تجارب من واقع الحياة

سانتحر قريبًا

بقلم : مجهولة – تونس

“أريد الموت” هذا ما يراودني كل يوم .

“أريد الموت” هذا ما يراودني كل يوم .
أنا فتاة في العشرين أعيش في عائلة ميسورة الحال والحمد لله، و لي أصدقاء وحبيب ولكننا نتشاجر دائما.
نجحت في الباكالوريا سنة ،٢٠١٩ ولقد كنت في غاية السعادة ولم ادري أن تلك السعادة هي سبب تعاستي الآن، إذ وقع توجيهي لدراسة تجارة وأنا لا أحبها، ولم استطيع دخول الجامعة التي أريدها، بسبب ضعف معدلي في الباكالوريا .

و بدأت السنة الجامعية ولم أتقبل نفسي في تلك الجامعة، أو في تلك الدراسة، فلقد كانت صعبة جدا، ولم أحب الرياضيات التي في جل المواد موجودة، فذهبت إلى عائلتي وأخبرتهم إنني لا أريد الدراسة، فأجابتني أمي بسخرية “اجلسي في المنزل إلى أن يأتي من يتزوجك ”

لقد أحسست بأنني فاشلة في تلك اللحظة، لم أرد أن اجلس في المنزل، لقد أردت أن ادرس في الجامعة التي أحبها، أو أن اشتغل وهذا لم تفهمه عائلتي. وأما بنسبة إلى حبيبي فانه اخبرني أنني لا املك الثقة في نفسي للنجاح في المستقبل، وأن اليوم لا يوجد شخص يريد الزواج من فتاة عاطلة على العمل.

عائلتي تريدني الإكمال في دراسة مادة لا أحبها ،و الحصول على الشهادة الجامعية لمقارنتي بأقاربي والأصدقاء الناجحين، ولقد اخبروني أنهم لن يعطوني المال لدراسة في جامعة خاصة ذو اختصاص الذي أريده؛ لأنهم يجمعون المال لزواج أختي.

أحس بأنني ثقيلة على عائلتي، و فاشلة وأريد الانتحار، لقد مللت الحياة وأنا في أول عمري، الموت أفضل شيء لي لا أريد أن أكون مصدر قلق لعائلتي، أرى أن حياتهم من غيري أفضل. أنا مؤمنة أن الله لا يترك عباده ولكنني مللت، أتألم ولا احد يحس بي أنا وحيدة،الموت أفضل حل يساعدني.

هذه ملخص تعاستي، ويوجد أشياء سيئة حصلت و لم أخبركم بها، و لكن أريد أن أقول لكم أني سوف اذهب، وأترككم ترتاحون مني ومن همومي.

اغفر لي يا الله.

تاريخ النشر : 2020-11-09

مقالات ذات صلة

41 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى