تجارب ومواقف غريبة

طفل يمجد الشيطان

بقلم : Moonlight..R – اليمن

هو من نار لا أعرف هيئته لكنه مخيف ويأتيني في منامي

منذ حوالي اسبوع تطوعتُ لمساعدة إحدى زميلاتي المعلمات في صفها، كان الدرس عن  خلق الكون، عندما بدأتُ بمناقشة قدرة الله وقف ذلك الطفل فجأة وأنتفض غاضباً.. قال لي بعينين تقدح الشرر :
“الله الله الله كل يوم وفي كل ساعة تنطقون إسمه ، أنتم مزعجون أنا لا أحبه أنا أحب الشيطان”.

نظرت له مندهشه .. يا إلهي ، عن ماذا تتحدث؟! 
قال :
“إن  الشيطان يحبني ، الشيطان يعطيني كل ما هو جميل ، بل أنه خلقني وخلق كل شيء”.

إتسعت عيناي متعحبة ، من أين لك هذه الأفكار الغريبة ؟! هل تعرف ماذا تقول ؟!
إن الشيطان ليس بخالق بل مخلوق ، وللكون خالق واحد ونحن كلنا عبيده.

عندها تدخلت زميلتي في حوارنا وبعد إحساسه بأننا لم نتقبل أفكاره نظر إلينا لينفجر باكياً وأخذ يصرخ.. “هو يقول لي ذلك -يقصد الشيطان- يقول لي أعبدني وإلا قتلتك نحراً -وأشار بيده إلى عنقه- إنه يأمرني بإضرام نار والدعاء له وتقديسه”. 

سألته وماذا يقول لك أيضاً؟
أجاب منفعلاً : 
“يقول لي إن عبدتني سأهديك كل شيء فأنا خالق الكون وأنظر لكل هذه المخلوقات كيف تعبدني”.

قلت له وماهي المخلوقات ؟
قال لي :
“مجموعه كبيرة من الحيوانات حوله”.

سألته أخيراً، كيف يبدو عندما يحادثك ؟
أكمل وقد إزدادت وجنتيه إحمرارً :
“هو من نار لا أعرف هيئته ولكنه مخيف ويأتيني في منامي وأحياناً يحادثني في الحمام وعندما تسمع أمي صوتي وانا أتحدث معه تقول لي أنت مجنون لفعلك ذلك”.
نهاية حواري الأساسي معه.

ما هذا ؟!
أهو خيال طفل؟! ، أم ماذا يحدث ؟!

تاريخ النشر : 2018-05-02

مقالات ذات صلة

34 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى