تجارب من واقع الحياة

فسخ الخطوبة!

بقلم : ديما

ولكن الآن بعد أن خطبت ندمت لا اعرف كيف أوصف شعوري هذ
ولكن الآن بعد أن خطبت ندمت فأنا أريد أن ابني سقف أحلامي وأتطور

أهلا متابعي موقع كابوس، هذه المرة الثانية التي أعود فيها لكتابة مشكلتي، ترددت كثيرا في إرسالها إليكم لأنني قلت ربما ستكون الآراء مختلفة وسأتشتت أكثر، ولكن مهما كان قررت أن اكتب لكم مشكلتي، ومهما كانت الآراء أنا كلي يقين بأني سأستفيد منها حتماً. لنبدأ تعريفاً مبسطاً عني:

أنا شابة عمري 16عاماً، اجتماعية و شغوفة مجتهدة في دارستي ودوماً ما أصل إلى مراتب عالية، وحُلمي أن أكمل دراستي بنجاح وتفوق ان شاء الله، إلى هنا كل شي يسير على ما يرام إلى أن جاء يوم وتقدم لي ابن خالتي، هو شاب لديه 20 عام ويشبهني في أشياء كثيرة في شخصيتي، لأعترف لكم : هو الشاب المثالي في عائلتنا فهو غني و وسيم، لم أكن موافقة في بداية الأمر وترددت كثيراً، لأني خفت أنني لن أكمل تعليمي أو لن ادخل التخصص الذي احلم به، ولكن والداي وافقا دون تفكير حيث انه يقرب لي وشاب مثالي جميع الفتيات يحلمن به!!

تحدثت مع أبي مراراً وتكراراً بأني لا أريد أن ارتبط بهذا العمر، ولكن هذا الشيء ليس مقبول في مجتمعنا عامةً وفي عائلتنا خصوصاً – الفتاة إن تقدم لها الشاب المناسب تقبل ولا ترفض، وحتى إن كان بحجة التعليم – وابن خالتي اخبرنا انه سيدعمني إن أردت إكمال تعليمي وكلامه هذا أراحني كثيراً، غير أن أهله ارتاح لهم بشدة وأحب أمه وإخوته، اطمأننت ثم استخرت وتمت الشوفة والخطوبة – علاقتنا نحن الفتيات بأقاربنا الشباب جداً سطحية، كما انه يعيش في بلد آخر وهذا ما زاد قلة علاقتنا به –

ولكن الآن بعد أن خطبت ندمت لا اعرف كيف أوصف شعوري هذا، ولكن تخيلت نفسي أم وربة بيت وهذا ما لا أريده أبدا بتاتا البتة لأن هذا ليس هدفي ولا حُلمي!! لا أريد أن أصبح مثل أمي وجميع نساء عائلتنا، لذا تكلمت مع والدتي وأخبرتها بأني غير مرتاحة وأريد فسخ هذه الخطوبة، ولكنها تجاوبني بعدم اهتمام وتقول : هذا ابن خالتك وستكملي دراستك وستعيشين معه حياة سعيدة!

هناك احتمال أيضا أني لن ادخل في التخصص الذي أريده “الطب” لأن البلد الذي سأعيش فيه بعد الزواج سأكون به أجنبية ولا يحق لي دراسة أي تخصص من المسار الصحي إلا في جامعات أهلية برسوم باهظة الثمن.

جميع أهلي يخبرونني بالمواصلة، حيث أن مستقبلي سيكون مع هذا الزواج، وحياتي ستصبح أجمل، ولكن حينما أفكر بعمق أتشتت و احتار كثيراً، والسبب أني أريد أن أعيش حياتي دونما الارتباط بشخص آخر ولو لآخر حياتي، أريد أن ابني سقف أحلامي وأتطور، وأصبح دكتورة المستقبل، وإذا فكرت في الارتباط سيكون في الوقت المناسب حيث أصبح مستعدة وجاهزة.

كيف اقنع والديّ بهذا الأمر؟ أرجوكم ساعدوني، و إن كان هناك ثمة نصائح فلا تبخلوا علي أرجوكم، أنا محتاجة لقراءة رأيكم بصراحة، و إذا كنتم مكاني ما الذي كنت ستفعلونه؟؟

تاريخ النشر : 2021-08-03

مقالات ذات صلة

38 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى