تجارب من واقع الحياة

في مكان ما

بقلم : تويا – The earth

في مكان ما
أنا عاقة جداً ونادمة على هذا كثيراً وسأظل نادمة لأنني لن أتصالح معها ولن نتفق يوما ما

 

في مكان ما سأجد من يحبني ، ويهتم بي . سأجد من أثق به ويثق بي ، سأجد الراحة بعيدا عنهم جميعا ..أنا تويا عمري 17عام ،في الصف الثالث الثانوي  .

ككل يوم أتشاجر مع أمي فأنا وهي لسنا متفقتان بالمرة ،اعلم أنني المخطئة وأنا مهما بررت وفعلت فهي تظل أمي وتسمى أمي ، أي ما يجب علي فعله هو تقبيل قدميها في الصباح والمساء ، لكني لا أفعل هذا ، فأنا أسبها نعم أسب أمي ، أنا عاقة جداً ونادمة على هذا كثيراً وسأظل نادمة لأنني لن أتصالح معها ولن نتفق يوما ما ، ولن أوفق يوما ما لأنني عاقه لها ولن أتوقف عن هذا لأنها لا تكف عن استفزازي .

أتعلمون ؟ أتمني أن تموت أو أموت لكي أتوقف عن ارتكاب الذنوب بسببها لأنني لا أحبها ولن أحبها كشخص بعيداً عن كونها أمي ، فأنا أكرهها أكثر من في حياتي ، اقارن بينها وبين أمهات اصدقائي واتمني لو أنني أملك أما مثلهم ، حقاً أندهش عندما أجد شخصاً أغلى من في حياته أمه وأنا لست هكذا ، هي النقطة السوداء في حياتي .

أتمني لو أنني لست هذه الابنة ، أتمني لو أنني لم أخلق بهذا السوء يا ربي رحمتك . فأنا لست صخراً لأتحمل كل هذا..

أمي تدعو علي بالفشل
أمي تتمنى لي الموت
أمي تسبني بأشياء شكيت لها أنني أكرهها فيَّ
امي تخون ثقتي بها وكلما تشاجرنا تحول السر إلى علن وتهددني إنها ستخبر والدي
أمي تقلل مني أمام أبي وإخوتي وأصدقائي
أمي تحبطني دائما حتي عندما نكون متصالحتين
امي دائما تخبرني بأنني الأسوأ من بين إخوتي شكلاً وموضوعاً
أمي عندما تراني أبكي قهراً تظل ترقص وتغني لتقهرني أكثر
أمي لا أذكر متى آخر مرة رأتني أبكي أو حزينة أتت وأخذتني بين أحضانها وقالت لي لا بأس حبيبتي كل هذا سيمر
أمي تخبرني أنها تكرهني
أمي وليتها لم تكن أمي..

لا أعرف ما الذنب الذي ارتكبته قبل ولادتي ليعاقبني ربي بأم مثلها ، فكثيراً تمنيت لو أنني ولدت يتيمة ولا أعيش يوماً واحداً مثل هذه الأيام السوداء ، ربي رحمتك بي فوالله لم أعد أتحمل ، ولما كل هذا ماذا فعلت لأخلق عاقة وفاشلة وعاصية ومكروهة وبشخصية ضعيفة وليست واثقة بنفسها ، فقط جميله ،فتبا للجمال ان كانت الاخلاق سيئه ربي اعلم انني المخطئه اذن ما العمل أأنتحر لأتوقف عن ارتكاب الذنوب في حق امي

ما الذي فعلت لأخلق بأخلاق وشخصية قذرة ؟ أنا عمري17 ماذا إذن ما خطئي لما لست كأصدقائي الملتزمين لما أنا سيئة هكذا أنا نكرة وعبء على الحياة ، ربي لماذا خلقتني أنا ، أخلقتني لأكون مجرد عبد عاصي سيدخل النار ، ربي إن كنت سأدخل النار ولن تهديني ، إذن ما الداعي لوجودي على قيد الحياة إلى الآن ؟ لماذا لم تأخذني فأنا أحتاجك بشدة ربي 
أنا متعبة لا أعرف ماذا علي أن أفعل ، انا ليس لي أهمية
كائن مكروه يأكل وينام فقط ، ربي ارحمني

تاريخ النشر : 2018-12-27

مقالات ذات صلة

21 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى