تجارب من واقع الحياة

طفولة مشوشة

بقلم : ظلام

طفولة مشوشة
حالتي النفسية أكثر من سيئة وأشعر أنني أعاني من اكتئاب مزمن

 الوحدة ليست وحشاً كما نعتقد فهي فقط من تكشف لك أن الجميع حولك يكذبون.

أنا فتاة أبلغ 16 عام من عمري و أعاني حظاً أكثر من سيئ ، منذ طفولتي وأنا أعيش جحيم من بعد جحيم ، صدقوني لازلت لا أعرف ماذا تعني السعادة الحقيقية ، أعيش في عزلة تامة لا أحد يتحدث إلي أو يتفقدني ، لدي بعض الصديقات اللاتي يتحدثن إلي إذا أحتجن المساعدة في أمر ما وبعدها لا أسمع عنهن أي خبر و كأنهن غير موجودات في هذا العالم أو أنني أنا من لست موجودة

 عندما كنت في عمر 6 سنوات كنت أتلقى الضرب من أمي لجميع الأسباب حتى وإن كانت تافهة ، سبق أن تعرضت للتحرش من قبل رجل غريب بحكم أنني كنت طفلة آنذاك ، هذا الشيء لم يؤثر على نفسي كثيراً لكن أسرتي أصبحت متشددة علي في كل شيء ، كل شيء حرفياً في الطعام و الشراب و اللباس ، حتى خروجي من المنزل أصبح مرة أو مرتين في السنة ، طبعا أنا لا أقصد المدرسة فهي أمر استثنائي

  وعلى ذكر المدرسة فهي جحيم آخر ، الجميع يكرهني فيها سوى معلمات أو طالبات لا أعلم صدقاً لماذا ؟ ربما لأنني أقع في مواقف محرجة كثيرة ولا أجد مبرراً لها ، مما يجعل نظرات الاحتقار والسخرية تتوجه إلي من الجميع ، ولأن أمي انفصلت عن أبي عندما كنت في ال9 من عمري أصبح لا يوجد من يسأل عني ، بقيت وحيدة طوال الفترة التي عشتها ولازلت إلى الآن

لا أخفي عليكم أن حالتي النفسية أكثر من سيئة وأشعر أنني أعاني من اكتئاب مزمن ، لا تقلقوا فأنا لا أفكر في الانتحار لكنني أشعر أحياناً برغبة شديدة في الصراخ بأعلى صوت و أرغب في ضرب نفسي بقسوة لكنني لا أستطيع ، أريد فقط أن أجد من يحتوي جسدي ونفسي اللذان أرهقهما التعب والبكاء و كثرة الدموع .

تاريخ النشر : 2018-06-29

مقالات ذات صلة

15 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى