تفسير الأحلام

سلم متهالك

بقلم : فاطمة – لبنان

حلمت أني أصعد سلم قديم جداً
حلمت أني أصعد سلم قديم جداً

 

السلام عليكم رواد موقع كابوس ، كيف الحال ؟ أتمنى أن تكونوا بأفضل حال .

أنا فاطمة و أبلغ من العمر 22 سنة ، متابعة قديمة لهذا الموقع و دائما أقرأ قصصكم المشوقة ، و لكن رغم أنني مستخدمة قديمة للموقع إلا أنني لم أرى من قبل قسم تفسير الأحلام ، وعندما دخلت عليه رأيت أنه يوجد إقبال لا بأس به على هذا القسم و يوجد أشخاص يعلمون بعلم تفسير الأحلام ، فقلت يجب أن أشارك منامي بهذا القسم ، منها تكون أول مشاركة لي بالموقع ، و منها أقتل فضولي لمعرفة معنى المنام.
 
قبل أن أبدأ أود أن أوضح لكم نقطة مهمة يتمحور المنام حولها ، أنا كنت متزوجة و تطلقت منذ شهرين أو اقل ، و طلاقي كان ظلم بظلم و لكن قدر الله و ما شاء فعل.
 
 
بسم الله نبدأ ، بالمنام كنت أجلس بمنزل احدى قريبات طليقي و كنا أنا وهيا نتحدث عنه ، سألتني : كيف حالك مع فلان ؟ تقصد طليقي ، و لكن هي لم تكن تعرف أنني مطلقة ، هكذا شعرت بالمنام ، أنا لم أخبرها لأنني أردت أن أخذ منها معلومات عنه ، قلت لها : أنه جيد ، لا بأس ، ثم قالت لي : أن طليقكِ مريض ، لديه مرض بمعدته و هذا المرض عندما يشتد عليه يؤثر على عقله و يتصرف بطريقة غير ودودة و يتغير ، و حقاً طليقي كان هكذا لطالما كان لدي شك أنه مُصاب بالفصام بسبب تقلب مزاجه الغريب ، بعد ذلك رأيت فجأة سلم حجري كان لون الحجر أسود و كان السلم قديم و متهالك ،

و بنهاية السلم كان يوجد باب ، و كان الباب يطل على سهل أخصر مليء بزهور صفراء ، كان المنظر جميل جداً و كانت تقف عند الباب امرأة أعرفها تُدعى حياة ، كانت تنتظرني بجانب الباب و تمد يدها لي ، فذهبت أنا إلى ذلك السلم و بدأت أصعد عليه و أريد أن أذهب إلى ذلك السهل ، و لكن كانت حجارة السلم تهتز وغير أمنة ، و بينما أنا أصعد أمسكني طفل من قدمي ، الطفل يكون ابن قريبة طليقي ، أردت أبعاده عني لكي أكمل طريقي إلى ذلك السهل و لكن كان يمسكني بقوة ، حاولت أن أدفعه بقدمي ولكن لم يتركني ، فاستسلمت و نزلت من على السلم و لم استطيع أن أسلك إلى ذلك السهل الأخضر ، هنا انتهى المنام.

 
أتمنى من العم ابو سلطان أن يفسر لي هذا المنام أو لأي شخص يعلم بعلم تفسير الأحلام أن يفسر لي هذا المنام ، بارك الله بكم أخواني و أخواتي الكابوسيين و السلام عليكم.
ملاحظة :

شعرت أن معنى المنام يتعلق بالماضي والمستقبل ، شعرت أن السهل الأخضر هو مستقبلي ، المنزل و السلم المتهالك هو الماضي ، و حين أمسكني الطفل و جرني مرة أخرى للمنزل أحسست أن هذا يعني أنني لا أزال متمسكة بالماضي ، وهذا حقاً ما أنا عليه ، دائماً أفكر بالماضي و كيف حصل ما لم أفكر به أبداً بحياتي ؟ و هو الطلاق ، و لكن هذا مجرد إحساس داخلي فأنا لست عالمة بعلم تفسير الأحلام ، لهذا نشرت قصتي لعلي أجد من يفسره لي بعلمه.

تاريخ النشر : 2021-05-18

مقالات ذات صلة

5 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى