تجارب ومواقف غريبة

صديقي الممسوس

بقلم : Chemist Bily – مصر

صديقي الممسوس
بدأ يتشنج ويحمر وجهه وتنتفخ عروقه

 

 جميل أن تكون مع صديقك وقت الشدة ، ولكنه ليس سهلاً فأحياناً تكون المشكلة بشيء خارق للطبيعة  و يجعلك تقف عاجزاً أمامه ، و لا تستطيع غير الدعاء لله سبحانه أن يفرج الهم و الكربة .

كان لي صديق اسمه محمد يعمل نجاراً ، و كان من أفضل أصدقائي وكنت أتشرف بصداقته فقد كان معي في أوقات الفرح وأوقات الشدة ، كنت أتمنى أن أكون مثله فهو مهذب جداً ، يحافظ على الصلاة ، ويكثر من الصيام وقراءة القران ، توفي والده  من مدة وصار هو من يرعى أسرته .

و في أحد الأيام قررت زيارته في الورشة التي يعمل فيها فوجدت كل من يعملون معه يشتكون من أن أخلاقه صارت سيئة جداً ،  و صار لا يحافظ على الصلاة ولا يهتم بعمله مثل السابق وطلبوا مني أن آخذه لوالدي لكي يرقيه ، فأبي هو إمام أحد المساجد بقريتنا ، تردد محمد في البداية ولكنني ألححت عليه حتى وافق ، أخذته للمسجد و صلينا العشاء معاً وبعد الصلاة طلبت من أبي أن يرقي محمد لأنه يشعر أن أحواله تغيرت في الفترة الأخير ،  قرر أبي أن يرقيني أنا ومحمد لئلا يشعر محمد بالخوف أو القلق ، عندما بدأ أبي يقرأ القرآن وضع محمد يده على ركبته فسألته بماذا تشعر قال : لا شيء وبعدها بدأ يتشنج ويحمر وجهه وتنتفخ عروقه ، ثم قام يركض في المسجد قمت لأمسك به فلم أستطع لان بنيته كانت قوية وقد كان رياضياً ممتازاً ، ثم خرج محمد من المسجد يجري حافي القدمين  حتى وصل إلى مكان عمله ، فجلست معه قرابة الساعة حتى هدأ وأخذته إلى بيته وهو يتمتم بكلام غير مفهوم .

 

 

تاريخ النشر : 2016-06-26

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

18 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
18
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك