تفسير الأحلام

رؤية الماضي

بقلم : أبو عدي – اليمن

لقد عشقت التاريخ كله و تمنيت لو أنّ باستطاعتي رؤية وقائع التاريخ منذ بدء الخليقة
لقد عشقت التاريخ كله و تمنيت لو أنّ باستطاعتي رؤية وقائع التاريخ منذ بدء الخليقة

أيها القارئ الكابوسي العزيز، هل أخذك الحنين والشوق إلى الزمن الجميل ؟ إلى تلك الأيام التي توقن في قرارة نفسك بأنها كانت أجمل أيام حياتك ، و تمنيت أن تعود و لو للحظات معدودة ؟.

أليس ذلك الماضي بذكرياته و ناسه و كل تفاصيله أجمل مما أنت فيه الأن حتى ، و لو كانت حياتك فيه صعبة من أي ناحية مادية أو نفسية ؟.

في الحقيقة عزيزي القارئ لقد استولى هذا الموضوع على كياني منذ فترة ، و وصل بي إلى ما هو أبعد من الحنين لما مضى من الأيام والتحسر على تلك الأوقات الجميلة ، لقد عشقت التاريخ كله و تمنيت لو أنّ باستطاعتي رؤية وقائع التاريخ منذ بدء الخليقة ، تمنيت لو رأيتُ الأرض بكراً لم تلوثها يد الأنسان ، تمنيت لو شاهدت بعيني الأنبياء وهم يدعون قومهم إلى عبادة الله ، ونظرت تاريخنا وحضارتنا الإسلامية ، وأبصرت عادات وتقاليد المجتمعات في المدن الإسلامية العريقة كبغداد وقرطبة ، لا أعلم ما سر هذا الشغف والشوق الذي نمى بداخلي و أصبح كل يوم في زيادة وصلت إلى حد الهوس والجنون.

ولكن هل حقاً يمكن ذلك ؟ تخيل عزيزي القارئ لو كان ذلك متاحاً ، سيُحدثُ هذا ثورة علمية كبيرة أبسطُ فوائدها هي معرفة حقائق التاريخ كما وقعت دون كذب الرواة  و تدليس المؤرخين.

لن أتكلم عن النظريات التي بصدد هذا الموضوع ، فبلا شك أنك قد عرفت النظرية النسبية لأينشتاين ، والكلام عن السفر عبر الزمن  وغيرها من هذه النظريات.

بل سأتحدث عن تجارب قمت بها وحاولت من خلالها أن أحقق ما أحلم به ، وبالطبع ليست تجارب علمية ، فلا تتوقع أبدًا من عقلي الذي إلى هذه اللحظة لا يستطيع توحيد مقامات الكسور بأن يقوم بعمل معادلات فيزيائية و نظريات ميتافيزيقية ، ليخرج من خلال ذلك بطريقة نستطيع بها رؤية أحداث الماضي .

نعم أيها القارئ الذكي ، لقد توجهت تماماً إلى الجانب الروحي و كتب الشعوذة القديمة  لعلي أجد فيها هذه الطريقة ، فهيا بنا لترى الإبداع في الغباء ، أحم أقصد الإبداع في التجربة.
العطش و رؤية الماضي :

ذات مرة و بعد أن أخبرت صاحباً لي بما يدور في رأسي ، أخبرني بأن رؤية الماضي ممكنة في الأحلام ، و لكن بشرط أن أمتنع عن شرب الماء لمدة يوم كامل ، و قبل أن أنام أقوم بتحديد الزمن الذي سأرغب في رؤيته ، و لأن تفكيري سيكون متعلقاً بالماء ، على حسب كلام صاحبي هذا ، فإنني سأحلم بما أريد.

على الفور نفذت هذه الطريقة مع إضافة لمساتي المبدعة ، فلقد أكلت كمية كبيرة من الملح قبل النوم وأيضاً قمت بأكل كمية من معجون الأسنان لكي ازداد عطشاً ، ونمت و حددت الزمن الذي أريد أن أراه ، ألا و هو زمن الطفولة ، لكي أستعيد ذكريات تلك الأيام الجميلة ، و أرى أيام الدراسة ، و أرى أبي عندما كان يكافئني على كل عمل جيد أقوم به ، و نمت وأنا في قمة الحماس ،

ولكنني لم أرى ماضياً ولا بطيخاً ، فلقد رأيت أحلاماً متداخله مع بعضها ولا يوجد أي رابط بينها ، وقمت في منتصف الليل وأنا أكاد أموت عطشاً ، لأشرب مياهاً تكفي لثلاثة بغال عطشى ، لم أيأس بعدها ، وظللت أقرأ وأبحث وكلما وجدت مقالة أو رواية أو مقطع فيديو يتناول هذا الموضوع كلما زاد شغفي و يقيني بأن رؤية الماضي شيء ليس مستحيلاً ،

من هذه الكتابات التي قرأتها ، رواية العنكبوت للدكتور مصطفى محمود ، والتي خلاصتها أن الغدة الصنوبرية في المخ والتي لم يكتشف العلماء وظيفتها إلى الأن فيها ذاكرة محفوظ بداخلها كل الوقائع التي حدثت في التاريخ منذ بدء الخليقة ، وأيضاً قرأت رواية الفيل الأزرق والتي تتحدث عن عقار عند تناوله يجعلك تسبح في الماضي وأحداثه ، ظللت على هذه الحالة لفترة طويلة حتى جاءت ليلة من الليالي رأيت فيها وأنا نائم حلماً تاريخياً واضحاً جلياً لا تشوبه شائبة.

باختصار لقد رأيت رئيسين لشطري اليمن قبل الوحدة وهما في اجتماع يبدو سرياً ، وكان رئيس الشطر الشمالي يقول للرئيس الأخر : أريد وحدة اندماجية بالكامل ، فكن واثقاً من القرار الذي ستتخذه ، فبعد الوحدة لن أسمح بأي انفصال أبداً وستكون عواقب محاولة ذلك وخيمة جداً.

هذا هو المنام الذي رأيته ، ولا أعلم إن كان هذا حدث فعلاً ، أم إن هذا الحلم كان من صنع عقلي الباطن بناء على نظرتي و قراءتي عن موضوع الوحدة هذا.

في النهاية أعزائي القراء الكابوسيون ، أتمنى منكم أن تشاركوني برأيكم حول هذا الموضوع ، حتى وإن اعتبرتموني مجنوناً أو ليس لدي عمل أقوم به ، وأنصحكم أيضاً بأن لا تجربوا طعم معجون الأسنان لأنه بشع للغاية ، تحياتي لكم.
 

تاريخ النشر : 2020-10-22

مقالات ذات صلة

16 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى