تجارب من واقع الحياة

عندما يأتي في الوقت الضائع

بقلم : الاشجار الواقفه

لا أريد من يأتي الي في الوقت الضائع

 

تحية طيبة

لطالما تعلقنا بأشخاص او علاقة حب وعجزنا عن تحقيق ما تمنياه كالزواج والاستقرار معهم ، ليس لسبب او عيب بنا ولكن قسمتنا في الحظ والنصيب وبسبب أنانية الطرف الآخر ، وبعد أن ندرك مدى خطئنا في تعلقنا الشديد وبدأنا نفكر بعمق ونقول عسى أن يكون ما حدث خيرة لنا ، ولكن نفاجأ بعد مرور فترة طويلة جدا وبعد أن يئسنا وماتت مشاعرنا وبردت ونسينا وارتحنا من هم وعذاب الحب يأتي هذا الشخص الذي كنت تحبه سابقا ويحدثك بأجمل كلام وأحسن الألفاظ ويقول لك أنه نادم ويريد الرجوع إليك . وما رجوعه إلا بسبب مشكلة حدثت معه!! . ويقول لك ان جميع شروطك مجابة !!؟

ولكن المشكلة ليست في هذا الشق إنما في وقت رجوعه وهو في الوقت الضائع . كيف أتقبل ذلك وأنا ضاع من عمري الكثير من السنوات في الانتظار والحزن والقهر وهو لم يكترث بي ولم يفكر بي طوال هذه السنين . أين كانت مشاعره ؟ هل كانت في غيبوبة !؟ من يدفع ثمن حزني وقهري وجرح قلبي وانتظاري ؟ أين هذا الشخص عندما كنت أريده وأحبه وكنت في أمس الحاجة لوجوده في حياتي؟ لماذا تخلى عني من أجل النزوات والانانية؟ لماذا بعد ان نسيته ونسيت عذابه وهجرانه وارتحت يأتي لحياتي لكي ينقض ويجدد الجروح والآلام لي من جديد؟

انا لا أريد من يأتي الي في الوقت الضائع لا اريد من تجاهلني منذ البداية ولم يكترث لمشاعري . فإني لن أرجع له وأنا في غنى عنه . الكرامة هي أغلى ما يملكه الإنسان ، فإذاً سأختار كرامتي وسوف أقرر الابتعاد . لذلك أحببت أن آخذ آراءكم ..

لو أنتم في مكاني ماذا ستفعلون؟

تاريخ النشر : 2018-12-11

مقالات ذات صلة

18 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى