تجارب ومواقف غريبة

كابوس!!

بقلم : سهيلة محمد فرحان الدليمي – العراق

كنا جالسين أنا وإخوتي نتحدث عن الجن
كنا جالسين أنا وإخوتي نتحدث عن الجن

في إحدى الليالي كان الجو باردا جدا ، وكنا صغار آنذاك نجلس أمام المدفأة أنا وإخوتي و كنا نتحدث عن الجن ، كانت أمي تخاف عندما نتكلم عنهم
وتقرأ في سرها المعوذتين ونحن نضحك عليها ونقول لماذا أمي تخاف منهم ؟ وأنا كنت أحيانا أشعر بوجودهم .

كنت أنا أكبر إخوتي كان عمري آنذاك ستة عشر عاما ، كان المطبخ خارج المنزل قليلاً كنت واقفة  وباب المطبخ خلفي شعرت بشيئ سريع قد مر خلف وجهي بسرعة والخوف يملأ قلبي،لم أستطيع الصراخ لكني شعرت بالهواء وتطايرت خصلات شعري وشممت رائحة غريبة ظلت عالقة في أنفي  ، لم أخبر والدتي  لعنت الشياطين في سري وقرأت المعوذتين ليهدأ قلبي قليلا بعدها دخلت للمنزل و كان قلبي يدق بسرعة كبيرة ، وقلت لأمي أنا أخاف وحدي .

بعد عدة أشهر كان الجو صيفا كنت أحدث أمي وأقول لها أن الجن موجودين ويعيشون معنا ، قالت لا تتكلموا عنهم و كفاكم تهريجا ، حينها صرخت أنا وقلت “إن كنتم موجودين إفعلوا شيئا لنعلم بوجودكم” و ضحك الجميع لكن حينها سمعنا صوتا أفزعنا جميعا!! و المروحة الموجودة في السقف ظلت نصفها معلق ونصفها الآخر مائل للسقوط فوق رؤوسنا!! 

أنهار الجميع و نظرت لهم وقلت : ألم أقل لكم ؟ .

تاريخ النشر : 2020-09-17

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

18 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
18
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك