قتلة و مجرمون

عندما تنزف الطفولة -1- : شيريش بيريوينكل

في موقعنا العزيز كابوس، وعلى مدى السنوات الماضية نُشرت الكثير من المقالات التي تناولت الجرائم الوحشية التي ارتكبت ضد الطفولة في مشارق الأرض ومغاربها . قتلة ومغتصبون ورغم اختلاف مِللهم ونِحلهم اتفقوا على أن يتجردوا من الإنسانية والرحمة ويطلقوا الوحشية التي بداخلهم في أبشع صورها . ويتركوا لنا الآلاف .. بل أكثر، من القصص التي تروى عن آباء مكلومين وأمهات ثكلى . وقصتنا اليوم هي الأولى في سلسلة – عندما تنزف الطفولة – . تحكي عن الجريمة المأساوية التي ارتكبت في حق الطفلة “شيريش بيريوينكل” . والتي ليست إلا نقطة في بحر المآسي التي خلفها أولئك المرضى، ليس لشيء سوى إرضاء رغباتهم المريضة وميولهم المنحرفة .

فما الذي حدث مع الطفلة شيريش بيريوينكل ذات الثماني سنوات؟ .

شيريش بيريوينكل
الطفلة شيريش بيريوينكل

المسرحية

المكان : جاكسونفيل – ولاية فلوريدا

الزمان : 13 يونيو 2013

داخل إحدى محلات (دولار جنرال) في بلدة جاكسونفيل . كانت راين بيريوينكل وابنتاها تجوبان الأروقة بحثا عن ملابس رخيصة ترضي ميزانيتها الضئيلة . حين تقدم إليها رجل بدا أنه تجاوز الخمسين من العمر . طلب منها أن يساعدها في ابتياع ملابس لبناتها إذ أنه يحمل بطاقة مجانية بقيمة 150 دولارا من محلات (وول مارت) .

رفضت راين عرضه . لكنه أصر عليها مصمما على أن البطاقة ملك له ولزوجته التي تنتظره هناك . عند سماع راين بأن له زوجة خالفت نزعة الأمومة لديها وبدأت ترضخ لمطلبه، فقد كانت عاجزة عن شراء ما تحتاج لبناتها . خاصة أنها من تعيلهن بعد انفصالها عن والدهن بيلي جارو والمعارك القضائية التي تلت ذلك لأخذ حضانة ابنتيها .

إقرأ أيضا :القتل الانتحاري ، عندما تقتل الأم أطفالها وهي سعيدة

ذهبت معه راين إلى المحل، وطوال مدة التسوق التي استمرت ساعتين حتى العاشرة مساء لم تظهر زوجة الرجل المزعومة، قرقرة أمعاء الفتيات كانت تسمع من بعيد حين طلب إليها الرجل أن يأخذ شيريش معه لابتياع شطائر بالجبن لهن من ماكدونالدز فوافقته .

دونالد جيمس سميث يراقب شيريش
صورة ضبابية لكاميرا المراقبة توضح كيف كان يراقب دونالد شيريش ووالدتها

مرت أكثر من ساعة على ذلك ولم يبد أن هناك أي أثر لابنتها شيريش، ارتعبت راين وأحست أن ابنتها أصابها مكروه ما . فاستعارت هاتفا لإحدى موظفي المول وأسرعت لتتصل بالشرطة، أخبرتهم بالقصة وأن ابنتها على الأرجح خطفت، وأعطتهم أوصاف الشاحنة دون أن تتذكر رقم اللوحة . لكن الشرطة اعتبرتها مفقودة أولا . وبعد ست ساعات من مشاهدة فيديوهات كاميرا المراقبة في المحلين والتحريات تبين أنها فعلا مخطوفة، والخاطف ليس إلا دونالد جيمس سميث .

دونالد رفقة شيريش
الصورة تبين مغادرة دونالد برفقة شيريش محل وول مارت

تاريخ من الإجرام

دونالد جيمس سميث البالغ من العمر 54 عاما آنذاك، مسجون سابق أطلق سراحه في 21 من مايو 2013 أي قبل الجريمة بثلاث أسابيع فقط . كان في السجن منذ اعتقاله عام 2009 بتهمة انتحال شخصية موظف في إدارة الأطفال والعائلات . قام باستدراج طفلة إلى محل ماكدونالدز وطرح أسئلة جنسية عليها وهي لم تبلغ حتى تسع سنوات من العمر .

طبعا لم تكن هذه أول جريمة جنسية لدونالد وكان من الممكن أن يواجه 20 عامًا في السجن على الأقل . لكن تم إطلاق سراحه مبكرًا كجزء من صفقة الإقرار بالذنب.

التاريخ الإجرامي لسميث كان حافلا . من عمليات السطو والسرقة إلى المخدرات، وبعدها أظهر أنه كان بيدوفيلياً ( مشتهيا للأطفال) ويلاحقهم منذ السبعينيات . ارتكب جريمته الأولى ضد طفل عندما كان في السابعة عشرة من عمره . ثم استمنى أمام فتيات تتراوح أعمارهن بين 5 و 8 سنوات . وحاول بعد ذلك استدراج فتاتين أخريين إلى شاحنته بواسطة صور إباحية في نفس اليوم .

دونالد جيمس سميث
دونالد جيمس سميث

إحدى ضحاياه عام 1992 كانت كيري آن باك . تروي قصتها بالدموع عن لقاءها الأول به ، تقول أنها كانت تبلغ من العمر 13 عامًا وهو في السادسة والثلاثين عندما كانت تتجه لبيت صديقتها . كان يقود شاحنة عندما أوقفها و سألها إن كانت تعرف سوزي؟، أجابت بالنفي لكنه ظل يطرح عليها أسئلة غريبة . ثم أمرها بعدها بالصعود إلى الشاحنة،  ولكنها ارتاعت منه وركضت بأسرع ما يمكن للوصول إلى منزل صديقتها . ولسوء حظها لم تجد أحدا هناك . فواصلت الجري حتى وجدت ملعبًا في المدرسة . اختبأت داخل أنبوب منزلق في الملعب على أمل أن لا يراها . لكنها كانت تسمع فحيح صوته وهو يقول لها :

“أعلم أنك هناك أيها الصغيرة،  أنا سوف أجدك ” .

في ذلك اليوم استطاعت الهرب منه، لكنه وجدها في يوم آخر عندما كان يتربص بها خارج منزلها . تكمل آن الحديث باكية :

“نظر إلي وكأنه سيقتلني، لن أنسى وجهه أبدًا .. كنت أعلم أنه سيؤذيني “.

ولكن لحسن حظها تمكنت عائلتها من الحصول على رقم البطاقة من شاحنته وإبلاغ الشرطة بذلك . قضى بعدها  سميث ست سنوات في السجن ، وأقر بأنه مذنب بمحاولة الاختطاف .

إقرأ أيضا : لغز مقتل اطفال جيلانج بيهرو

الفاجعة

اعتبرت الشرطة دونالد سميث خاطفا نسبة لتاريخه الاجرامي الطويل . وتم الإنذار فورا بالقبض عليه . وبعد ساعات من البحث وتفتيش الأماكن المريبة والتي كان من الممكن أن يتواجد فيها . وبالضبط على التاسعة صباح اليوم التالي حدد موقعه على الطريق السريع وتم القبض عليه دون مقاومة . كان يرتدي نفس الملابس التي كان يرتديها في محل وول مارت.  ومع ذلك ، كانت هي وأحذيته مبللة بالماء ومتسخة بآثار طين ونباتات .

شاحنة دونالد سميث
الشاحنة المشؤومة

عندما سألت الشرطة سميث عن مكان شيريش بيريوينكل، رفض الإجابة . وتذرع بحقه في التزام الصمت . قال للضباط إنه تعاطى المخدرات طوال الليل وأنه يريد محاميا .

أما بالنسبة لشيريش فلم تكن المسكينة محظوظة مثل آن . فقد تلقت الشرطة اتصالا على الساعة 8:30 من ذلك الصباح للإبلاغ عن شاحنة تطابق وصف سيارة سميث . كانت متوقفة بالقرب من كنيسة هايلاندز المعمدانية على طريق روتجرز قبل حوالي ساعة .

قال المتصل للشرطة أنها كانت شاحنة بيضاء لكنها لم تعد موجودة .  قام الضباط بتحديد المنطقة التي أبلغ عنها المرشد . عند البحث فيها لاحظوا علامات الإطارات على العشب وعثرت على حقيبة وول مارت ممزقة بدت وكأنها جديدة .

في حوالي الساعة 9:20 صباحًا ، تم العثور على جثة شيريش في جدول قبالة طريق بروارد ، محشورة تحت شجرة ومغطاة بالريش وكان النصف السفلي من جسدها عاريا .

كانت لا تزال ترتدي نفس الفستان الذي ارتدته في الليلة السابقة . جسدها كان مشوها ومليئًا بالكدمات . الأوعية الدموية تنزف حول رقبتها حيث تم خنقها حتى الموت . وأظهر تشريح الجثة بعد ذلك أنها تعرضت للاغتصاب قبل قتلها وتلقت ضربة قوية على مؤخرة رأسها . وخُنقت بما يبدو أنه قميص لدرجة أنها بدأت تنزف من عينيها ولثتها وأنفها .

إقرأ أيضا :أطفال الضفدع : الجريمة التي هزت كوريا

تم جمع الحمض النووي الذي وجد على جثة شيريش ، ثم قام الطب الشرعي بأخذ مسحات من أظافر دونالد وأصابعه وعضوه للمطابقة . وكم كانت نتيجة التحاليل صادمة . إذ تبين أن دونالد أجبر شيريش على الجنس الفموي بعد أن وجدوا آثارا لسائله المنوي على فمها . كما وصف الطبيب الذي أجرى تشريح الجثة كيف تم تشويه وجهها ورأسها ومنطقة الأعضاء التناسلية . وأضاف أن الأمر كان سيستغرق خمس دقائق حتى يموت الطفل البالغ من العمر ثماني سنوات وهو مخنوق بذلك الشكل .

المحاكمة

استغرقت القضية ما يقارب من الخمس سنوات لتقديمها إلى المحاكمة . لما شملت عليه من مشاكل تتعلق بعقوبة الإعدام ودستوريتها في ولاية فلوريدا . وقد كانت أحد أكثر القضايا شهرة في منطقة جاكسونفيل حديثا. اتُهم فيها دونالد سميث بارتكاب جريمة قتل شيريش بيريوينكل واختطافها واغتصابها .

دونالد سميث
صور دونالد سميث على مر السنين

كانت المحاكمة صادمة لجميع المعنيين . فأثناء تقديم الأدلة وصور الجثة ومسرح الجريمة . اضطر كبير الفاحصين الطبيين إلى أخذ قسط من الراحة وانهارت هيئة المحلفين في البكاء .

إقرأ أيضا : كيلي آن بيتس: طفلة سرق الحب عينيها

لم يستغرق المحلفون أكثر من 15 دقيقة في فبراير لإدانة سميث بالخطف والاغتصاب والقتل . وبعد أسبوع ، سمعوا المزيد من الشهادات لتحديد ما إذا كان ينبغي إعدامه أو قضاء بقية أيامه في السجن . وبما أن القانون يقضي أن يكون قرار الإعدام بالإجماع . فقد قرر كل واحد منهم الإعدام في حقه وكان ذلك في مايو من نفس السنة .

 لم تستدع هيئة الدفاع أية شهود، واعترفت بشكل أساسي بجريمة سميث أثناء المحاكمة . لكنها دافعت عنه على أساس أنه شُخّص سابقا باضطراب معادٍ للمجتمع واضطراب الشخصية الحدية والاكتئاب السريري واضطراب الكوكايين الحاد . كذلك اضطراب الميل الجنسي للأطفال . وكان يفتقر إلى القدرة على التحكم في دوافعه ، وكان يعاني مرض التثبيط الجنسي( الجوع الجنسي) . كما جادلوا بأنه وقبل وقت قصير من قتل شيريش ، حاول الحصول على مساعدة في مجال الصحة العقلية . لكن المحكمة لم تأخذ بكل ذلك ورفضته .

عام 2021 قام سميث بالطعن في الحكم ولازال الاستئناف معلقا في المحكمة إلى يومنا هذا .

بالنسبة لوالدي شيريش فإن والدها كان يريد إنهاء الأمر وحسب . وأما والدتها راين بيريوينكل والتي كانت تطالب بإعدام سميث .. قالت أنها كانت تنظر لما حدث وكأنه غير حقيقي . لكنه كان حقيقيا بالفعل . وأضافت أنه تم نقل ابنتيها من حضانتها وتم تبنيهما من عائلات أخرى في أستراليا . لأنها لم تكن قادرة على الاحتفاظ بوظيفة ثابتة . ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الناس ألقوا باللوم عليها في وفاة ابنتها الوحشية . ثم أعقبت باللوم على الجميع قائلة أنها تتمنى لو شعروا بما فعلوه بي .

بعد وفاة شيريش ، قدم المشرعون في فلوريدا قوانين أشد صرامة ضد التثبيط الجنسي . كما رفعوا الحد الأدنى لعقوبة السجن في جرائم الجنس مع الأطفال من 12 عامًا إلى 50 عامًا .

ختاما

برأيي .. ربما تكون والدة شيريش بيريوينكل هي المسبب الأول فيما حصل لها، فلا يمكن لوالدة عاقلة أن تأمن ابنتها إلى غريب مهما كانت الدوافع! . ولكن .. يبقى غياب الرادع القانوني وانعدام الحس الإنساني والأخلاقي واستفحال النزوات الشاذة والحيوانية عند البعض هي المسببات الرئيسية في جرائم انتهاك الطفولة عبر العالم .

وأنت ما رأيك عزيزي القارئ؟ .

ملاحظة : جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس ، لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي أو المرئي للمقال المنشور دون إذن مكتوب من إدارة الموقع ، وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

المصدر
A young life violently cut short and a long-awaited trialJury Finds Donald Smith Guilty After Only 15 Minutes in Abduction, Rape, and Murder of 8-Year-Old GirlWikipedia Inside The Brutal Murder Of 8-Year-Old Cherish Perrywinkle At The Hands Of A Convicted Pedophile

وفاء

الجزائر

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

37 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
37
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك