تجارب ومواقف غريبة

غنّت لي

 
بقلم : وردة تونسية – Tunis

 

جلب لي غناؤها الإحساس بالراحة ..
أبلغ الآن 18 عاما و لكني لازلت أذكر ذلك اليوم عندما كنت في عمر العشر سنوات .

 

تخاصمت مع أخي الصغير فقامت أمي بضربي رغم أنّني لم أكن الظالمة مِمّا أغضبني كثيرا ، فذهبت إلى غرفتي و استلقيت على الفراش و أنا أبكي بشدة دون صوت ، حتى سمعت صوت إمرأة تغني لي أغنية معروفة إسمها (تحت الياسمينة في اللّيل) .

 

و الغريب في الامر أني لم أخف أبدا ، بل بالعكس فقد جلب لي غناؤها الإحساس بالراحة و الإطمئنان ، رغم أنني لم أرى مصدر ذلك الصوت و لم أبحث عنه بل اكتفيت فقط بالاستمتاع ، و إستمر الحال هكذا لساعة تقريبا حتى دخلت أمي الغرفة فذهب الصوت ، حزنت كثيرا خاصة و أنها كانت المرة الأولى و الأخيرة التي سمعته فيها .

 

ملاحظة : لم أرى أي كائن من العالم الآخر أبدا طول حياتي رغم تعرض عائلتي لسحر خطير فهاذا الموقف هو الأول و الوحيد .

 

تاريخ النشر : 2015-06-25

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

33 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
33
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك