سينما ومرئياتكشكول

فيلم interstellar (قائم بين النجوم)

هل نهاية الأرض ستكون نهايتنا؟ ، سؤال معقد و ربما فلسفي ، كيف سيجيب عليه يا ترى فيلم interstellar أو قائم بين النجوم؟ .

فيلم interstellar هو فيلم خيال علمي أنتج سنة 2014 وعرض في لوس أنجلوس لأول مرة في 14 من أكتوبر لنفس السنة . من كتابة الشقيقين جوناثان وكريستوفر نولان . بطولة ماثيو ماكونوهي و آن هاثاواي و مات دايمون وإخراج أحد كتابه كريستوفر نولان . وذلك بميزانية تقدر بـ : 165 مليون دولار و مدة عرض طويلة نسبيا أي حوالي ساعتين و خمسون دقيقة .

إن فيلم بين النجوم تحفة الفضاء لهذا الجيل ، عبقري من كل النواحي ، يبدأ بأسرة عادية في بيت عادي لكن في كوكب غير عادي ، إنه كوكب الأرض بحلته الجديدة ، كل شيء أحمر ، الغبار يملأ كل شيء كأننا في كوكب المريخ . فالأرض كانت قد تعرضت لتحولات مناخية قاسية و كوارث طبيعية ( الجفاف و قلة الطعام و الماء و الغبار الكثيف) و زيادة عدد السكان و البشرية على وشك الإنقراض .

إقرأ أيضا : فيلم العائد (The Reventant)

بطل الفيلم هو رائد الفضاء السباق (كوبر) الذي ترك عمله مجبرا و تحول إلى مزراع ذرة لتوفير الطعام لعائلته . الكل يعيش بما هو متاح في انتظار النهاية . وبمصادفة غريبة بطريقة ما يكتشف كوبر موقعا لمحطة فضاء ــ كان يظن أنها ألغيت و توقف نشاطها ــ و يعرض عليه رئيس المحطة مهمة مصيرية و خطيرة تتعلق بنجاة البشر و نجاحها يعني إنقاذ الجنس البشري . ٫

المهمة ببساطة هي الدخول الى ثقب دودي اكتشف حديثا و مرورا بما يسمى ” الزمكان ” للانطلاق في عملية البحث عن كوكب صالح للعيش من أجل إنقاذ الجنس البشري . العرض كان خطيرا، فهو سيذهب لإستكشاف أماكن لم تطأها قدم و قد تستغرق رحلته وقتا طويلا بسبب فوارق الزمن بين المجرات . و ربما حين عودته سيجد ابنيه في مثل عمره أو ربما عجائز . لكنه ينطلق على كل حال قاطعا وعدا بأنه سينجح و يعود من أجل ابنته الصغيرة (ميرف) .

تبدأ المغامرة العجيبة في الفيلم والتي تأخذنا إلى قلب الفضاء ، فنجول مع فريق الإنقاذ في أماكن غريبة . أول محطة عبارة عن كوكب مغمور في الماء و قضاء ساعة فيه تساوي سبع سنوات على الأرض . ثم كوكب جليدي تنتظرهم فيه أشياء صادمة ، ثم الدخول الى قلب ثقب أسود و حصول أمر غريب . الرحلة كانت جميلة مليئة بالإثارة و المفاجاءات وصولا الى النهاية المدهشة و المعقدة .

المخرج كريستوفر نولان آينشتاين السينما الحديثة و الرجل الغير العادي صاحب الرؤية الفريدة و عاشق التفاصيل الصغيرة . شعاره دعهم يستمتعون حتى النهاية . كل واحد من أفلامه يعتبر فتحا جديدا في السينما العالمية .

إقرأ أيضا : فيلم المسافرون

فيلم interstellar كان مميزا من أغلب النواحي ، خاصة الالتواءات في الحبكة . كذلك الإبهار و التشويق و الغموض . والفكرة المعقدة و التلاعب بالزمن . إضافة إلى المشاهد الدرامية الجميلة، خاصة المشهد الذي يبكي فيه كوبر بعد رؤية فيديو لأسرته . و عموما، فإن المخرج نولان معروف بأنه يحرص على العمق الدرامي المطلوب في أفلامه . و تميزه بالبداية العادية ثم فتح خطوط درامية و حبكات فرعية مبهرة حتى تظن أنها فلتت منه لتكتشف في النهاية أن كل تفصيلة طرحت مهمة و تمهد لشيء أكبر و لا غنى في سياق القصة التي يريد أن يحكيها و التي توصلك للاستنتاج النهائي .

وقد استعان المخرج في هذا الفيلم بأحد علماء الفيزياء الفلكية من أجل الحصول على معلومات دقيقة ، إضافة إلى بعض التكهنات و الخيال العلمي . ومن ناحية التمثيل، فأظن أن كل الطاقم أدى دوره كما ينبغي حتى الأطفال . ولكن أنوه على الأداء الجميل المتقن للممثل الأوسكاري ” ماثيو ماكونوهي ” . و فيما يخص الإخراج فإن كريستوفر نولان من بين أفضل مخرجي جيله ، أما المؤثرات الخاصة فقد كان الفيلم مبهرا و نال جائزة اوسكار عنها .

وأخيرا فإن فيلم interstellar كان من روائع الإنتاج السينمائي العالمي . حصل على تقيييم 8.6 على موقع IMDB وقد قاربت إيرادته 800 مليون دولار . كما تحصل على خمس ترشيحات للأوسكار و فاز بواحد عن أفضل مؤثرات بصرية . و بالمجمل فإنه رشح لـ 148 جائزة عالمية فاز بـ 48 منها .

ملاحظة : جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس ، لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي أو المرئي للمقال المنشور دون إذن مكتوب من إدارة الموقع ، وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

المصدر
Wikipedia

مصطفى 2018

- الجزائر - للتواصل مع الكاتب : [email protected]

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

8 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
8
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك