تفسير الأحلام

رؤية الأربعاء

بقلم : R2lir17 – السعودية
للتواصل : [email protected]

أنا لا أنام نومة هنيئة مُنذ تجربة شمس المعارف وتِلك الطَلاسم المُنتشرة في الأنترنت
أنا لا أنام نومة هنيئة مُنذ تجربة شمس المعارف وتِلك الطَلاسم المُنتشرة في الأنترنت

لستُ مَاهراً في كَتابة المُقدمات ، و في الحَقيقة لن أحاول إبهاركم.
قِصتي مُجرد رؤى توالت عَلي يوم الأربعاء ، كُل الرؤى وقَعت بتوقيت مُختلف ، لكن الشَيء المُشترَك بينهم كان يوم “الأربعاء”.
 
الرؤية الأولى :
 
الأربعاء ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠م .
 
في حُلم غَريب اقتحمت ناطحة سحاب يحيطها هالات سوداء واضحة ومرئية للعيان ، يقال أنّها مسكونة أو بالأحرى هذا ما ظنناه ، عندما دخلت المنزل مع رفاقي الذين أجهلهم تماماً كان المكان مظلماً وكنا نستعين بالأضواء لإنارة طريقنا ، مع أن الخوف كان نابضاً بقَفصي إلا أنني كنت أتقدمهم و أرفس الأبواب لفتحها ، ثم ما كانت إلا مدة بسيطة حتى اقترحت عليهم الرجوع و رجعنا ؛ و لحظة خروجنا رأيت هالة من السواد مختلطة بالبياض أو العَكس عند باب الحمام الذي رفسته بِقدمي و بدأ الباب يُغلق ببطء.
 
هذا هو حُلمي الأول والذي توالت بعده الأحلام كلها في يَوم الأربعاء ، لكن لا دَاعي لَقول كل شيء ، قَد كُنت سابقاً جَربت شَمس المعارف 2014 وهذا كَان له تأثير سَلبي ، ليس رؤية الجِن أو ظُهور ظِلالٍ سوداء أو همسات أو أيا كَان ؛ الأمر وما فِيه أني فَقدت القُدرة على النَوم إلى وقتنا الحَالي ، أستيقظ دائماً كما لو أني لم أنم ، أو كما لو أني فقدت الوعي ،

في البَداية كُنت أستيقظ من النّوم وأنا أتصبب عَرقاً بدون سَبب ” لاحقاً رأيت قِصص مُماثلة” حالياً مَا أزال كمَا أنا لا أنام نومة هنيئة مُنذ تجربة شمس المعارف وتِلك الطَلاسم المُنتشرة في الأنترنت ، لذا فَسرتُ الرؤيا بأني سأشفَى مِن ذَلك تدريجياً ، لكَن مَع مرور الوقت لم يتغير أدنى شيء ، لا أزال غَير قَادر على النَوم الهنيء إلى دَرجة أن عيناي تُحيط بها هَالات سوداء بِشكِل مُخيف.

 

تاريخ النشر : 2020-11-09

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
1 Comment
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
1
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x