قتلة و مجرمون

قضية جيمي كلوس: أعجب بها فقام بقتل والديها!

بقلم : RM,BTS – العراق

الدنيا مليئة بالمخبولين .. فأحذر وانت تمشي في الشارع!
الدنيا مليئة بالمخبولين .. فأحذر وانت تمشي في الشارع!

آلاف الجرائم وحالات الاختطاف تحدث حول العالم كل عام ، وغالبا ما يكون هناك سبب ما وراء هذه الجرائم ووجود معرفة سابقة بين القاتل والضحية .. لكن القضية التي سأحدثكم عنها اليوم غريبة لأنها تكاد تكون بدون سبب مفهوم ..

جاك باترسون شاب هادئ ومؤدب ومسالم كما يعرفه الجميع. ذات يوم ، عن طريق الصدفة بينما هو عائد بالسيارة من عمله ، شاهد فتاة صغيرة تنزل من باص المدرسة وتدخل منزلها ، وفي الحال طرأت فكرة مجنونة في رأسه حيث اعجبته الفتاة واراد ان يأخذها لنفسه .. هكذا بكل بساطة وكأننا نتحدث عن دمية او دراجة! ..

blank
جيمي كلوس

في 2018/10/5 توجه جاك باترسون الى منزل عائلة الفتاة التي كانت تدعى جيمي كلوس – 13 عاما – بهدف إِختطافها لكنه تراجع خشية أَن يترك ورائه شهود بسبب إِستيقاظ عائلتها أَو الجيران ، قام بمحاولة ثانية بعد يومين ولكنه لم ينجح لأَنه كان خائفاً جداً ، ثم في 2018/10/15 قامَ بمحاولة ثالثة لكن هذه المرة كان قد أَحضر معه بندقية صيد.

في حدود الساعة الواحدة بعد منتصف الليل حسب التوقيت المحلي ، أَوقف باترسون سيارته عند الباب الأَمامي لمنزل آل كلوس وكان حاملاً البندقية و يرتدي معطفاً أَسود و يضع على وجهه قناع تزلج.

جيمس كلوس – 56 عاما – والد جيمي سلط ضوءا عبر نافذة صغيرة في الباب على جاك باترسون وطلب منه خلع القناع ، فرد باترسون بغضب وصوت عالي : “افتح هذا الباب اللعين”.
بعد رفض جيمس كلوس أَن يفتح الباب أَطلق باترسون النار على جيمس عبر الباب مما أَدى الى كسر الباب ومقتل جيمس فورا ، شق باترسون طريقه الى داخل المنزل و في نيته أَن لا يترك أَي شاهد ، فتح أَبواب الغرف جميعها وبحث فيها إِلى أَن وصل الحمام فحاول فتح الباب لكنه كان مغلقاً فقام بإِطلاق النار عليه.

في داخل الحمام كانت الأُم دنس كلوس – 46 عاماً – تواسي إِبنتها جيمي التي كانت تبكي بصوت عالي بسبب إِطلاق الرصاص ، وحاولت الام الاتصال بالشرطة لكن قبل ان تقول اي كلمة ارداها جاك قتيلة ، ثم ربط باترسون أَطراف جيمي بينما هي في حال صدمة بحيث لم تستطع الحراك بسبب رؤية دماء أُمها على الأَرض.

حمل باترسون الفتاة خارج المنزل وكاد ان يسقط ارضا بسبب دماء الأَب المتناثرة على الأَرض بينما جيمي تبكي بحرقة على مقتل أُمها و أَبوها.

وضع باترسون جيمي داخل صندوق سيارته و أَسرع في الذهاب الى منزله ومعه الطفلة جيمي.

الشرطة وصلت الى المنزل بعد أربع دقائق بسبب المكالمة المريبة من دنس كلوس ، صحيح هي لم تتكلم لكن الشرطة سمعوا اطلاق نار وصراخ عبر الهاتف.

الجيران قالوا انهم سمعوا صوت اطلاق النار لكنهم ظنوا أَنه صادر عن بنادق الصيادين حيث أَن الصيد كان شائعاً في تلك الفترة في منطقتهم.

blank
منزل جيمي حيث وقعت الجريمة

عندما وصل باترسون الى منزله اجبر جيمي على إِرتداء ملابس البيت (بجامة) والنوم في سريره وقبل أَن ينام تأَكد من أَن جميع الأَبواب موصدة جيداً ، بدأت الشرطة تحرياتها بعد أَن تلقت أَكثر من 2000 بلاغ راجعتها جميعاً لكن للأَسف جميعها شبهات لا أَكثر ، ركز الباحثون الجنائيون على الطريق القريب من المنزل وفي 2018/10/23 أَمضى المتطوعين اليوم كله في البحث عن المفقودة جيمي كلوس لكن للأَسف باءت جهودهم بالفشل.

تم رصد مكافأة مادية لمن يعثر على جيمي أَو يدلي بمعلومات تفيد الشرطة عنها قدرها 25,000$ دولار أَمريكي و تضاعفت لاحقا الى 50,000$ دولار.

في 2018/10/26 اقيمت جنازة جيمس ودنس كلوس ، كذلك في نفس اليوم تم إِلقاء القبض على شاب يبلغ من العمر 32 عاماً اعترف أَنه بعد موت الأَب و الأُم و إِختطاف الطفلة قام بالسطو على المنزل لكن ليس له أَي علاقة بما حدث.

بالنسبة لباترسون فقد كان يعتقد أَن جيمي خائفة جداً لتحاول أن تهرب منه لذلك لم يتعب نفسه أَبداً ولم يعطي الموضوع أَي قيمة وقال أَنه لم يضع أَي اقفال على الابواب أَو أَي حراسة ، وقالت جيمي أَنه كان يجبرها على الإِختباء تحت سريره عندما يأتي إِلى البيت أَي ضيوف ، وفي إِحتفال عيد الميلاد الذي أَقامه هددها بأَنها إِذا خرجت من تحت السرير سوف يقتلها.

ورغم انه كان مفتونا بالفتاة لكنه لم يتحرش بها ، وقال انهما امضيا معظم الوقت يشاهدان التلفاز او يقومان بالطبخ! .. وبعد مدة بدأ باترسون بالندم على قتله لوالدي جيمي. وكان يسمح لجيمي بالخروج من المنزل معه لمسافات قريبة.

عصر يوم 2019/1/10 أَخبر باترسون جيمي بأَنه ذاهب في عمل لساعات فقط و هددها وقال إِياكي الخروج وإِلا أَطلقت النار عليكِ.

عندما خرج فكرت جيمي بالهرب ، خرجت من المنزل وهي ترتدي قميص خفيف و بنطال ضيق وحذاء باترسون ، ركضت جيمي بأَسرع ما لديها مبتعدة عن المنزل وبالصدفة قابلت جيمي إِمرأة تدعى جينوتر كانت تمشي مع كلبها في الشارع ، تعرفت المرأة على جيمي من خلال صورها على قنوات الاخبار ، أَخذت جنوتر جيمي كلوس وإِختبئوا في أَقرب منزل حكت جيمي قصتها لصاحبة المنزل التي تدعى هيرانا برونس فاتصلوا بالشرطة.
 
بانتظار وصول الشرطة كانت جيمي هادئة جدا مقارنة بالاطفال الذين في عمرها ، ثم وصلت الشرطة و اخبرتهم جيمي عن اوصاف باترسون و شكل سيارته ومكان بيته ايضاً.

blank
القاتل جاك باتيرسون

في الطريق صادف الشرطة سيارة باللون الاحمر كانت لوجتها تحمل اسم باترسون ، اوقفت الشرطة السيارة ووجدوا بداخلها جاك باترسون فاعتقلوه فورا.

دخلت كلوس إِلى المشفى مع حراسة الشرطة لها وبعد يوم خرجت لتذهب و تعيش مع خالتها جينفر سميث واعلنت شركة Hormd التي كان يعمل فيها والدا جيمي بانها اعطت جيمي مبلغ قدره 25,000$ دولار لتأمين حياتها.

في المحكمة حكم على جاك باترسون بالسجن مدى الحياة أَي مؤبد قال باترسون: “لقد رأيت جيمي تنزل من حافلة المدرسة و أُعجبت بها لذلك إِختطفتها”

جرت العادة أنه عندما يعجب شاب بفتاة فأنه يقدم لها وردة أو يسمعها كلاما معسولا .. أما ان يقتحم بيتها ويقوم بقتل والديها امام عينيها ثم يخطفها ويضعها تحت سرير نومه فهذا هو الجنون بعينه .. كفانا الله واياكم شر المجانين والمخبولين وما أكثرهم في هذا الزمان!

كلمات مفتاحية :

– Kidnapping of Jayme Closs

تاريخ النشر : 2021-08-03

RM,BTS

العراق

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

46 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
46
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك