننا و لا عاطفة عميقة ، هكذا أشياء لا تلائمني ، حياة خاصة ؟ أملكها بالفعل ، عائلة ؟ لدي و نحنا متوازنون ، لسنا قريبين للغاية و لسنا ببعيدين ، أمومة ؟ أعيشها بالفعل مع أبناء أخواتي ، لطالما كانت علاقتنا أكثر من مجرد مسمى خالة. فهل أستطيع تخطي ذلك لأني مرتعبة ولا أحتمل المغامرة؟.
 
لقد استخرت ولست مرتاحة لفكرة الزواج ككل لا الشخص بعينه ، فقط في حال سأل أحد عن الجانب الديني ؟ لدي الله أنيسي حيث أنا مكشوفة وضعيفة وهشة وأصلي لرضاه .
 
و لا أعاني من مشاكل الأغلبية كالاكتئاب و الملل و الفراغ بحمد لله ، ليس و كأن حياتي مثالية و لكنها أشياء كنت قادرة على التعامل معها بفضل الله بشكل جيد ، أعتقد الخطب فقط في داخلي الجانب المخفي .
 
من فضلك ، لقد كشفت لك عن نفسي فلا تؤذيني بتعليق ، أما غير ذلك فأنا أستمع.

تاريخ النشر : 2021-09-19

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

4 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
4
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك