تفسير الأحلام

رؤية غريبة

بقلم : دكتور امبكي – السنغال
للتواصل : [email protected]

طيور من نوع الحمامة تبتلج و تكسو السماء يرافقها عاصفة شديدة
طيور من نوع الحمامة تبتلج و تكسو السماء يرافقها عاصفة شديدة

 
لقد حفظت القرآن الكريم و درست بعض الكتب الإسلامية ، و لقد نشأت في كنف القرآن و في الكتاب و مكثت فيها بضع سنوات حتى تلقيت إجازتي في القرآن و في العلوم الشرعية ، لذا غادرت الكتاتيب وتوجهت إلى بيتي و مكثت فيها سنة ، و في ظل للهو وللعب اللذان كانا ساريا في مجتمعي و في أهل بيتي تغيرت حالتي فجأة فبدأت أنغمس في المحرمات و هجرت الصلوات و قراءة القرآن ، و في يوم من الأيام أويت إلى مضجعي و نمت ،

و من هنا رأيت حلماً عجيباً كأنها إشارة تنبيه رباني لما كنت فيه من الغفلة والانشغال عن المعاصي والذنوب ، لقد رأيت في منامي أني كنت ألعب في الأرض مع بعض زملائي و إذ فجأة رفعنا بصرنا في السماء فإذا بطيور من نوع الحمامة تبتلج و تكسو السماء يرافقها عاصفة شديدة تمر فوقنا و تشد الطيور بكل قوة –  أنا عندي طيور أربيها في بيتنا بالمناسبة – فتعجبنا لكن لم نأخذ الأمر بجدية وإنما كنا نظنها عاصفة تمر مر السحاب ، وإذا فجأة ظهرت نار هائجة من الأفق تتجه نحونا ، ففزعنا من هول الأمر و انطلقنا نركض للنجاة ، و في طريق فرارنا مررت بقبر النبي صلى الله عليه وسلم فجثوت حينها في قبره و سألت الله أن أكون من الذين يشفع لهم النبي محمد ، ثم رقدت بكامل جسدي فوق قبر الرسول عليه الصلاة والسلام ، و هكذا اقترب النار التي كنا نهرب منها فقمت وانطلقت مع الناس ،

و بينما كنت أركض انشقت الأرض بحفرة نارية عميقة فلم أعرف كيف أفعل والنار تأتي من خلفي ، لكن حاولت التنحي في بعض الجوانب من الحفرة فنجحت حينها من تجاوز الحفرة قبل وصول النار وعندها رأيت الله تعالى على شكل رجل وضاح مشرق الوجه كأنه الشمس أو أكثر في الضياء و بهاء الطلع و هو يضحك حتى بدت ثناياه وكان ذا بشرة سمراء ومن هنا جلست في ساحة واسعة مع مجموعة من الناس يحكمنا الله تبارك وتعالى  واحداً تلو الأخرى ، وعندما جاء دوري استيقظت.

وهذه رؤية عجيبة لم أرى قط أغرب منها في حياتي ، وأطلب منكم أن تفسروه لي أيها المفسرين ، و شكراً لكم ، والسلام عليكم و رحمة الله.
 

تاريخ النشر : 2021-02-18

مقالات ذات صلة

3 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى