تجارب من واقع الحياة

رسالة قبل الانتحار

بقلم : جوجو – الاردن

ابتسامتك لطيفة فلا تحزن فهذه نفس لم تُخلق لتحزن
ابتسامتك لطيفة فلا تحزن فهذه نفس لم تُخلق لتحزن

 
مرحباً ، أنا فتاة في 16 عام من عمري  ، أريد أن أخبركم بقصتي ، قبل عامين واجهت الكثير من المعاناة ، فأمي لم تكن تفهمني تماماً و لم أشعر ولا في أي يوم بحبها لأسباب معينة ، المهم كنت أملك صديقتين وكنت متعلقة بشدة بهما ، لكن صديقتاي كانتا سلبيتين ، أنا أحبهما لكن زادتا الوضع سوءاً ، كنت في ذلك الوقت اتحدت مع شاب لكني لم أؤمن بالحب بتاتاً ، بعد فترة اكتشفت أمي ذلك و وبختني بشدة ، رأيها لم يكن يهمني المهم في ذلك الوقت أصبحت تقول عن صديقاتي أشياء غير جيدة مع أن صديقاتي لا دخل لهم ،

في ذلك الوقت لم أكن أصلي وكانت حياتي سوداوية ، حاولت الكثير من المرات الانتحار حتى أتذكر مرة أنني شربت علبة دواء جديدة كاملة ، علاماتي تدنت بشكل ملحوظ ، أذكر في يوم من الأيام وجدت حروف غريبة ومرة قرأت طلاسم ، في ذلك الوقت أُصبت بخوف من لا شيء ، في عطلة صيفية صديقتي انتقلت إلى مدرسة أخرى ، طبعاً أصبح لدي اكتئاب لمدة عام خاصةً أنني انعزالية ، توجعت كثيراً وكانت أسوء أيام حياتي ، بدأ العام دراسي وفعلاً حياتي تغيرت ، فعلاً صدق الله عندما قال ( وعسى أن تكرهوا شيء وهو خير لكم )

تعرفت على فتاة غيرتني تماماً ، بدأت أصلي و أحفظ قرأن ، أن شاء الله أريد أن أختمه حفظاً كاملاً ، تخيلوا مع أنني قبلها كنت عاصية بمعنى الكلمة ، كنت أود الهروب وتغيير ديني ، المهم وجدت طمأنينة لا استطيع وصفها بالقرب من الله ، فصرت أعلم بأن كل مشكلة هي خير ، علاماتي صارت عالية حتى وصلت إلى بداية التسعينات ، مستحيل الأن أن أفكر في الانتحار لأنني وجدت المنتحر شخص حقير يريد أن ينتحر ، بالمقابل هناك أشخاص سيبكون عليه وغير ذلك هذه الآية أثرت فيّ جداً وهي ( يريد الله أن يخفف عليكم و خُلق الإنسان ضعيفاً  )

فكرة الانتحار هي أغبى فكرة ممكن القيام بها ، هناك آية أخرى ( إنما ذلكم شيطان يخوف أوليائه ) قمت باكتساب مواهب جديدة وفكرت و ركزت على حاضري ونسيت الماضي فما فات قد مات ، الأن أجد الحياة جميلة جداً ، لذا ابتعدوا عن السلبيين و ركزوا على الحاضر و أرضوا بقضاء الله فربما مشكلة اليوم هي درس لك غداً ، و غير ذلك تعلمت أن لا تتعلق بأحد مهما كان فصديقتي التي تعلقت بها قبل عامين السلبية الأن تركتني وتخلت عني ،

تذكروا عبارة يهلك المرء بأفكاره ، يكفي تحطيم لذاتك ، فحياتك حسب منظورك وتفكيرك ، تعلم من ألم البارحة وعش لحظة اليوم واستفد منها لتخطط في المستقبل ، فنحن الذين نعقد حياتنا ، يكفي أن تقسو على نفسك ، إلى متى ستسمر على ذلك ؟ و هذه هي قصتي  ، و أيضاً اذا كنت لم تصلي أنصحك بقراءة كتاب فاتتني صلاة واستمع إلى القرأن كثيراً فهو ينير قلبك بعد تجربة ، أنا استمع إلى عبدالرحمن مسعد و إسلام صبحي وأنصحك بقراءة تفسير قرأن ، صدقني كل مر سيمر ، ابتسامتك لطيفة فلا تحزن فهذه نفس لم تُخلق لتحزن.

تاريخ النشر : 2020-09-06

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

16 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
16
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك