تجارب من واقع الحياة

داخلي تبعثر ما بين زوجي وخطيبي السابق

بقلم : أسيل – الجزائر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جميعا
ادعو اللله انكم جميعا بخير
اعزائي انا فتاة متزوجة منذ 3 سنوات ،عمري 23 سنة ، متدينة ومتجلببة منذ الصغر والحمد لله
اما الان فانا متنقبة ، اخبركم بهذه التفاصيل لكي لا تحكموا علي ولا تأخذوا فكرة عني

حين كنت في الثانوية كنت فتاة ملتزمة ولا اتكلم مع الجنس الاخر ابدا وابتعد قدر الامكان عنهم لاني كنت اخاف ان يحدث شيء لقلبي واعجب باحدهم
بدأت قصتي في يوم ممطر حيث وجدت شابا يمشي بجانبي بينما كنت عائدة للبيت فاسرعت في خطواتي ، فاذا به يوقفتي قائلا كم الساعة ، قلت له ليس معي ساعة ، فقال لي انها في يدك ، قلت له انها لا تعمل ، فضحك علي كثيرا لاني احمل ساعة لا تعمل
المهم اصبح ذلك الشاب الذي يدرس في نفس ثانويتي ينتظرني كل صباح ومساء وينظر الي ويبتسم معي وكان هذا التصرف يزعجني جدا
وفي يوم ما اتاني واراد التحدث معي ، فقلت له اتق الله انت تؤذيني بتصرفاتك ، غض بصرك
قال لي والله اني احبك جدا
فمن شدة توتري قلت له احبك الله الذي احببتني فيه

بسبب هذا الموقف تغيبت اسبوع عن الثانوية
وفي اليوم الذي عدت فيه وجدته ينتظرني فأتاني مسرعا والدمع غدر عينيه وقال لي ان كنت تحبين الله ورسوله لا تفعلي هذا بي مجددا ، هنا وقعت انا في فخ الحب ، هنا نسيت العالم بأسره ، أثر في ذلك الموقف وحفر بداخلي

اصبح يلح علي ان نخرج معا ولكني عارضت بشدة ، عندما عدت للبيت قال لي ابي يجب ان تتوقفي عن الدراسة ودائما ما يكرر هذا الكلام
بحجة اني جميلة جدا والكل يطمع في ، ولكن ما ذنبي انا ان كنت جميلة ، توسلت اليه حتى نشف الدمع من عيني وفي الاخير اقتنع ان اكمل ثانويتي فحسب
في الجزائر لا يسمحون بارتداء النقاب في المدارس وإلا كنت ارتديه.

بعد 3 اشهر من حالة الاعجاب المتبادل بيني وبين ذلك الشاب قال لي سآتي لخطبتك ،
قلت له هل تصلي؟
قال لي لا ؟
قلت له : ابي لن يوافق عليك وانا اريد في حياتي رجلا على طريق الله

فوالله ما هي الا ايام حتى حلق رأسه بشكل متساوي واصبح يلبس ملابس محتشمة بعد ان كان يواكب الموضة واصبح دائم الذهاب للمسجد
ففرحت كثيرا جدا
فتقدم لخطبتي بعدما اقنع اهله بصعوبة بسبب صغر سننا
فحدث ان تمت الخطبة بيننا على خير واكملنا دراستنا واجتزنا الباكالوريا معا
فكان يتكلم معي بالهاتف وحفظنا معا نصف القرآن عن طريق مكالمة فيديو فكان يلقي علي كل يوم ربع حزب وانا كذلك
كانت اجمل ايام حياتي ، حتى جاء ابي غاضبا وفسخ الخطوبة ، فسألته عن السبب فقال لي وجدته واقفا مع شخص شارب للخمر وسيرته سيئة
فرفضت التخلي عنه وحاول خطيبي اقناعه انه كان ينصحه لا غير
ولكن ابي كان مصر على رأيه
واصبحنا متيقنين انه يوجد سبب آخر
بعد صعوبه كبيرة تخلينا على بعضنا وكان آخر ما سمعته من خطيبي حسبي الله ونعم الوكيل في والدك ، لن انساكي

مرضت مرضا شديدا بعدها لاني لم اتصور حياتي بدونه
بعد مرور عامين من الالم
جاء رجلا لخطبتي فزوجني ابي اياه لكي انسى خطيبي السابق
اهداني الله زوجا في 33 من عمره تحلم به كل فتاة
زوجا طيبا كريما خلوقا كدت ازعم انه كامل متكامل من شدة صفاته الحميدة و حنانه الذي لا يوصف
رغم كل هذا لم استطع ان انسى خطيبي

مرت 3 سنوات على زواجي والى الآن ابكي عليه
ليس هذا ما يقهرني
ما يقهرني اني عندما ابكي عليه يدخل زوجي ويجدني ابكي فيقول لي ما بال صغيرتي تبكي
ويأخذني في حظنه فاختنق من حالتي هذه
فاقول له فقط متعبة من الجلوس في البيت
فيخرجني ويفسحني ويشتري لي الهدايا ولو كان الامر بيده لجعل الدنيا بين يدي فقط لأبتسم له
اقول في نفسي انا لا أستاهل شخص مثله
هو يحاول ارضائي وانا ابكي على رجل غيره
فيؤنبني ضميري جدا
واعتبر نفسي خائنة له

ارجوكم حالي ساء كثيرا ، داخلي تبعثر بين الحسرة وتأنيب الضمير على زوحي والحزن على حالي
اكاد اصبح مريضة نفسية
انهض اقوم الليل وابكي لله ان ينزع حب خطيبي من قلبي ولكن لم ينزع
ماذا افعل انا اختنق والله

خطيبي الان اصبح امام في مسجدنا وكل يوم جمعة حريصة ان اذهب فقط من اجل ان اسمع صوته وهو يلقي خطبة الجمعة
اعلم اني ما افعله لا يجوز
ولكن قلبي تحكم في حياتي
اقول لكم اني اعاني حقيقة
فدلوني الى حل انا ارجوكم واتوسل اليكم
اريد ان ارى زوجي فقط ، اريد ان انعم بحبه فقط

انتظر ردودكم بفارغ الصبر
أشعر بضياع شديد

مقالات ذات صلة

61 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى