مذابح و مجازر

فاسيلي بلوخين: الجلاد صاحب الرقم القياسي في القتل

بقلم : اليماني – اليمن

صورة الجلاد بلوخين وخلفه جثث البولندين الذين اعدمهم
صورة الجلاد بلوخين وخلفه جثث البولندين الذين اعدمهم

لو بحثت في “موسوعة غينيس” العالمية للأرقام القياسية عن الجلاد صاحب الرقم القياسي في القتل فسيطالعك اسم الروسي فاسيلي بلوخين على أنه أكبر جلاد في تاريخ البشرية. بلوخين قتل عشرات آلاف الناس بنفسه خلال عمله كجلاد ، لكنه حاز على الرقم القياسي بشكل خاص لأنه اعدم بمسدسه سبعة آلاف أسير بولندي في ما عرف بمذبحة كاتين المشهورية في بداية الحرب العالمية الثانية 1940م.

في الحقيقة مجزرة كاتين التي تم تصفية الاف الضباط والجنود ورجال الشرطة البولنديين خلالها تعتبر اكبر مجزرة بالتاريخ ينفذها شخص واحد! .. حيث استمرت عمليات القتل 28 يوما، كان بلوخين خلالها يعدم بيديه ثلاثمائة ضحية في الليلة الواحدة، بمعدل ضحية كل ثلاث دقائق. وكان يعدم الضحايا بمسدس (لوغر) طراز ألماني حتى تُنسب هذه الجريمة إلى الألمان، وفعلا هذا الذي حدث ، وظلت المجزرة معلقة في عنق هتلر والنازيين حتى عام 1990 عندما كشفت وثائق الاتحاد السوفيتي المنهار حقيقة ما حدث.

blank
كان يتم ادخال الضحايا واحدا تلو الاخر ليعدموا برصاصة في الرأس ثم تحمل جثثهم الى شاحنات تنقلهم الى مقابر جماعية

ولد بلوخين عام 1895 لعائلة مزارعين فقيرة ، في سن العاشرة عمل راعيا قبل ان ينتقل الى موسكو ليعمل كعامل بناء ثم تطوع كجندي في الجيش الامبراطوري الروسي عام 1915 وشارك في الحرب العالمية الاولى.
بعد الحرب انضم بلوخين الى الحزب الشيوعي ثم التحق بجهاز (تشيكا) أو “هيئة الطوارئ الروسية لمكافحة الثورة المضادة والتخريب” والتي تم تأسيسها لملاحقة اعداء ومناوئي الحزب الشيوعي والتي تعتبر اول جهاز شرطة روسية في تاريخ الاتحاد السوفيتي.

سرعان ما جذب بلوخين انظار رؤساءه بسبب قسوته المفرطة واطاعته العمياء للاوامر ، فتدرج سريعا حتى وصل لرتبة لواء وشغل منصب مسئول فرق الإعدام والتصفيات في جهاز الشرطة السرية في عهد ستالين، رئيس الاتحاد السوفيتي بعد لينين والذي ارسل ملايين الناس الى حتفهم.

blank
رصاصة في الرأس .. العقوبة المفضلة في روسيا – علما روسيا اوقفت عقوبة الاعدام منذ عام 1996 –

الشرطة السرية التي أسسها ستالين كان قادتها خلال عهد ستالين ثلاثة مجرمين:

1- جرنيك ياغودا، وكان يعمل تحت إمرته بلوخين، فلما أراد ستالين التخلص منه سلط عليه وحش بشري اخر يدعى نيكولاي يجوف اعطى اوامره فورا لبلوخين لإعدام ياغودا أمامه، ونفذ الكلب المطيع أوامر رئيسه الجديد ضد رئيسه القديم بدون ان يرف له جفن.

2- نيكولاي يجوف خلف ياغودا، وبلغ به ستالين الغاية في التخلص من خصومه والمناوئين له، ثم لما أراد ستالين التخلص منه سلط عليه الرئيس الجديد للشرطة السرية: لفرنتي بيريا، الذي تمت بعهده مذبحة كاتين المذكورة سابقا، ومرة اخرى تم تكليف بلوخين بإعدام رئيسه القديم نيوكلاي يجوف.

2- لفرنتي بيريا: هو آخر رئيس للشرطة السرية، مات ستالين عام 1953م، عندها تم محاكمة بيريا محاكمة سريعة من قبل نظام الرئيس الجديد للاتحاد السوفيتي نيكيتا خروتشوف وتم إعدامه.

blank
قادة الشرطة السرية لدى ستالين .. ثلاثتهم ماتوا معدومين .. اثنان منهم على يد بلوخين

المفارقة أن هؤلاء الثلاثة الذين اشتهروا بالقسوة وبرودة الاعصاب كانوا يتوسلون ويستعطفون جلاديهم ساعة اعدامهم مع انهم لم يرحموا أحدا عندما كانوا هم في موقع القوة والمسئولية، بيريا وقت إعدامه كان يكثر من التوسلات والنحيب حتى اضطر جلادوه إلى وضع خرقة في فمه ليسكتوه.

والعجيب أن يتم اعدام اثنان من هؤلاء الجلاوزة على يد الجلاد الذي كان يعمل تحت امرتهم .. بلوخين .. العاشق للقتل والدم والذي لا يرحم ابدا .. وكان يستمتع بوجه خاص باعدام كبار الشخصيات في الدولة والحزب الشيوعي السوفيتي وكذلك قادة الجيش والشخصيات المرموقة.

لكن لا شيء يدوم .. وكما تدين تدان .. فبعد وفاة ستالين وظهور ما يسمى بالحملة التصحيحة على يد خروتشوف حيث تم التبرؤ من قرارات ستالين وتم اعفاء رئيس الشرطة السرية بيريا من مناصبه واعدامه، جاء الدور على بلوخين ، فجرد من رتبته وتم سحب جميع الاوسمة والنياشين منه ثم اجبر على الاستقالة ، الامر الذي ادخله في كآبه شديدة فأدمن على الكحول، وأصابه الجنون وانتحر في عام 1954م بنفس المسدس الذي كان يعدم به ضحاياه.

كلمات مفتاحية :

– Vasily Blokhin

تاريخ النشر : 2021-05-15

اليماني

اليمن

مقالات ذات صلة

11 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى