قتلة و مجرمون

كريستال ثيوبالد : عندما تخطئ الرصاصة العنوان

بقلم : حبيب الإسلام مصطفى – مصر

للتواصل :
[email protected]

في يوم 24 من فبراير عام 2006 في مستشفى بمقاطعة ريفرسايد بولاية كاليفورنيا الأمريكية تم الاعلان عن وفاة الشابة ” كريستال ثيوبالد ” متأثرة بأصابتها جراء اطلاق نار على السيارة التى كانت تستقلها .
فمن هي كريستال ولماذا تم قتلها ؟

ولدت كريستال ثيوبالد في مقاطعة ريفرسايد بولاية كاليفورنيا الأمريكية في عام 1982 . وكان لها شقيقين جاستن وربروت . حيث عاشت كريستال مع أشقائها ووالدتها ” بليندا لين ” بعد أنفصالها عن أبيهم “ثيوبالد ” .

blank
كريستال ثيوبالد ..

حياة كريستال كانت تمتاز بالهدوء والبساطة.. وكانت علاقتها جيدة بالمحيطين بها ولم يكن لها أي عدواة مع أحد .
وكأي فتاة .. تزوجت كريستال و أثمر هذا الزواج عن طفلين ، ليبتسم لهم الحظ وتربح برفقة زوجها بعض الأموال من ماكينات الألعاب في أحد الكازينوهات . فقام الزوجان بإنشاء مشروع لأعمال التبريد والتدفئة .

إقرأ أيضاً : ماري فنسنت : القتاة التي تركت لتموت ..

إلا أن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن ، فبدأ زوجها فى تعاطي المخدرات و أصبح سلوكه عنيفا اتجاهها و تجاه أطفالها . لكن في نهاية المطاف قررت كريستال الإنفصال . لتعود برفقة طفليها للعيش مع أمها وأشقائها مجدداً .

بعد فترة تعرفت كريستال على شاب يدعي “خوان باتلان” ومن ثم تم اعلان خطوبتهما ، نتيجة لذل قوّيَت أواصر علاقة المودة بين خوان وعائلة كريستال .

blank
كريستال برفقة خوان وطفليها من زواجها السابق ..

في مساء يوم 22 فبراير عام 2006 أتفق خوان ووالدة كريستال وشقيقها جاستن على الخروج في تلك الليلة للتنزه في أحد الأماكن .

أستقل جاستن وكريستال سيارة خوان والتي كان يقودها خوان بنفسه ومن خلفهما استقلت بليندا سيارتها الخاصة .
كانت الأمور تسير بشكل مطمئن ، ولكن مع حلول الساعة 8:40 مساءً من تلك الليلة ظهرت على الطريق سيارة قامت بقطع الطريق عليهم . وترجل شخص منها ، ثم قام باطلاق وابل من الرصاص على سيارة خوان .
نتيجة لذلك الحادث أصيب ذلك الاخير برصاصة في بطنه واصابة كريستال برصاصة في رأسها ، أما جاستن فقد تمكن من الفرار بأعجوبة .

إقرأ أيضاً : دايان داونز : الثكلى التي نسيت أن تبكي ..

على هاتف متجر قريب صرخ جاستن بخوف وذعر على رجال الشرطة ، والذين قد أتوا برفقة سيارات الإسعاف على الفور ، وتم نقل المصابين للمستشفى .
خضع خوان لعملية جراحية ونجا من إصابته. انما بعد الحادث بيومين فى 24 فبراير عام 2006 كما أسلفنا توفيت كريستال جراءاصابتها.

أفادت التحقيقات بأن عصابة تدعى عصابة (5150 ) كانت لها اليد فى مقتل كريستال . ليتبين فيما بعد أنَّ أفراد تلك العصابة اعتقدوا بالخطأ أنَّ السيارة التي كانت تستقلها كريستال هي سيارة لعصابة منافسة قامت بمهاجمة أفراد عصابة 5150 وأطلاق النار عليهم .

blank
في اعلى الصورة يظهر جوليو هرديا قبل وبعد انضمامه للعصابة ، وفي الاسفل ، الام بليندا و بجانبها ويليام سوتلو

عرفت بليندا والدة كريستال بأن أفراد تلك العصابة يستخدمون موقع “ماي سبيس” وهو موقع تواصل اجتماعى شهير فى الولايات المتحدة الأمريكية ولذلك قررت بليندا وأبنة أختها جيمي ، البحث عن قتلة كريستال نيابة عن رجال الشرطة ، الذين لم تكن لهم أدلّة كافية للتوصل لهويتهم . ومن هذا المبدأ أنشأ كل منهما حسابات مزيفة على ذلك موقع التواصل ذلك للاحتكاك مع أفرادالعصابة ومحاولة التقصي و الإيقاع لاحقاً بهم وتلسيمهم للعدالة . وبالطبع أدركت بليندا وجيمي مدى خطورة قرارهما ، لكن في الوقت نفسه ، شعرتا بأن هذا السبيل هو السبيل الوحيد للوصول إلى حقيقة وفاة كريستال .

تصديقاً لقرارهما ، أنشات كل من بليندا وجيمي حسابين مزيفين بأسم ريبكا وبأسم أنجيل . وبعد مدّة ، نجحتا فى التواصل مع أفراد تلك العصابة والحديث معهم بعد ان أنشأن علاقة غرامية وهمية على ذلك الموقع معهم . ومنها .. استطاعت الأم بليندا معرفة الكثير عن أنشطتهم . و الأهم عن تلك الليلة التى حدثت فيها جريمة قتل ابنتها كريستال .

ساهمت تلك المعلومات والمحادثات في مساعدة محققي الشرطة في تحرياتهم حول تلك العصابة , الأمر الذي ادّى الى اعتقال العديد من أفرادها و التحقيق معهم .

blank
الحساب المزيف باسم ريبيكا على موقع “ماي سبيس” ، الام استخدمت صور ابنتها للايقاع بالمجرمين

من بين تلك المعلومات ، كانت هوية سائق السيارة التي هاجمت سيارة كريستال في تلك الليلة. وهو ويليام سوتلو ، لكنه أختفى بعدما تم سؤاله عن دوره في تلك الجريمة عبر إحدى المحادثات على موقع ماي سبيس

فى عام 2007 تم اعتقال جوليو هيرديا وهو عضو فى تلك العصابة . ومن خلال التحقيقات اعترف بإطلاقه النار ، وقتله لكريستال وتم محاكمته عام 2011 وتم الحكم عليه بالسجن المؤبد .

لكن بليندا لم تيأس في العثور على ويليام شريك جوليو فى الجريمة ، و في مايو عام 2014 وصلت معلومة لبليندا تفيد بأن ويليام مختفٍ في المكسيك ولديه زوجة وأطفال ويعمل مزراعا فى إحدى الحقول هناك ، وعلى الفور أبغلت بليندا الشرطة بتلك المعلومات .

إقرأ أيضاً : الداليا السوداء إليزابيث شور ولغز مقتلها الغامض ..

تم القبض على ويليام سوتلو وترحيله من المكسيك الى أمريكا في 2016 وتمت محاكمته فى يناير عام 2020 والحكم عليه بالسجن 22 عاماً .

وبذلك أنتهت تلك القضية . بعدما نجحت بليندا فى تتبع تلك العصابة ومساعدتها للشرطة فى تسليم أفراد تلك العصابة للعدالة بعدما عاثوا فى الأرض فسادا من تخريب و قتل وسرقة وبيع للمخدرات .

ملاحظة : عصابة 5150 : هى عصابة ظهرت عام 2003 فى مقاطعة ريفرسايد بولاية كاليفورنيا الأمريكية ويعنى ذلك الرقم هو رقم الخط الساخن برعاية المراهقين والشباب الذين يمثلون خطرا على أنفسهم وعلى من حولهم .. لم يعد لتلك العصابة أي وجود الان .

ملاحظة :جميع حقوق المقال محفوظة لموقع كابوس ، لا يحق لأي شخص كان النقل الحرفي او المرئي للمقال المنشور دون اذن مكتوب من ادارة الموقع ، وتترتب المسائلة القانونية المنصوص عليها على كل مخالف للتنبيه المذكور .

المصدر
radiotimesWikipediathecinemaholicrefinery29

حبيب الإسلام مصطفى

للتواصل مع الكاتب : [email protected]

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر
29 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
29
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x