تجارب من واقع الحياة

سريعة البكاء

بقلم : ياسمين

أنا سريعة البكاء من أبسط الأمور العادية
أنا سريعة البكاء من أبسط الأمور العادية

في العادة البكاء هو وسيلة يلجئ لها شخص حزين أو مهموم لتفريغ الطاقة السلبية و الترويح عن النفس ، أعتقد أنه عامل مشترك بين بني البشر أجمع ، لكن ما يحدث معي لم أجد له تفسير أو حل ، فأنا سريعة البكاء من أبسط الأمور العادية ، أذكر مرة عندما دخلت أنا و أختي في شجار عادي يحدث بين الأخوة غرقت أنا بالدموع و كأني انجرحت و تأذيت بقسوة ، و هو لم يكن إلا شي عادي ، و مرة عندما ذهبت إلى محل لاسترداد فستان قد اشتريته فعندما أخبرني أني لا أستطيع رده امتلأت عيناي بدموع و حاولت حبسها لكن لم استطع ،

و مرة في نقاش حدث بيني و بين دكتور في الجامعة ، سئمت حقاً من هذا الوضع ، أخبرت أختي و حكيت لها مشكلتي ، و أخبرتني أن هذا الذي يحدث معي هو بسبب أني عشت طفولة سيئة فقد كنت دائماً ما أتعرض للتنمر في المدرسة ، و لم يكن عندي أصدقاء ألعب معهم و كنت وحيدة ، إلى درجة أن المعلمة تسألت لماذا لا أحد يلعب معي ؟ أذهبي و ألعبي معهم ، و عندما أقترب لألعب معهم يبتعدوا و لا أعرف ما السبب الذي يدفع كل الناس لتنفر و تبتعد عني ، ربما لأني كنت خجولة ،

و ألأن في الجامعة لم يتغير شيء فقد درست في الجامعة التي في المنطقة التي أسكن فيها و لم أحظى بفرصة للتعرف على أصدقاء جدد و تكوين صدقات و لو مرة بحياتي ، أردت أن اترك هذه المنطقة و أعيش في مكان بعيد لأني أكرهم لكن لم استطع ، لا اعرف إن كانت هذه الدموع سببها هذا أم هو شيء آخر؟.

تاريخ النشر : 2021-06-21

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

8 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
8
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك