تجارب ومواقف غريبة

طيف طائر

قبل حوالي أربع سنوات ذهبت لمنطقة الشعيبة وتسمى مجازاً بحر مكة، وتبعد عن جدة ثمانين ميلاً على ساحل البحر الأحمر . وهي منطقة بكر يستمتع الناس بها من محبي البحر والغوص والصيد وخاصة أهل مكة . فعند اكتمال القمر ترى البحر بشكل آخر ، لكنها منطقة مقطوعة ولا تجد بها ما تحتاجه . ولهذا يأخذ الذاهبون هناك طعامهم وشرابهم وحافظات القهوة والشاي معهم أو إعدادها هناك .

والحاصل أني كنت على موعد مع أصدقاءٍ لي للذهاب لها . فأخذت طريقي حتى وصلت مكة واجتمعت معهم . وأخذنا طريقنا للشعيبة حتى وقفنا على ساحلها . وصلينا المغرب والعشاء جمعا وقصرا ثم تحصنا بالله العظيم والحمدلله . وبعدها أنزلت أنا وأصدقائي عشاءنا وحمدنا الله ثم أخذت ما تبقى منه . ومن عادتي أني أحب أن أعطي الطعام المتبقي لأي مستفيد من مخلوقات الله من البهائم والحيوانات . وإن شاء الله يعتبر من شكر النعم .

إقرأ أيضا :زارني بالأمس طيف

مشيت قليلاً بعيدا جلستنا، ووجدت قططا واستغربت من وجودها في منطقة بعيدة نائية ليس بها سكان . والمعروف أن القطط من الحيوانات الطوافة التي تعيش في أحياء الناس . وتعتاش مما يتركون من الأكل وخلافه . استغربت لكني لم آبه بها ولم يُشغلني موضوعها، وتركت الأكل لها ورجعت لأصحابي نتسامر بالحديث مع أقداح الشاي والقهوة ومنظر البحر عن يميني والقمر يضيء قليلاً ومنه نستطيع الرؤية شيئاً قليلا .

فإذا بمخلوق من بعيد أمام مرأى عيني يعدو ويجري ناحيتنا بسرعة رهيبة لا استطيع وصفها !. طوله يقارب الشبر (تقريباً ٢٠ سم ) ، لم نرى ملامحه ولا تفاصيل جسمه من سرعته وكأن رجلاه لا تلامسان الأرض . كان المخلوق يجري بيننا وبين البحر حتى إذا وصل عندنا دخل من بيننا وكأنه ارتفع عني قليلا . لكنه كان قريباً مني مما جعلني أسمع صوتا بسيطا كأزيز الريح لقوة عدوه .

إقرأ أيضا : طيف ليلى

ذهب الطيف مُكمِلاً طريقه ولم نره مرة أخرى . علماً بأن أصحابي لم يروه إلا عندما دخل بيننا بسرعته الغير معقولة وذهب . لأنه عندما كان يعدو كان خلفهم بينما هو أمامي ولاحظته مذ كان بعيداً عنا .

ساد الصمت لوهلة بسيطة ولم نخف بصراحة رغم استغرابنا. ثم أكملنا حديثنا حتى نهاية الليلة ولم نتكلم عن ذلك الطيف إلا حين الموعد الآخر . لقد حدثت الكثير من القصص بهذه البقعة من الأرض ، والله أعلم انها موطن لقبائل من الجن ، بالاضافة لقربها من البحر الذي يقطنه الكثير من قبائل الجن ( والله أجلّ وأعلم ) .. وهذه القصة هي من الغرائب التي حدثت لي .

التجربة بقلم : محمد الغانمي – السعودية

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

22 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
22
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك